أطعمه ومشروبات لعلاج النقرس والسكري وحصوات الكلى .

0
204
اطعمه ومشروبات لعلاج النقرس والسكري وحصوات الكلى .

    مرض النقرس هو أحد أمراض التمثيل الغذائي حيث ينتج عن زيادة نسبه حمض اليوريك في الجسم , وذلك يسبب التهابات في المفاصل ونوبات شدشده من الألم وبخاصة في أصابع القدم . وتشير العديد من الدراسات أن  مريض السكري يكون أكثر عرضه للإصابه بالنقرس عن غيره . ولتجنب إزدياد النقرس والسكري ننصح بإتباع ما يلي :

 

1- يجب تقليل كمية البروتين الحيواني حيث أن تناول الكثير من البروتين الحيواني مثل اللحوم والأسماك والكبد من أكثر أسباب الإصابه بالنقرس نتيجة زيادة كمية حمض اليوريك في الدم .
2- يجب تناول كميات أكبر من الخضروات والحبوب بدلا من الإعتماد على البروتين الحيواني لعدم زيادة اليوريا بالدم , حيث أن الحبوب والخضروات يمدا الجسم البشري بحاجته من البروتينات والفيتمينات والمعادن الضروريه وتجعله يحافظ على توازنه .
3- العمل على شرب الماء بكثره بحيث لا يقل عن عدد ثماني أكواب يوميا لكي يتخلص الجسم من حمض اليوريك الزائد بالجسم . ويجب الإقلاع عن شرب الكحوليات لأنها تعيق الجسمم في عملية التخلص من حمض اليوريك .
4- الحرص على تناول منتجات الألبان الخاليه من الدسم , والإبتعاد عن تناول الحلوى والسكر أو الإقلال منهم للسيطره على نسبة السكر في الدم ولتجنب حدوث سمنه وزياده في الوزن تسبب زيادة النقرس بالجسم .

 

  أما بالنسبه لوجود ترسبات بالمثانه والكلى , فيجب العمل على إزالة تلك الترسبات وتنظيف الكلى . ويمكن معرفة تلك الحاله حتى قبل إجراء التحاليل الطبيه اللازمه حيث نجد الشخص المريض يشعر بحرقه عند التبول ويزداد الألم تدريجيا مع طول الفتره , كما نلاحظ أن المريض يلجأ الي كثرة التبول بشكل غير طبيعي وذلك معناه أن الترسبات بالكلى بدأت في تكوين حصوات .
  يجب تناول الماء بكثره وبخاصة في الفتره الصباحيه وتناول عصير الليمون البارد والغير محلى بالسكر . يجب عمل تحليل بول لمعرفة نوع الأملاح أو الترسبات بالكلى حيث تظهر نتيجة التحليل نوع الأملاح إما يورات , أو أوكسيلات كالسيوم . واليورات هي الحصوات الهشه بالكلى , أما الأوكسيلات فهي الحصوات الصلبه التي تنتج عن تراكم كالسيوم بالكلى نتيجة إنخفاض تركيز الستريت بالبول حيث يعاني المريض من ضعف إمتصاص الكالسيوم بالجسم .
  بالنسبه لليورات يمكن التخلص منها نهائيا بتناول الماء بوفره وتناول عصير الليمون الذي يعرف طبيا بإسم ” ستراس أورانتيفوليا ” وكذلك الأنواع الأخرى من الحمضيات , وتناول البقدونس في الوجبات أو غليه وشرابه بعد ذلك , أو تناول الفوار المذيب لليوريك أسيد مثل يوروليثين أو يوروسليفين وغيرهم . ويجب التقليل من تناول المنتجات الحيوانيه والبقول .
  أما بالنسبه للأوكسيلات فيجب الإمتناع عن تناول الأطعمه الغنيه بالكالسيوم مثل الفراوله والمانجو والباذنجان والسبانخ , ويجب الحرص على عصائر معينه مثل عصير البنجر والليمون . ويمكن تناول كبسولتان يوميا من مركب ” بوتاسيوم ستريت ” أو تناول أكياس من الفوار المخصص لإذابة الكالسيوم بالكلى والحالب والمثانه مثل ستروسيد المغنسيوم أو أبيماج . كل ذلك يتم تحت إشراف الطبيب المعالج الذي يمكنه تحديد كمية العلاج ومدته .

 

  بالنسبه الي الأشخاص اللذين أجروا عمليات جراحيه لإستخراج الحصوات من الكلى أو الحالب , أو قاموا بعملية التفتيت بإستخدام الليزر أو الموجات الفوق الصوتيه ” ألترا سونيك ” يجب عليهم الحرص على الحفاظ على نظافة الكلى وتجنب تناول الأطعمه الغنيه بالأملاح والسبانخ والباذنجان والقهوه والمشروبات الغازيه .
  وقد أثبتت الدراسات أن تناول عصير الليمون بإنتظام ( نصف كوب ومن الماء به عصير ليمونه متوسطة الحجم بعد وجبة العشاء يوميا ) يزيد من درجة الحموضه ومحتوى الستريت والبوتاسيوم وينقي البول , ويحد من محتوى الكالسيوم بالبول وبالدم , إذ تعمل الزيادة في نسبة مستويات الستريت إلى منع تبلور الكالسيوم وتنشيط طرحه وإخراجه في البول , كما أظهرت الأبحاث أن هذا العلاج مؤثر للغايه في منع إعادة تكوين حصى الكلى من جديد , وليس له أي آثار جانبيه حتى عند المصابين بمشكلات واضطرابات بالجهاز الهضمي .

اترك رد