أغرب 10 نتائج لمباريات كرة القدم فى العالم اغربهم (149-0) .

0
890
اكبر هزيمة كرة القدم
عندما نسمع أن إحدى فرق كرة القدم فاز بست أو سبع أهداف ينتابنا الذهول من هول النتيجه . ونعتبر أن هذا الأمر غريب وغير شائع الحدوث , فهل خطر على بالك نتائج أكبر من هذا ؟ دعنا نرى :

 

1- نتيجة 31-0 : فى يوم 11 أبريل/ نيسان من عام 2001 , وفى إحدى مباريات تصفيات كأس العالم 2002 , فاز المنتخب الأسترالى 31-0 على منتخب أميريكان ساماو . وتعتبر هذه النتيجه أكبر نتيجه دوليه معتمده فى تاريخ لعبة كرة القدم . والجدير بالذكر أن الدقائق العشر الأولى من المباراه مرت بدون أهداف . وفى هذه المباراه أحرز اللاعب الأسترالى أرشى طومسون 13 هدفا فى المباراه جعلته حتى الأن صاحب الرقم القياسى لإحرازالأهداف الدوليه فى مباراه واحده .

2- فى كأس أسكتلندا 1885 : فاز فريق أربروث على فريق بون أكورد بنتيجة 36-0 . والطريف أن المباراه كانت على ملعب الفريق المهزوم .

3- فى الدورى الأسكتلندى  2015 : أنتهت مباراة فريق أنفونى تالين وفريق فيرتسو بفوز الفريق الأول أنفونى تالين على الفريق الثانى 36-0 . وهى نفس النتيجه التى حدثت منذ 130 عاما فى أسكتلندا لفريق أربروث مع فريق بون أكورد .

4- من دورى مدغشقر : فى مسابقة الدورى بمدغشقر عام 2002 , حدثت أغرب نتائج كرة القدم , حيث فاز فريق أيه أس أديما حامل اللقب على منافسه فريق ستاد أوليمبك لميرن بنتيجة 149-0 ( بمعدل هدف كل 36 ثانيه ) . وهذه النتيجه هى الأكبر فى تاريخ كرة القدم على مستوى العالم . والطريف أن كل الأهداف وعددها 149 هدفا سجلهم الفريق المهزوم فى مرماه ! لم يلمس أى لاعبا من فريق أيه أس أديما الفائز كره طوال المباراه ! وكانت قد حدثت مشاده كلاميه بين حكم المباراه ولاعبى الفريق المهزوم قبل بدء المباراه عندما أمر حكم المباراه أحد لاعبى الفريق المهزوم بخلع خاتما من أصبعه , فظن لاعبى الفريق المهزوم أن الحكم ضدهم . وكانت الكره تسدد من دائره السنتر الى المرمى مباشرة , ويتم تكرار هذا المشهد طوال 90 دقيقه وقف فيها الفريق الفائز فى منتصف ملعبه دون أن يلمس أحدا منهم الكره , يشاهدون فى ذهول مايحدث . وقد أعتمد إتحاد الكره فى مدغشقر نتيجة المباراه .

5- ثلاثة هزائم قاسيه لفريق ميكرونيزيا : وهو إحدى فرق كرة القدم بمنطقة المحيط الهادى . شارك فريق ميكرونيزيا فى بطولة ألعاب المحيط الهادى عام 2015 , ولعب فى مجموعته عدد ثلاثة مباريات خسرها على التوالى . المباراه الأولى أنهزم من تاهيتى 0-30 , وفى المباراه الثانيه خسر أمام فيجى 0-38 , وخسر فى المباراه الثالثه أمام فانواتو 0-46 . وهو بذلك أسوأ فريق فى التاريخ حيث أصيب مرماه ب 114 هدفا فى ثلاثه مباريات فقط . ولم يتم إعتماد الهزائم الثلاثه لفريق ميكرونيزيا لأن تلك الدوله ليست عضوا بالإتحاد الدولى لكرة القدم ( الفيفا ) .

6- من الدورى الغانى : فى تصفيات الصعود من دورى الدرجه الثانيه الى الدورى الممتاز فى غانا , فاز فريق مارينرز على فريق تودو مايتى بنتيجه 28-0 , ولكى يصعد الفريق المنافس لابد له من الفوز بعدد أكبر من 28 هدفا . والفريق المنافس للصعود هو فريق نانيا الغانى الذى يمتلكه عبيدى بيليه – واحدا من أساطير الكره الأفريقيه ونجم البلاك ستارز – , وتم الأتفاق بين نانيا وفريق أكواوا المتحده على أن يفوز نانيا بأكثر من 28 هدفا . وإنتهت المباراه بفوز نانيا على أكواوا المتحده 31-0 . وقام إتحاد كرة القدم الغانى بإجراء تحقيقات موسعه فى التلاعب . وصدر قرار بإلغاء نتائج الفرق الأربعه وهبوطهم الى دورى الدرجه الثالثه , وغرامه 20000 يورو لكل فريق منهم .

7- إنتصارات المجر : فى كأس العالم عام 1954 فازت المجر على كوريا الجنوبيه 9-0 , وخلال مباريات كأس العالم 1982 المقامه فى أسبانيا سحقت المجر السلفادور 10-1 , ولكن الفريق المجرى خرج من التصفيات الأوليه ولم يستفد من الأهداف العشر التى أحرزها فى مرمى السلفادور .

8- فوز ساحق للمنتخب الكويتى : فى الدور التمهيدى لبطولة كأس الأمم الأسيويه عام 2000 فاز الفريق الكويتى على فريق بوتان والملقب ب “أرض الأحلام ” بنتيجه ثقيله 20-0 . وتعتبر هذه المباراه واحده من أجمل المباريات التى أداها المنتخب الكويتى . ومن الطريف أن الفريق الكويتى كان يشغل المرتبه 74 فى التصنيف العالمى الذى أصدره الاتحاد الدولى ” الفيفا ” لعام 2000 .

9- أوليمبك ليون الفرنسى : لاتنسى جماهير الكره الفرنسيه فرحتها فى 2011 وفى لقاء الإياب لتصفيات دورى أبطال أوروبا , فاز الفريق الفرنسى أوليمبك ليون بنتيجه ثقيله على فريق دينامو زغرب 7-1 . وتأهل الفريق الفرنسى للدور الثانى .

10- هزيمه مريره للبرازيل :  فى الأدوار النهائيه لكاس العالم لكرة القدم بالبرازيل 2014 , وأمام 180 ألف متفرج تراصوا بستاد ماراكانا الرهيب بالعاصمه البرازيليه  إنهار المنتخب البرازيلى أمام الألمان وخسر 1-7 , ووصلت النتيجه الى 5-0 للألمان بعد نصف ساعه فقط من بداية شوط المباراه الأول . لم يظهر راقصوا السامبا بمستواهم الحقيقى بعد أن ملأ الغرور أداؤهم لدرجة أنهم كانوا متأكدين تماما أن كأس العالم لكره القدم 2014 فى جيوبهم !

 

اترك رد