التجربه البرازيليه بإختصار : من خط الفقر الى سابع أكبر إقتصاد عالمى .

0
170

لفتت البرازيل الأنظار اليها فى صعودها من قاع الفقر الى مصاف الدول المتقدمه إقتصاديا . صعدت البرازيل إقتصاديا وتغلبت على ظروفها الصعبه لتصبح إحدى القوى الإقتصاديه فى العالم مثل الهند , وأصبحت نموذجا وقدوه لكثير من الدول لتحذو حذوها .

تتشابه الأحوال التى كانت سائده بالبرازيل مع مثيلاتها فى المنطقه العربيه . يوجد بالبرازيل حوالى 12 مليون شخص ذو جذور عربيه , وغالبيهم من لبنان وفلسطين وسوريه . وقد وقعت البرازيل ضحيه للإستعمار مثل الدول العربيه , ولذلك نجدها تساند القضيه الفلسطينيه وتتطالب مثلنا بنزع أسلحة الدمار الشامل ومحاربة الإرهاب . وللبرازيل علاقات تاريخيه حسنه مع كل الدول العربيه وأواصر قويه .

كانت البرازيل ترزح تحت خط الفقر حتى عام 1999 م , ولكنها تجاوزت محنتها وصارت الأن صاحبة سابع أكبر إقتصاد عالمى فى عام 2015 م , وصاحبة أكبر إقتصاد فى أمريكا الجنوبيه , وثانى أكبر إقتصاد فى الأمريكتين بعد الولايات المتحده الأمريكيه . وتعتبر البرازيل فى السنوات الأخيره واحده من أكبر الدول التى حاربت الجوع والفقر, وحققت نجاحات كثيره وبخاصه فى مجالات الطاقه والصحه والزراعه والتنميه . وصعدت من حافة الإفلاس وسددت كل مرهوناتها وبخاصه ديون البنك الدولى وصندوق النقد الدولى حيث كان معدل التضخم بها رهيب وكان الفقر والبطاله هما طابع الحياه بالبرازيل قبل 1999 م .

ولدينا الملحوظات التاليه : 

1- وضعت البرازيل إهتماما كبيرا بترسيخ النظام الديوقراطي المستقر وتدعيم أسسه , والمحافظه على المعارضه وتدعيمها .

2- تطبيق نظام إصلاح إقتصادى يحافظ على الأبعاد الإجتماعيه .

3- التعاون مع العديد من القوى الصاعده إقتصاديا مثل جنوب إفريقيا والهند , بالإضافه الى القوى الإقتصاديه الكبرى مثل الصين وروسيا .

4- قيام الدوله بواجبها فى مكافحة الفقر وعمل برامج معاشات وإعانات للفقراء .

5- الإهتمام بتنمية المناطق المهمشه , ومنح العديد من القروض الصغيره لزيادة الإنتاج وتشجيع الإستثمار .

6- الإهتمام بالتعليم والصحه فى جميع الولايات .

7- تطبيق برنامج الخصخصه للعديد من الشركات الخاصه والدوليه .

8- الإستفاده بما تملكه الدوله من ثروات طبيعيه , وبخاصه الثروات المعدنيه والنفطيه التى تزخر بها أراضى البرازيل .

9- زيادة إنتاج المحاصيل الزراعيه وبخاصه التى لاتتوافر فى الدول المجاوره حتى يتم تصديرها الى تلك الدول .

10- الإهتمام بمختلف أنواع الصناعه وبخاصة الطائرات المدنيه والسيارات والجلود والنسيج والصناعات الغذائيه والنفطيه , مع الإهتمام بالتقنيه العالية الجوده فى الصناعه من جانب الدوله والشركات الخاصه .

11- رفع مستوى الدخل وتحقيق عداله إجتماعيه ومكافحة الفقر وتحسين مستوى المعيشه , وزيادة حجم القوه الشرائيه للأفراد بزيادة دخول الطبقه الكتوسطه التى سوف يزداد حجمها تدريجيا .

12- إقامه مشروعات إنتاجيه وطنيه تكون بديلا للسوق الخارجى , وتساهم فى وجود سوق محلى بتميز بالقوه .

 لقد حاولت أكثر من عشرون دوله فى العالم تطبيق التجربه البرازيليه فى بلدانهم , قليل منهم نجح فى مجالات معينه , بينما فشل أخرون فى التطبيق . وهذا يعنى أن ما يصلح تطبيقه فى دوله قد لايصلح تطبيقه فى دولة أخرى نظرا لمرور الدول بظروف غير متشابهه .

اترك رد