الطعام الصحى الخاص بأمراض الكبد .

0
689
الطعام الصحى لمرضى الكبد
دائما يسأل مريض الكبد الأطباء – بل وغير الأطباء – ماذا يأكل أثناء فترة مرضه ؟ والمريض يريد تناول أطعمه ليس بها أدنى خطوره على صحته , بل وبها فوائد علاجيه لحالته .

فى حالة مرضى الكبد , نود الإشاره الى أنه لايوجد نظام غذائى موحد لكل مرضى الكبد . حيث أن الطعام الذى يصلح لمريض الإلتهاب الفيروسى يختلف عن طعام مريض التليف الكبدى أو مريض حالات الفشل الكبدى , وغير ذلك من أمراض الكبد المتعدده . ويمكننا إضافة أن كل مرحله فى المرض نفسه يلزمها طعاما معينا .

ونود الإشاره هنا الى عدم منع مريض الكبد – ماعدا فى حالة الغيبوبه الكبديه الشديده –  من تناول اللحوم الحيوانيه لأنها المكون الرئيسى لتصنيع جزيئيات الجهاز المناعى , وتجديد خلايا الجسم , والمحافظه على الأنسجه , وتكوين العضلات , والمحافظه على وزن الجسم , وهى التى تفرز مادة الألبومين الضروريه للشفاء . ويجب على المريض يحصل على مايعادل 120 جراما يوميا من البروتين الحيوانى الموجود فى اللحوم والأسماك والبيض والألبان والدجاج . ويمكنه تناول مايصل الى 200 جرام يوميا من اللحوم فى وجبه واحده أو أكثر طالما ليس مريضا بالغيبوبه الكبديه الشديده . وفى حالة نقص البروتين الحيوانى تبدأ بالجسم أمراضا أخرى منها فقر الدم وجفاف الجلد وغير ذلك .

1- مريض الالتهاب الكبدى الفيروسى : لايوجد ممنوعات بشأن الأطعمه التى يجب أن يتناولها المريض . ولكن يجب أن يكون طعامه متوازنا ومتنوعا , به الكثير من العناصر الغذائيه الضروريه , مع عدم تناول أملاح زائده أو سكريات زائده وكذلك عدم المغالاه فى تناول الأطعمه الدسمه . كثيرا من الناس يعتقدون خطأ بأن على المريض بهذا المرض تناول الكثير من العصائر والسكريات لتسهيل عملية الهضم . وهذا خطأ فاحش يضر بصحة الكثيرون من المرضى لعدم توازن العناصر الغذائيه . ويجب الإشاره الى أن الراحه التامه وعدم الإجهاد المتواصل أو الدائم تساعد على سرعة الشفاء لهذا النوع من المرض حتى لو كان المريض يعانى من إلتهاب حاد أو مزمن فى مرض الكبد الفيروسى .

2- مريض التليف الكبدى : ويجب معرفة أن الكبد يؤدى كل وظائفه فى حالة التيف الكبدى , ولايجب أن يمتنع المريض عن تناول أغذيه معينه . ولكن يفضل تقليل الأملاح والسكريات والدهون , والركون الى الراحه التامه أثناء تناول العلاج .

3- مريض الفشل الكبدى : ويعانى هذا الشخص من إختلال وظائف الكبد وإستسقاء بالبطن وتورم بالقدمين . ومن الضرورى تقليل ملح الطعام فى الوجبات , وتقليل تناول الأطعمه التى تحتوى على كثيرا من الأملاح مثل السردين والرنجه والفسيخ والفواكه المالحه مثل البرتقال والكيوى . ويجب أن يعرف المريص أن الملح هو سبب التخزين للسوائل فى جسمه ,ان الغدد الصماء لديه أختلت وظائفها ولا تستطيع معادلة زيادة كميات الملح فى الجسم . ويجب الإمتناع التام عن تناول ملح الطعام والموالح فى حالة إستسقاء البطن .

4- مريض الغيبوبه الكبديه : يمنع منعا باتا من تناول البروتين الحيوانى أثناء الغيبوبه فقط , ويسمح له بهم بعد إفاقته .

ونود الإشاره الى أن الأسماك لايجب الإمتناع عنها . كما يجب تناول كميات مناسبه ومعتدله من عسل النحل , حيث أن المغالاه فى تناول عسل النحل وتناول كميات كبيره منه تسبب حموضة المعده . قال تعالى ( كلوا وأشربوا ولا تسرفوا )  . والعسل مفيد ولكن لايجب تناوله بمفرده طوال اليوم , والإعتدال فى تناول العسل يؤدى الى الشفاء لأن به فوائد عظيمه للجسم منها تقوية جهاز المناعه وتطهير الأمعاء وتجديد خلايا الدم . ويجب على المريض عدم الإقتصار على تناول العسل فقط وترك الأغذيه الأخرى .

والأهم من كل ماسبق , ألا يستمع المريض الى نصائح العامه فى علاجه , بل يجب أن يسأل طبيبه المعالج والمتابع لحالته عن كل ما يريد أن يستفسر عنه , فليست أمراض الكبد واحده .

 

 

 

اترك رد