الملاكم الفولاذى والرجل الحديدى : مايك تايسون .

0
760
مايك تايسون

مايك جيرارد تايسون , الأمريكى الزنجى إبن حى بروكلين – نيويورك – الولايات المتحده الأمريكيه , والذى أحترف وعشق الملاكمه صغيرا حتى حصل على بطولة العالم لمحترفى الملاكمه للوزن الثقيل وعمره 20 عاما و 4 أشهر .

ولد مايك تايسون Mike Tyson فى 30 يونيه- حزيران – عام 1966 فى أسره فقيره . وبعد مولده تخلى أبوه عن الأسره وهجرهم الى غير عوده . وحمل مايك لقب أمه . وعاش طفوله فى غاية الصعوبه فى شوارع الفقراء حيث تنتشر الجرائم . وكان أقرانه الأطفال يسخرون منه لسرعته فى الكلام ولداغته فى نطق حرف الإس . وزرعوا فى نفسه دافع الإنتقام . وكم إجتمع العديد من الأطفال ممن هم أكبر منه سنا وأذاقوه العذاب فى حوارى بروكلين !

أنهى مايك تعليمه الأساسى بنجاح , ورفض الإلتحاق بالمدرسه الثانويه التحضيريه . وتفرغ لحرب الشوارع . وفى سن الثالثة عشر قبض عليه البوليس ووجهت له تهمة الإعتداء فى معركه شرسه على أربع أشخاص من أقرانه . وأدخل دور الأحداث حيث إزداد شراسة وعنفا مما جعل مستشار المركز الإصلاحى بوبى ستيوارت ينصح بإلحاقه بصالات الملاكمه لجساره قلبه وقسوته الواضحه فى توجيه اللكمات . وألتقطه المدرب قسطنطينو داماتو الذى يعتبره مايك أبا روحيا له , وعلمه أصول وفنون الملاكمه .

فى عام 1981 كان مايك تايسون يبلغ من العمر 15 عاما , شارك فى دورة الألعاب الأوليمبيه فئة الناشئين , وفاز بالميداليه الذهبيه وبلقب صاحب أسرع ضربه قاضيه فنيه فى تاريخ الأوليمبياد . وكرر نفس الإنجاز فى الدوره التاليه .
إحتراف تايسون :

وعندما بلغ مايك تايسون 18 عاما فى عام 1985 تقدم للإشتراك فى بطولات المحترفين وخاض فى ذلك العام 28 مباراه للمحترفين فاز بهم جميعا . واللافت للإنتباه أنه فاز فى 26 مباراه منهم بالضربه القاضيه منهم 16 مباراه أنهاها فى الجوله الأولى , ومباراتان بالنقاط . ذلك دفعه لكى يلعب على بطولة العالم .

وفى 22 نوفمبر 1986 فاز على بطل العالم تريفور بيربيك فى الجوله الثانيه من مباراه بطولة العالم للوزن الثقيل مجلس الملاكمه العالمى  .W.B.A  وكان أصغر لاعب فى تاريخ الملاكمه يحصل على هذا اللقب . وأصبح إسم مايك تايسون مصدرا للرعب والخوف للملاكمين المحترفين . وفى 1987 نازل الملاكم الرهيب جيمس سميث وأنتزع منه حزام بطولة .W.B.E الجمعيه العالميه للملاكمه . وأراد تايسون أن يجمع اللقب الثالث للبطولات فنازل الملاكم تونى تاكر وأنتزع منه حزام .E.B.F الإتحاد العالمى للملاكمه .وهو بذلك أول لاعب فى تاريخ اللعبه يجمع البطولات الثلاثه .وتمت إضافة إسمه الى قائمة القاعه الدوليه لمشاهير الملاكمه ومقرها نيويورك .

وفى عام 1988 فاز فى مباراه تاريخيه على واحدا من أعظم الملاكمين فى تاريخ الملاكمه وهو الأمريكى لارى هولمز , وكان هولمز قبلها قد حطم أسطوره محمد على كلاى . وكانت تلك الهزيمه التى منى بها هولمز هى الأولى بعد سلسلة 75 إنتصارا متتاليا !. وبعد هذا الفوز أصدرت شركات الألعاب لعبات تحمل إسم تايسون ربحوا منهم ملايين الدولارات . وكان مايك تايسون يقضى غالبية أوقات فراغه مع صديق عمره مغنى الراب الأمريكى توباك , والذى أغتيل فى عام 1996 أثناء خروجه من مشاهدة إحدى مباريات تايسون .

وتوفى مدربه والأب الروحى له قسطنطينو داماتو عام 1990 , وأضطربت كل الأشياء فى حياة مايك تايسون , فطلق زوجته الأولى روبين جينفر , وطرد مدربه الجديد كيفن رونى , وأختلف مع منظم المباريات الشهير دون كينج , وطرد تايسون مدير أعماله بيل كلايتون . وخسر عام 1990 المباراه الوحيده التى لعبها أمام ملاكم مغمور يسمى باستر دوجلاس . وتراكمت عليه الديون .

سجن تايسون :

وفى شهر فبراير / شباط من عام 1992 أدين تايسون بتهمه إغتصاب فتاه سوداء تدعى ديزايرى واشنطن التى كانت قد حصلت على لقب ملكة جمال السود . وقيل يومها أنها تهمه ملفقه , وحكم عليه بالسجن 6 سنوات بسجن إنديانا للشباب , قضى منهم ثلاث سنوات وأطلق سراحه . وفى السجن أعتنق الإسلام وبدأ يدرس مبادئه . وسمى نفسه عمر بن عبد العزيز ثم غير الإسم الى مالك تايسون . وكان السجن فرصه سانحه له ليراجع سلوكه وتصرفاته سواء داخل حلبة الملاكمه أو خارجها .ويذكر أن وسائل الإعلام فى جميع أنحاء العالم لم تغير أسمه وظل مايك تايسون هو السائد حتى يومنا هذا .

وعند خروج تايسون من بوابة السجن , وجد فى إنتظاره الملاكم محمد على كلاى ولاعب كرة السله الإمريكى الشهير كريم عبد الجبار اللذان أصطحباه الى مسجد قريب من السجن بولاية إنديانا حيث أدى صلاة الشكر لله على ما أصبح فيه . وفى أولى مبارياته بعد الخروج من السجن أراد أن يجرى صلحا مع الامريكان الزنوج ذو الأصول الإفريقيه اللذين غضبوا منه لإعتداءه على فتاه زنجيه والتى حبس بسببها , حيث رفع أتباعه أعلاما بيضاء ورددوا شعار الله أكبر , ونجحت المناوره فى تحسين صورة تايسون أمام الجميع وليس الزنوج فقط .

يقول تايسون أنه وجد بالسجن وقتا ليراجع فيه نفسه , وأعتنق الإسلام بعد دراسه دقيقه حيث وجد فيه حلولا لكل مشكلات الحياه .وخرج من السجن شخصا متواضعا حنونا يؤدى الصلوات الخمس بإنتظام , وتعلم الصبر وشكر الله وحمده حتى فى الشدائد والكوارث . يقول تايسون قضى السجن على غرورى وتعلمت الصبر .
سنواته الأخيره فى الملاكمه :

فى 1996 لم يستطع الدفاع عن لقب الجمعيه العالميه للملاكمه أمام منافسه إيفاندر هوليفيلد , وخسر المباراه واللقب فى الجوله الحاديه عشر بهزيمته بالضربه القاضيه الفنيه  . وفى العام التالى 1997 أقيمت مباراه أخرى بينهما فى نيفادا حيث قام تايسون بقضم أذن هوليفيلد , وتوقفت المباراه وأعلن فوز هوليفيلد , وسحبت حكومة ولاية نيفادا رخصة ممارسة الملاكمه من تايسون لمدة عام كامل . وأعيدت له الرخصه فى أواخر 1998 , وفاز على الملاكم الجنوب إفريقى فرانسوا بوتا وتدخل الأمن فور إنتهاء المباراه لوقف محاولة تايسون كسر ذراع منافسه !

رغم أن مايك تايسون حقق دخلا يتجاوز 300 مليون دولار فى مسيرته الإحترافيه للملاكمه , إلا أنه أعلن إفلاسه فى عام 2003 . وفى عام 2005 خاض مباراه تاريخيه أمام كيفن ماكبرايد مقابل حصوله على 30 مليون دولار , وخسر تايسون المباراه ولم تكفى هذه الملايين لسداد ديونه ! وأعلن تايسون إعتزال اللعبه حيث صرح بأنه لم يعد يمتلك قلبا شجاعا لمزيد من القتال !

وكتب تايسون قصة حياته ومشواره الرياضى فى كتاب يحمل إسم ” مايك تايسون : الحقيقه بلا منازع ” بيعت منه ملايين النسخ , وأحتل الكتاب صدارة قائمة ” نيويورك تايمز ” للكتب الأكثر مبيعا فى العالم .

ورغم إعتزال تايسون الملاكمه بعد تلقيه بعض الهزائم , إلا أنه يظل مرجعا لكثير من الملاكمين حيث يعتبر صاحب مدرسة اللعب الشرس فى الملاكمه . ويضم سجله الإحترافى 58 مباراه خسر منهم 6 وفاز فى 52 , منهم 44 مباراه بالضربه القاضيه الفنيه . وفى التصنيف العالمى – كما ورد فى مجلة ذى رينجز ماجازين – أحتل الترتيب رقم 16 بين أعظم 100 ملاكم فى تاريخ اللعبه على مر العصور .

يكفى مايك تايسون فخرا أنه فاز مرتان ببطولة .W.B.A مجلس الملاكمه العالمى , ومرتان ببطولة  .W.B.C ومره ببطولة .L.B.F , ومرتان بحزام بطولة .E.B.F الإتحاد العالمى للملاكمه .

اترك رد