” جذور ” اليكس هالي وزنوج أمريكا , أكثر الكتب مبيعا فى العالم .

0
210

سنوات طويله قضاها الكاتب الأمريكي اليكس هالي بحثا عن جذور أسرته , كيف أتوا الى أمريكا وتم استعبادهم كرقيق عشرات السنين , حتى نالوا حريتهم ومساواتهم بالرجل الأبيض . ولم يتوقع الكاتب أن قصة ” الجذور ” سوف تحصد أعلى جائزه أدبيه فى العالم وهى جائزة بوليترز التى يتم منحها لأعظم الأعمال الأدبيه التى شهد لها الناس بالروعه والتفوق , وهى جائزه خاصه بالإستشهادات الأدبيه .

Image result for roots alex haley pdf

   ورواية الجذور يمكن تصنيفها كإحدى أعظم القصص التاريخيه التى أجابت على سؤال هام : كيف أتى الزنوج الى أمريكا وتعايشوا مع الإنسان الأبيض . صدرت القصه فى 17 من أغسطس عام 1976 عن دار دابلداي للطباعه والنشر بواشنطون . والكتاب يحمل عنوان جذور ” ملحمة أسره أمريكيه ” . والعجيب فى الأمر أن اليكس هالي تعلم وأتقن اللغه التاميليه الأفريقيه قبل ذهابه الى أفريقيا يبحث عن جذور أجداده الأفارقه وكيف أصطادهم الرجل الأبيض ليكونوا عبيدا لهم , وسلبوا حريتهم وغيروا أسماؤهم الأفريقيه الى أسماء غربيه !

Related image

   بحث اليكس هالي عن جده الأكبر كونتا كونتي والذي كان يعيش حرا فى وسط أفريقيا وبالتحديد فى جامبيا . أصطاده تجار الرقيق الأمريكيين ومعه المئات الآخرون وباعوهم لفلاحي الغرب الأمريكى بثمن بخس . وغير صاحب الأرض الإسم الحقيقى لكونتا الى توبي ! وأستمر كفاح السود لنيل حريتهم أكثر من ثلاثة قرون حتى حصل جد اليكس هالي لأمه على حريته . وملأ اليكس قصته التاريخيه بعادات الأفارقه التى كانوا يمارسونها فى إفريقيا ونقلوها معهم الى الأراضي الأمريكيه . كما تحدث هالي عن إضطهاد السود فى أمريكا وبخاصة فى الفتره من نهاية القرن الثامن عشر حتى أواسط القرن العشرين .
Related image
    تحولت الجذور الى مسلسل تليفزيوني ناجح شغل العالم فترة عرضه فى مسلسل دام 12 ساعه كامله . ثم تم إنتاج الجزء الثاني من المسلسل لمدة 14 ساعه أخري حملت عنوان الجيل الثاني من الجذور . ونشرت رواية الجذور باللغه العربيه وقام بترجمتها الأستاذ سعيد محمد عبد المنعم عام 2005 وأصدرتها دار مدبولي للطبع والنشر .
Related image
   والمعروف أن المؤلف أليكس هالي من مواليد 11 من أغسطس عام 1921فى إثاكا بنيويورك , وتوفي بسبب نوبه قلبيه فى مدينة سياتيل بواشنطون , ويعتز بجذوره الأفريقيه ( جامبيا – مالي ) , وقد عمل اليكس هالي صحفيا وكاتبا ومؤرخ وروائي وكاتب سيره بالضافه الى عمله بالجيش الأمريكي كجندي وخاض الحرب العالميه الثانيه  . ولقد منحته أمريكا جائزه قلادة سبينجارن عام 1977 لتجاوز مبيعات كتابه الجذور المائة مليون نسخه .

اترك رد