حمى التيفود ( التيفوئيد ) الأسباب والتشخيص والوقايه والعلاج .

0
88

   من الأمراض البكتيريه المعديه التي تصيب كثيرا من الناس حمى التيفود typhoid fever , كما يطلق عليها الحمى التيفيه , والتيفوئيد , والحمى التيفوئيديه والتي تنتشر نتيجه لتناول طعام ( خضراوات وفاكهه ) أو شراب ملوث بنوع أو أنواع من بكتريا السلمونيلا ( وغالبا ما تظهر على هيئة بقع ورديه على صدر الشخص المريض ) . وهذا المرض منتشر في الدول الإفريقيه الفقيره وكذلك دول شرق آسيا مثل بنجلاديش وفيتنام . وتشير أرقام إحصائيات منظمة الصحه العالميه أن هذا المرض يصيب حوالي 35 مليون شخصا بالعالم سنويا غالبيتم من سن 5 سنوات الي 20 عاما , ويفتك المرض بحوالي 300 ألف شخصا سنويا بخاصة في المناطق الفقيره الموبوءه .

Related image

   والحمى التيفوئيدية ليست وليدة أيامنا هذه , ولكنها لازمت الإنسان منذ مئات السنين , وهي لا تصيب إلا الإنسان .. وقد حاول العلماء إيجاد مصل لها دون فائده بسبب أنه يوجد حوالي ألف نوعا من البكتريا المسببه لتلك الحمى .والمعروف أن هذا المرض يفتك بحياة من 9% الي 16 % ممن يصابون به إن لم يتناولوا العلاج المناسب .
   تتواجد البكتيريا بالجسم دون أن تظهر أيا من الأعراض لمده تتراوح ما بين اسبوع الي اسبوعان , ثم يبدأ ظهور المرض فيشكو المريض من فقدان الشهيه , والميل الي القيء , والإسهال الشديد , والرعشه , والخمول العام بالجسم , وتورم واضح بالغده الليمفاويه , ثم تبدأ مرحلة الآلام المبرحه بكلا من المعده والأمعاء حيث يستقر الميكروب بالأمعاء , وبعدها ينتشر في الكبد والعظام والطحال والرأس . ولا تظهر الأعراض مرة واحده , ولكنها تظهر تدريجيا في مراحلها الأولى .

Related image

   قد ينجح الطبيب في تشخيص المرض من الأعراض الظاهره على حالة المريض , وقد يرسله الي معامل التحليل لإجراء التحاليل اللازمه ” تحليل فيدال ” , ولكن قد لايعطي تحليل فيدال نائج دقيقه وخاطئه نظرا لتناول المريض المضادات الحيويه . وأفضل معايير التشخيص هو قيام المريض بعمل مزرعة Culture لعزل ميكروب بكتيريا السالمونيللا عن طريق عينه من الدم والبراز , وقد يلجأ المريض لعمل عينة نخاع من العظام لسرعة نتيجه التحليل ودقته , وقد يظهر المرض بوضوح في بول الإنسان ولكن في الإسبوع الثالث للمرض .
   لا ننسى أن السبب الرئيسي للإصابه بالحمى التيفوئيه هو تناول الطعام أو الشراب الملوث ببول أو براز شخصا مريضا بالحمى , وقد يقف على الطعام حشرات ناقله للمرض مثل البرص أو الصراصير . وهو مرض لا ينتقل عن طريق التنفس أو المخالطه لشخص آخر . لذا يجب التأكد من نظافة الطعام والشراب قبل تناولهما , ويجب غسل الأيدي جيدا قبل تجهيز الوجبات أو تناولها , ويجب طهي الطعام جيدا وإتباع العادات الصحيه السليمه .

Related image

   وفي الدول الناميه والفقيره يستخدم لقاح البكتيريا الكامله المقتوله لعدم وجود تطعيمات حديثه للحمى , ويعاب عليها تسبب اللقاح في آلام شديده بمكان الحقن . وأوصت منظمة الصحه العالميه يتناول لقاح عن طريق الفم يسمى اللقاح الحي Oral TY-21-a vaccine  , أو اللقاح الذي يعطى تحت الجلد أو بالعضل المسمى اللقاح متعدد السكريد . ولكن كثره أنواع بكتيريا حمى التيفوئيد الذي يقارب ألف نوعا يجعل من الأمصال بلا قيمه تجاهه .
   ونتيجه لتناول المضادات الحيويه المخصصه للحمى التيفوئيه يشعر المريض بتحسن ملحوظ إبتداء من ثالث أيام العلاج , ويجب عدم التوقف عن تناول العلاج لأن البكتيريا المسببه للمرض تكون في حالة خمول وتنتظر توقف المريض عن تناول الأدويه لتظهر مرة أخرى بقوه . ومن الأفضل عمل التحاليل اللازمه بعد إنتهاء فترة العلاج للتأكد من القضاء التام على الميكروب .

اترك رد