كل الحقائق فى قضية الفتاة التى تريد بيع عذريتها فى مزاد

0
3124

ماهى قصة الفتاة التى تريد بيع عذريتها فى مزاد علنى على الانترنت !

الفتاه الرومانيه ألكسندرا خافرين التى تبلغ من العمر 18 عام والتى هى حديث مواقع التواصل الاجتماعى هذه الايام عندما أقدمت على الاعلان بأنها تعرض عذريتها للبيع لاعلى سعر! تواجه الان موقفا صعبا من ناحية أسرتها . فهذه الفتاه من أسره متوسطه وليست فقيره حيث أن والدها ألتقى مع مراسل صحيفة (الديلى ميل) اللندنيه ونفى كليا ما أدعته ابنته ألكسندرا من أقوال . وهدد الاب بأنه سوف يتبرأ من أبنته التى ظهرت على احدى القنوات التليفزيونيه فى بريطانيا لتعلن انها سوف تفعل ذلك من أجل شراء منزل مريح لعائلتها. وفى حديث والدها للصحيفة الانجليزيه والذى تم بعد لحظات قليله من انتهاء حديث ألكسنرا مع احدى القنوات التليفزيونيه. قال الاب انه لايفهم دافع أبنته لعمل ذلك ولا معنى قولها انها حره تفعل مايحلو لها بجسدهاوأنه يكسب راتب شهرى يعادل راتب 4 أشخاص متوسطى الدخل.

قال والدها أن ابنته لها الكثير من التصرفات الغير عاقله وأنها تمر بمرحلة مراهقه وأنها دائما لاتستشير أحدا فى اتخاذ قرراتها. وقال الاب انه لم يبخل بشىء قط على أبنته يوما ما ولم تكن تعيش حياة الفقر أو الحرمان . وأضاف أن زوجته سمعت بما سوف تفعله ابنتها قبل يومان فقط من أعلان أبنتهم عبر الانترنت عن بيع عذريتها لمن يدفع أكثر. وقال الاب أنه وزوجته توسلا الى الكسندرا ألا تفعل هذا . الا أن الابنه سافرت من رومانيا الى العاصمه البريطانيه لندن حيث بثت اعلانها من هناك.. وذكر الاب أن الموقع الذى تم الاعلان منه سوف يحصل على نسبه تبلغ 20% من المبلغ الذى سوف تحصل عليه أبنتهم من المزاد الذى تم أفتتاحه عبراحد مواقع التواصل الاجتماعي،

وينص العقد أيضا أن المزاد يظل مفتوحا وقائما لمدة ثلاثة أشهر , وأضاف الاب بأن أبنته ليست صغيرة أو قاصر حيث أنها أحتفلت بعيد ميلادها الثامن عشر منذ شهرين تقريبا وأنها مسئوله مسئوليه كامله عن تصرفاتها الطائشه.وأوضح الاب أن موضوع أبنته قارب على الانتهاء حيث وجدت مشترى المانى الجنسيه والذى عرض مبلغا خرافيا لها وهو 1.7 مليون أسترلينى وأن المزاد توقف وأنتهى.

ومن جانب اخر صرحت الشركة البريطانيه المسئوله عن الموقع (مترو)أنه تم الترتيب للقاء المشترى الألمانى مع ألكسندرا فى مدينة بون بالمانيا نهاية الاسبوع الحالى .ثم يسافران الى لندن بعد أن يتم الحجز بأحد الفنادق بالعاصمة البريطانية لمدة ليله واحده .

اترك رد