يوميات سيده عصريه مفكره من القرن الحادي والعشرين !

0
88

1-السبت : مرحلة الرغي في حد ذاتها لما بيوصلها طفلك بتبقى عذاب وربنا يعينك عليها… في level أعلى شويه من المرحلة دي وهو مرحلة (الرغي التفاعلي).. اللي هو مش بس بترمي ودنك لرغي متواصل بدون توقف ومن وقت للتاني نقول (ممممم) أو تهزي راسك.. لا.. المرحلة دي لازم تردي وتجاوبي وتناقشي وتحللي وتوافقي وترفضي وتتعاطفي وتشدي وترخي وتقنعي وتتعسفي المهم لسانك ممنوع يدخل بوقك.. 

الفترة دي دايماً يكون جنبك زجاجة مياة وبار شيكولاته كده لو حسيتي بهبوط مفاجئ وينصح بالأكل كويس في الفترة دي علشان لو دوختي فجأه ميغماش عليكي..
كمان حاولي قدر الإمكان تعملي جدول انتي وكل اللي حواليكي نظام شفتات كده مثلا مين هيرد من 5 ل 7 ومين هيستلم من 7 ل 9 وهكذا..
بنادول إكسترا في الفترة دي مش رفاهية ومتكابريش لو حسيتي انك عايزه تعيطي عادي فكي عن نفسك علشان الجلطة مش كبيرة على حد..
متعمليش حويطه وتجاوبي ب (لا) أو (اه) على اعتبار بتنهي الحوار بردو علشان هيطلعلك اسأله من العدم مهما حاولتي تسدي الفراغات.. بالعكس ممكن من استنصاحك يخليكي تلبسي أسئلة أصعب سيبها على الله…
الاستحلاب مهم جدا الفترة ديه.. ممكن ينسون أو نعناع مغلي.. أي حاجه تشد احبالك الصوتيه…
آخر نصيحة… ابعدي عن ايدك اي أسلحة حاده أو أي أدوات تعذيب علشان الشيطان شااطر……

2-الأحد: عزيزتي أم حماصة.. لا يُحزنك تجاهل أبو حماصة المتعمد ليكي إن بابليك…. كوني واثقة ان الرجل الذي يحرص على نشر صوره مع زوجته على فيسبوك وانستجرام مصحوبة بالجملة الشهيرة (My everything) يتملقها للتعتيم على بلاويه لمؤاخذه لأنه خانها ويخونها مع كل العابرات ولن يتردد في خيانتها مع كرسي لابس جيبة.. الحب الحقيقي يتجلى في البوست الذي قرأته اليوم على صفحة أبو حماصة :

3- الأثنين : “بيقولوا فيه عصابة بتخطف الستات على الدائري.. خد المدام وانزل يمكن ربنا يكرمك”

4- الثلاثاء : تسقط لعنات سماوات تاخد ديكتشينات شيتات كويزات بروجيكتات ..بتاعة اطفالات كانوا بيلبسوا امبارح بامبرزات
دخلوا المدرسات وتحسيهم من اللي بياخدوه هيحضروا ماجستيرات دكتورات او عفاريتات
وف اخرتها هيقعدوا جنبنا يقشروا بصلات او تومات .

5- الأربعاء : لم أعلم ان عقلي اقوى من عاطفتي وأعظم مما تخيلته يوما بنفسي الا عندما فارقت من أحب ..رأيت قلبي ينفطر ويسحق باختياري انتزعته من صدري بيدي العاريتين ورميته على قارعة الطريق بلا هوادة لانه لم يقدر على الرحيل ..تركته لهم بملء ارادتي بلا ندم ليموت بساكنيه !

6- الخميس : نسيم غريب يتسلل إلى أنفاسي يُحدثني ان الشتاء بلياليه الطويلة قد اقترب … نسيم يحمل رائحة الغُربة رغم أنني داخل جدران الوطن اعتدت ان استنشقه في لياليها المُعتمة وانا استمع لأنات قلبي ..احتضن نفسي في وحدتي واربت على كتفي الأيسر بيدي اليُمنى في محاولة تمثيلية للإحساس بأن هناك يد أخرى تُشاركني اللحظة والإحساس … لن يُدرك أحد كم الأحاسيس التي كنت اشعر بها ولن يعرف احد كم الالم الذي مررت به وانا احاول الا اجعلها جسر لعبور الأوجاع … الان استنشق هذا النسيم وانا أقف في شرفتي … ولكن وحدي كما اعتدت ان أكون لا شئ قد اختلف نفس الشعور المُتبجح بالوحدة والغربة يُعربد حولي وداخلي يلهو كطفلٍ بائس أدرك فجأة كونه لَقيط لا ينتمي لأحد ولا حتى لهذا العالم المجنون الذي يُشبه مسخٍ كهل يتكئ على عصا مهترئة …مرهقة انا بحجم الغد الذي حلمت به ولم يأتي وبحجم أحلامي منتهية الصلاحية … احتاج لراحة طويلة على مدى مسافاتٍ بعيدة حيثُ اللاشئ علني أجدني هناك…..

7- تابع الخميس : إنك لم تُدرك يوماً أنك في حياتي الأصل .. وأن الحرف الناقص أمنية تعلقت على الهُدب وأن أصل القصة دوماً كان انا وأنت … لم تخني الذاكرة ولكن نسيت أنت على أي عرش بكيت وكم من أساطير الليل والوجد نسجت .. هذا الرداء المُعطر بالشكوى النابض بالخجل ما حييت ..يعقدُ لساني حتى لا ينفرط سراً آويت وينطلقُ المعنى في كياني ليُخبرك أنك في أيامي صاحب القصة ولست ضيف….

8- الجمعه : أنا كائن بوهيمي يتغذى على الضحك و التفاهة و السخرية و بيعتبر إن ده هدف سامي في حياته و أحيانا واجب وطني نظرا للظروف القاسية اللي بنمر بيها … فياريت معاليك تفكر مليون مرة قبل ما تقرر أنك تيجي تتكلم معايا و تكئب اللي جابوني و تعكنن علياا و تنفخني طاقة سلبية و تمشي … أنا مش فاكرة اني عملت مع حد كده قبل كده …. مش فاكرة اني قررت أتكلم مع حد العلاقة بينا لا تتعدى ابتسامة هالوووه و تعليق فيسبوكي من حين لآخر و أقعد أقرف اللي جابوه و أكلمه عن “رحلة عمري” !! الوضع صعب ع الكل …..

أكتر حاجة صح و “خير” ممكن تعملها في الوقت الحالي انك متبقاش عبء على حد و تضحك في وشوش الناس … كلنا بنقول “يارب” !!! سيبونا نعيش في سلام و ندعي على الأقل أننا مبسوطين و قادرين نضحك !!!!!!

اترك رد