أدعية من القرآن الكريم والسنة النبوية للشفاء وتفريج الكرب .

0
1269
أدعية من القرآن الكريم والسنه النبوية للشفاء وتفريج الكرب .
– أن يأخذ المريض بالأسباب (الطبيب، الدواء،..،..) ويتوكل على الله “اعقلها وتوكل” (أخرجه البخاري) . أن يُكثر من الدعاء ?وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ? (غافر: من الآية60)، وأن يكون على يقينٍ من الإجابة.. “ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة” (أخرجه الترمذي). أن يُكثر من الصدقات”داووا مرضاكم بالصدقة” (أخرجه الطبراني). أن يُحسن الظن بالله “أنا عند ظن عبدي بي” (متفق عليه). أن يتحلَّى بالصبر الجميل (الرضا وعدم الشكوى)، “ومن يتصبَّر يصبِّره الله” (متفق عليه) .

 

ما جاء في القرآن من آيات الشفاء :

1- وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ . (الإسراء: 82).
2- قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ . (فصلت:44).
3- قَدْ جَاءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِّمَا فِي الصُّدُورِ . (يونس:57)
4- وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ . (الشعراء:80) .
5- وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ . (التوبة:14).
6- يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ . (النحل:69) .

 

7- دعاء سيدنا أيوب ( أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ) . (الأنبياء:83) فكانت الاستجابة سريعة ( فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ ) (الأنبياء:84).
8- دعاء ذي النون “إذ دعا وهو في بطن الحوت ( أَن لاَّ إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ) (الأنبياء:87) لم يدع بها رجل في شيء قط إلا استجيب له” (أخرجه الترمذي)؛ لأن الآية التالية جاء بها ( فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ) .
9- قراءة الفاتحة لقول النبي صلى الله علية وسلم : “وما يدريك أنها رقية” (أخرجه البخاري).
10- “قل هو الله أحد والمعوذتين حين تُمسي وحين تصبح ثلاث مرات تكفيك من كل شيء” (الترمذي وأبوداود) .

 

أدعيةٌ يدعو بها المريض

– “كان النبي- صلى الله عليه وسلم- “إذا حزَبه أمرٌ قال: “يا حيُّ يا قيُّوم برحمتكَ أستغيث” (أخرجه الترمذي).
– “ضع يدك على الذي يؤلم من جسدك وقل: بسم الله- ثلاثًا، وقل- سبع مرات-: أعوذ بعزة الله وقدرته من شرِّ ما أجدُ وأحاذِر” (أخرجه مسلم).
– “كان النبي- صلى الله عليه وسلم- “إذا اشتكى يجمع بين كفَّيْه ثم ينفث فيهما ويقرأ قل هو الله أحد, والمعوذتين ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده، يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاث مرات” (أخرجه البخاري).

 

– “من قال حين يصبح وحين يمسي: حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم- سبع مرات- كفاه الله ما أهمَّه من أمر الدنيا والآخرة” (أخرجه أبو داود).
-“من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همٍّ فرَجًا، ومن كل ضيق مخرجًا، ورزقه من حيث لا يحتسب” (أخرجه أبو داود).
– “بسم الله الكبير, نعوذ بالله العظيم من شرِّ كل عرق نعَّار ومن شرِّ حرِّ النار” (أخرجه الحاكم) .

 

-“من قال: لا حول ولا قوة إلا بالله, كانت له دواءً من تسعةٍ وتسعين داءً أيسرُها الهمُّ” (أخرجه الطبراني والحاكم).
-“دعوات المكروب: اللهم رحمتَك أرجو، فلا تكلني إلى نفسي طرفةَ عينٍ، وأصلِح لي شأني كلَّه ، لا إله إلا أنت” (أخرجه أبو داود وابن ماجة).
– “كان النبي- صلى الله عليه وسلم- يقول عند الكرب: “لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض رب العرش الكريم” (متفق عليه).
-“ما أصاب عبدًا همٌّ ولا حزنٌ فقال: اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ فيَّ حكمك، عدل فيَّ قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سمَّيت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علَّمته أحدًا مِن خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور بصري وجلاء حزني وذهاب همِّي وغمِّي . إلا أذهب الله همه وغمه وأبدله مكان حزنه فرحًا” (أخرجه أحمد وابن حبان).

اترك رد