أسباب وعلاج إلتهابات اللثه ورائحة الفم الكريهه .

0
2084
أسباب وعلاج إلتهابات اللثه ورائحة الفم الكريهه .

أمراض اللثه :

   إن أمراض اللثة من أكثر أمراض الفم شيوعا وقد تؤدي في نهاية المطاف إلى عواقب وخيمة لا يمكن إصلاحها إلا بخلع الأسنان فقط تفاديا للآلام المصاحبة. وأمراض اللثة من أكثر الأمراض المهملة من قبل الناس، ولا نعرف عنها الكثير. والسبب الرئيسي يعود إلى كونها أمراضا مزمنة، وغير مؤلمة في معظم الأحيان، ولا يعيرها الناس أي اهتمام، وغالبا لا تمثل لهم سببا وجيها لزيارة طبيب الأسنان. ونسلط الضوء هنا على أهم تلك الأمراض وكيفية الوقاية منها .

 

التهاب اللثه البكتيري :

   التهاب اللثة البكتيري يمثل أهم وأكثر أمراض اللثة وأنسجة ما حول السن شيوعا، ويشمل مجموعة التهابات تؤثر على الأنسجة المحيطة بالأسنان، التي تتكون من اللثة والعظم والرباط الداعم للأسنان وتعتبر أحد الأسباب الرئيسية لسقوط الأسنان.

 

   تظهر أمراض اللثة في أي عمر كان، خصوصا في الكبار، فحسب إحصائيات علمية فإن أكثر من نصف الناس يصابون بالتهاب في اللثة في سن العشرين، وأكثر من ثلاثة أرباع الناس يصابون بالتهاب فيها بعد عمر 35 سنة. وهذا يدل على زيادة شيوع هذه الأمراض في الكبار، وهو ناتج عن إهمال نظافة الفم والأسنان، مما يؤدي إلى تراكم الجير والكلس على الأسنان اللذين لا يمكن إزالتهما بفرشاة الأسنان .

 

 التهاب اللثه :

   هل تعاني من نزيف باللثه كلما قضمت تفاحه أو عند إستخدامك لفرشاة الأسنان ؟ وهل تلاحظ أن لون لثتك أحمر وتبدو محتقنه وحافتها غليظه وأحيانا تخرج من فمك رائحه كريهه ؟

 

   إذا كنت تعاني تلك الأعراض فهي دلاله على أن لثتك ملتهبه وتحتاج للعلاج فورا حيثأن مريض اللثه تطرأ عليه تلك الأعراض الى جانب تقلقل الأسنان وفقدانها بعد فتره من الزمن . ويعتبر نزيف اللثه من الأمراض الشائعه في مجتمعنا وهو سبب مباشر لحدوث أمراض اللثه . حيث أن التهاب اللثه يحدث حينما تقوم منتجات الجراثيم السامه بالنفوذ الى داخل اللثه محدثه الألتهاب , وهو أشد من التسوس وأخطر لإنه أقل ألما ولأن الناس أقل وعيا به . وحين يتطور الألتهاب وينتقل الى المرحله المتأخره فهو يؤدي الى تراجع اللثه . ويأخذ العظم بالأمتصاص والتآكل تدريجيا وتتشكل الجيوب حول الأسنان التي تمتليء بالجراثيم والقيح والبقايا الضاره .

إهمال صحة الفم والأسنان :

   ومن الأسباب التي تؤدي الى التهاب اللثه إهمال صحة الفم والأسنان من خلال عدم إستخدام الفرشاة والمعجون بشكل منتظم , وإستخدام الفرشاة بشكل خاطيء , وعدم إستخدام الخيط السني لنتظبف مابين الأسنان , وعدم زيارة الطبيب بشكل دوري كل ستة أشهر .

 

   وهناك أسبابا أخرى مثل التدخين وبعض المعاجين الملونه التي تحوي الماده الحمراء الداكنه والتي تعد ماده قويه وحاده على اللثه والأسنان . وتؤثر التغذيه على التهاب اللثه بشكل مباشر وغير مباشر  , الأول يتمثل في نقص الفيتامينات المهمه للنسيج اللثوي مثل فيتامين (سي ) والذي يؤدي نقصه الى مرض الأسقربوط وأعراضه تظهر على شكل نزيف لثه وكذلك نقص الأملاح المعدنيه أو البروتينات يؤثر على النسيج العظمي فتضعف المقاومه .

تجمع الترسبات :

   أما التأثير غير المباشر يتمثل في أنه في حال إهمال تنظيف الأسنان والفم بعد تناول الطعام السائل , فأن ذلك يسمح بتجمع الترسبات أكثر من الطعام الصلب . ومن أسباب أمراض اللثه التنفس من الفم حيث يؤدي مع مرور الوقت الى الألتهاب أيضا مما يقلل من مقاومة النسيج اللثوي ضد الألتهاب .

 

   وهناك أيضا أسبابا علاجيه تتسبب في التهاب اللثه مثل الأطباق الخاطيء للأسنان أو التحضير السيء لجسور الأسنان أو الحشوات المتقلقله أو حشوات أسنان زائده , أو الترميم الخاطيء لنقاط أتصال الأسنان من قبل الطبيب . وتؤثر العوامل النفسيه سلبا على اللثه حيث أن سوء المزاج والقلق يدفعان صاحبه الى إهمال رعاية أسنانه , وبالتالي تحدث مشاكل في اللثه .

اترك رد