أسباب وعلاج المشي أثناء النوم .

0
60
أسباب وعلاج المشي أثناء النوم .
– يحدث أحيانا أن تضع طفلك في فراشه ليلا وتتركه ليغط في نوم عميق، وفي الصباح تجده نائما تحت طاولة المطبخ، او قد يحدث أن تسألك زوجتك ماذا كنت تفعل فوق السطح في منتصف الليل وأنت لا تدري عما تتحدث. المشي ليلا حدث عشوائي لا يؤشر إلى مشكلة خطيرة مع انه يحتاج إلى علاج ويتطلب اتخاذ بعض الخطوات الاحترازية للحماية من الإصابات التي قد تحدث أثناء المشي .

 

الأعراض :-
1- جلوس الشخص المصاب في السرير وفتح العينين . 2- التحديق الساكن بالأشياء. 3- التجول حول المنزل، وفتح وإغلاق الأبواب، وإضاءة المنزل . 4- القيام بالأعمال الروتينية كارتداء ملابسه، صنع شطيرة، وحتى قيادة السيارة. 5- الكلام والحركة بطريقة بلهاء .

 

ويحدث المشي أثناء النوم خلال فترة النوم العميق، عادة بعد ساعة او ساعتين من النوم، ولا يحدث في فترات القيلولة، وتستمر لدى البعض لعدة ثوان او دقائق، وقد تستمر لدى البعض الآخر لنصف ساعة او أكثر، وفي الصباح لا يتذكر الشخص شيئا مما حصل معه أثناء النوم .
ويمكن أن يحدث المشي أثناء النوم في أي مرحلة عمرية، والفئات الأكثر تعرضا للمشي أثناء النوم العمر( 8-12 سنة)، وتدل الإحصائيات على أن 15% من الأطفال يمرون بهذه التجربة .

 

أهم الأسباب :-

1- التعب الجسدي . 2- الضغط النفسي . 3- القلق . 4- الحمى .
ويترافق المشي أثناء النوم أحيانا مع الاضطرابات العقلية والجسدية التالية :.
1- اضطراب ضربات القلب . 2- الارتداد المعدي المريئي .
3- الصرع . 4- انقطاع التنفس أثناء النوم .
5- الصدمة . 6- الخوف الشديد .
من الأسباب الأخرى للمشي أثناء النوم تناول الكحول، وبعض الأدوية كالمضادات الحيوية ومضادات الحساسية والمسكنات والأقراص المنومة . وهناك علاقة وثيقة بين اضطراب المشي أثناء النوم والوراثة، وتنتشر الحالة بين الأولاد أكثر من البنات، وتزيد الحالة عند النساء أثناء الحمل او الدورة الشهرية . ولا يحتاج المشي ليلا إلى علاج إلا إذا تكرر كثيرا وأصبح اضطرابا مرضيا يعرض الشخص للأخطار، كتجول الشخص خارج المنزل او قيادة السيارة، او النعاس الشديد أثناء النهار او بعض المشاكل السلوكية في المدرسة .

 

العلاج:-

لا ضرورة للعلاج وإذا رأيت شخصا يمشي أثناء نومه فخذه بهدوء إلى فراشه والأفضل عدم إيقاظه لتجنب إشعاره بالقلق والارتباك .
أما إذا أدى المشي ليلا إلى الإصابات الخطرة والنعاس الشديد نهارا فقد ينصح الطبيب ببعض الأدوية لوقف الحالة. وإذا شكا المصاب من اضطرابات عقلية وجسدية، فيعالج بناء على تشخيص نوع الاضطراب. والإصابة بالمشي أثناء النوم تحتاج إلى الصبر، فقد تزول المشكلة من تلقاء نفسها بمرور الوقت .
وفيما يلي بعض الإجراءات الوقائية الواجب اتخاذها لحماية المريض وللتخفيف من تكرار الحالة :-
1- توفير بيئة آمنة للشخص لمنع الإصابات، وإغلاق جميع النوافذ والأبواب الخارجية، وحتى يمكن إغلاق الأبواب الداخلية او وضع جرس على باب غرفة المصاب، وإزالة الوصلات الكهربائية، او أي أشياء قد يتعثر بها الشخص، وإبعاد الأشياء الحادة او المعرضة للكسر .

 

2- النوم لفترة أطول فالتعب الشديد احد أسباب المشي ليلا، الذهاب إلى السرير باكرا.
3- الاسترخاء وممارسة نشاطات هادئة مثل القراءة او مغطس ماء دافئ قبل النوم.
4- تحديد أسباب الضغط النفسي وإيجاد الطرق المناسبة لتخفيفه وإذا كان الطفل قلقا او تحت ضغط نفسي يجب مساعدته على مناقشة ما يزعجه.
5- مراقبة الطفل وتحديد وقت المشي ليلا لديه فإذا كان الوقت ثابتا يمكن إيقاظه قبل الموعد ب 15 دقيقة ويبقى كذلك لمدة خمس دقائق ثم يعود إلى نومه.
والأهم من هذا كله هو الايجابية في التعامل مع المصاب، فبالرغم أن المشكلة مزعجة ومثيرة للقلق، إلا أنها غالبا تزول من تلقاء نفسها.

اترك رد