أشهر أمراض الحمل , الأعراض والأسباب والوقايه والعلاج .

0
1017
أشهر أمراض الحمل , الأعراض والأسباب , والوقايه والعلاج .

أثنان من أشهر وأخطر امراض الحمل : 

( أولا ) مرض التوكسوبلازما  ( داء المقوسات أو حمى القطط ) :
هو مرض يحدث للإنسان عموما – والمرأه الحامل خاصة –  بسبب الإصابه بالطفيلي المسمى توكسوبلازما (Toxoplasma Gondi). يعيش هذا الطفيلي ويتكاثر في أمعاء القطط ثم يخرج مع برازها ويختلط بالتراب، وعندما تعيش القطط في المنازل، فإنها تلوث ببرازها الحامل للجرثومة تراب حديقة المنزل وبيت القطة الذي تعيش فيه. ينتقل الطفيلي إلى الإنسان أثناء العمل أو الجلوس في الحديقة أو أثناء تنظيف بيت القطة. كما تنتقل العدوى كذلك عند أكل لحم حيوان مصاب بالداء غير مطبوخ بشكل كاف. تُشكل الإصابة بداء المقوسات خطراً كبيراً على الجنين في حالة إصابة السيدة به أثناء حملها، بينما تكون ذات تأثير بسيط جداً على الكبار .

 

الأعراض : لايشعر أكثر المصابين بداء المقوسات عادة بأي أعراض عند الإصابة به، بينما يعاني بعضهم من أعراض بسيطة بعد الإصابة شبيهة بأعراض الإنفلونزا تستمر لأيام قليلة ثم تختفي وتترك بعدها مناعة ضد المرض. لكن المشكلة تكمن عند إصابة السيدة الحامل بهذا الداء، ففي هذه الحالة تنقل العدوى عن طريق المشيمة إلى الجنين النامي وتمرضه مرضاً شديداً أو تحدث فيه تشوهات وعيوباً خلقية في المخ والأعصاب والعينين.
التشخيص : تُجرى تحاليل روتينية لجميع الحوامل في بداية الحمل في مراكز رعاية الأمومة في المملكة العربية السعودية، وتشمل هذه التحاليل تحليلاً للأجسام المضادة لداء المقوسات، وبذلك تُعرف حالة المناعة لدى السيدة الحامل، فإذا حصل وتعرضت هذه السيدة للعدوى من قطة منزلية أو أكلت لحماً مريضاً غير مطبوخ بشكل كاف، فإن الأجسام المضادة ترتفع جداً إن كانت غير موجودة في السابق وبذلك يظهر للطبيبة بوضوح وجود العدوى والإصابة بالمرض فتتخذ اللازم لعلاج الأم والجنين.

العلاج : هناك بعض العقاقير تُعطى للأم عند التأكد من إصابتها بداء المقوسات، وعليها حينئذ التأكد من أخذ العلاج بالطريقة الصحيحة حسب النصيحة الطبية، ويلزم متابعة الأم والجنين بدقة أثناء الحمل ثم بعد الولادة لاكتشاف المشكلات وعلاجها مبكراً .

 

 

الوقاية :
1- تجنب تربية القطط في البيوت قدر الإمكان , يجب على الحامل عدم الاهتمام بالقطط المنزلية وترك هذه المهمة لغيرها أثناء فترة الحمل .
2-  إرتداء كمامات وقفازات أثناء العناية بالقطة أو تنظيف بيتها إن كان لابد للحامل من أداء هذه المهمه .

3- إرتداء كمامات وقفازات أثناء العناية بالحديقه , وتجنب أكل البيض غير المطبوخ وشرب الحليب غير المبستر أو غير المغلي.

4- التأكد من طهي اللحوم جيداً قبل أكلها , مع غسل اليدين جيداً قبل الأكل وبعد لمس اللحوم النيئة والعمل بالحديقه .

5- تجنب فرك العينين أو حكهما باليد , خاصة بعد الاعتناء بالقطه أو تنظيف الحديقه , والتخلص من الحشرات المنزلية كالذباب والصراصير .

 

( ثانيا ) مرض آر إتش , والمسمى بعامل ريسوس Rh :
يتكون دم الإنسان من كريات دم حمراء وكريات دم بيضاء وصفائح دموية والبلازما. وكل كُريّة دم حمراء إما أن تكون من نوع A أو نوع B أو نوع AB أو نوع O . كل نوع من هذه الأنواع قد يحمل بروتينا يدعى “عامل ريسوس” Rhesus factor على سطح كرة الدم الحمراء، فإن وجد هذا البروتين على سطح كرة الدم الحمراء من نوع A مثلا كان دم الشخص من نوع A+، أي أن عامل Rh موجب. أما إذا لم يوجد سمي دم الشخص A- أي أن عامل Rh سالب.
ما هو عامل Rh : كلمة “ريسوس” هو: نوع من أنواع القرود التي كانت تجرى عليها الاختبارات، وكان قد اكتشف هذا العامل عام 1940م . وهذا العامل مهم في حالتين: عند إعطاء أو استقبال دم، ومن كان عامله موجبا يعطي فقط من كان دمه عامل موجب، ولا يعطي من كان دمه غير موجب .

 

إحتمالات نجاح الحمل مع وجود عامل Rh : عندما يتزوج الرجل من امرأة يكون عامل ريسوس لديهم على أحد الاحتمالات التالية:
1ـ أن يكون عامل الزوج موجباً وعامل الزوجة موجباً (في هذه الحالة لا توجد مشاكل).
2 ـ أن يكون عامل الزوج سالباً وعامل الزوجة سالباً (في هذه الحالة لا توجد مشاكل).
3 ـ أن يكون عامل الزوج سالباً وعامل الزوجة موجباً (في هذه الحالة لا توجد مشاكل).

4 ـ أن يكون عامل الزوج موجباً وعامل الزوجة سالباً. عندها قد تحدث مشاكل خطيرة جداً مثل أن يموت الجنين أو يولد بالصفراء إذا كان الجنين موجباً، أي يوجد بروتين Rh على سطح كريات دمه، ولكن ليس المولود الأول.

لماذا لا يتأثر المولود الأول؟ : لان دم الأم ودم الجنين لا يختلطان خلال الحمل. ولكن عند الولادة، وفي حالة تمزق المشيمة، قد يختلط – ولو نقطة دم واحدة – دم الجنين بدم الأم. بعد الاختلاط يقرأ جهاز مناعة الأم هذا الدم الغريب، فإن وجد عامل ريسوس على كريات دمه الحمراء موجودا، بدأ يحضر أجساما مناعية ضده. إلا أن هذه الأجسام المضادة ليس لها تأثير الآن؛ لأن الجنين الأول قد خرج ونجا بجلده !

فإن حملت الأم للمره الثانية بجنين يحمل عامل ريسوس على كريات دمه ، دخلت الأجسام المناعية للأم من خلال المشيمة إلى الجنين ودمرت الكريات الحمراء له. مما قد يؤدي إلى وفاته وهو في بطن أمه، أو أن يخرج مصابا باليرقان (الصفراء) إلى جانب أعراض أخرى تستلزم معالجة سريعة في الحال .

 

الوقايه : عند التأكد من أن نوع دم الحامل هوRh- تعطى الحامل حقنة أجسام مناعية ضد عامل ريسوس في أسبوعها الثامن والعشرين. فإن وضعت واختلط دم المولود بدم أمه هاجمت الأجسام المناعية (الحقنة) دم الجنين الموجب المتسرب وأجهزت عليه قبل أن ينتبه جهاز مناعة الأم لذلك. ثم تعطى حقنة أخرى خلال الأيام الثلاثة الأولى بعد الوضع. وبهذا لن يتأثر – بإذن الله – الجنين القادم؛ وذلك لعدم تكوّن أجسام مناعية في جسم الأم ضده. أما الأجسام المناعية المعطاة (الحقنة) فعمرها قصير وتزول من جسم الأم بسرعة ولا تبقى للحمل القادم . ومن الجدير بالذكر أن الحقنة المناعية تعطى أيضا بعد الإجهاض أو الإسقاط أو الحمل خارج الرحم .

هل يمكن أن يكون في الحمل الأول أجسام مضادة؟
نعم، قد يحدث أن تحمل الحامل أجساماً مناعية مضادة لعامل Rh موجبة في حملها الأول، وتسبب أذى لأول جنين تحمله في حياتها؛ وذلك لكون المرأة قد تعرضت سابقا للحمل والإسقاط دون علم منها بحدوث ذلك .

اترك رد