أضرار حقن منع الحمل للرجال !

0
251
أضرار حقن منع الحمل للرجال .
بدأ معهد «أنزاك» للأبحاث في مدينة سيدني الاسترالية التجارب على مانع الحمل الجديد الذي يأتي في شكل مغاير لحبوب منع الحمل التقليدية التي تستخدمها النساء وبجرعات يومية . يأتي المانع الرجالي في شكل حقنة تؤخذ كل شهرين , إلا أنها لها ذات مفعول حبوب منع الحمل المستخدمة من قبل النساء التي تعمل على إيقاف عملية الإباضة لديهن عن طريق إعطاء هرمونات الاستروجين والبروجيسترون بكميات وجرع بسيطة تساعد على تثبيط هرمونات الغدة النخامية وبذلك يتم إيقاف عملية نمو البويضات .

 

كانت دراسات علمية سابقة قد أثبتت فعالية «الحقن الواقية» في 95% من الرجال الذين يستعيدون خصوبتهم كاملة بعد ثلاثة أشهر من وقف تلك الجرعات . وتجدر الإشارة إلى أن «معهد أنزاك للأبحاث» بمدينة سيدني هو واحدا من عشر مراكز علمية حول العالم تشارك في اختبارات حول العقار الجديد .
قال كبير الباحثين بالمعهد البروفيسور «روب مكلاشلان» : إن الجرعة حافظت على مستوى التيستوستيرون عند معدلاته الطبيعية لدى الرجال فيما عمل «البروجستين» على خداع المخ لإيقاف إنتاج الهرمونات اللازمة لإنتاج الحيوانات المنوية . وأضاف قائلاً: لا تتأثر أنشطتهم الجنسية نظراً لمحافظة التيستوستيرون على ذات معدلاته في الدم .

 

لا ننكر أن هناك العديد من الأضرار التي يكتنفها هذا النوع من العلاج , منها ظهور أعراض اكتئاب واضطرابات مزاجية عند الرجل , ففي حالات معينة لا يستطيع الرجل إستعادة قدرته الجنسية السابقة على الإنجاب. وربما يتسبب في قلة الرغبة الجنسية عند فئات قليلة من الرجال بسبب قلة ضخ الدورة الدموية للأعضاء الجنسية لدى الرجل .
ويحدث إنتفاخ الأثداء الرجل قليلًا إذا تم استخدام إبرة منع الحمل للرجال لفترات طويلة، وذلك كونها تحتوي على البروجيستيرون مع وجود حالة من التعب والوهن الملحوظ . وهناك احتمالية ضئيلة لحدوث تشوهات خلقية للأجنة التي سيتم إنجابها بعد توقف الرجل عن تناول هذه الإبر. مع حدوث اضطرابات عصبية في حالات نادرة تتطلّب زيارة الطبيب النفسي أو أي مستشار سلوكي أو طبيب أسرة أثناء فترة استخدام الإبر .

 

من المعروف علميا أن حبوب منع الحمل تهدف إلى منع الحمل لدى النساء، وهم مزيج من الأشكال الصناعية من كلا النوعين , الهرمونات الأنثوية الإستروجين والبروجسترون . بالرغم من ندرة أخذ الهرمونات الأنثوية من قبل الرجال لعدد من الحالات الطبية مثل تضخم البروستاتا ، وسرطان الخصية والعجز، إلا أن وسائل منع الحمل عن طريق الفم ليست مفيدة للاستخدام عند الرجال، والآثار الجانبية التي ربما تحدث لم تدرس جيدا حتى الآن , لكن من المؤكد أنها قد تسبب عدد من آثار سلبية مماثلة لتلك الهرمونات الأنثوية.

 

إذن «حقن منع الحمل» ليست للسيدات فقط بل هناك حقن للرجال أيضا .وقد إعترفت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية بأول حقنة منع حمل مخصصة للرجال , بإعتبارها ثاني وسيلة تعترف بها الهيئة بعد «الواقي الذكري» . إسم الحقنة «Vasalgel» ، وقد بدأ طرحها في الأسواق بنهاية العام الماضي . وقد أظهر أحد الإستطلاعات أن نصف الرجال موافقون على تناول هذا العلاج والحقن بهذه الحقنة . تقول الشركة المنتجة أن ميزة هذا العلاج أنه غير هرموني ، فالحقنة مجرد بوليمر يُحقن تحت مخدر موضعي عن طريق الأنابيب أو الأوعية الناقلة للحيوانات المنوية من خلال كيس الصفن الموجود داخل الجهاز التناسلي للذكر .

اترك رد