أغنى أغنياء العالم الملياردير جيف بيزوس مؤسس موقع ” أمازون ” .

0
168
أغنى أغنياء العالم الملياردير جيف بيزوس صاحب موقع أمازون .
يعد جيف بيزوس من أشهر رجال الأعمال في العالم حيث استطاع تأسيس شركة أمازون دوت كوم وتحقيق نجاح لامثيل له جاء ميلاده بتاريخ 12 يناير عام 1964 في مدينة تسمى ” ألباكيركي ” التي تقع في ولاية نيو مكسيكو بالولايات المتحدة الأمريكية وهو يبلغ من العمر الآن أربع وخمسون عاماً .

 

نشأته وتعليمه :

اسمه (جيفري بريستن بيزوس ) والدته جيف هي “جاكلين غيس ” ، ووالده تيد يورغنسن ، وبعد انفصالهما قررت جاكلين غيس الزواج من رجل آخر يدعى ميغيل بيزوس، و الذي كان له تأثيراً قوياً على حياة جيف بيزوس حيث أنه تبناه، و جعله يحمل اسم عائلته عاش جيف مع والدته وزوجها الثاني في هيوستن، وهناك التحق بمدرسة River Oaks ، ولم يقضي فترة طويلة بهذه المدرسة بدايةً من الصف الرابع وحتى السادس حيث انتقلت أسرة جيف للعيش في مكان آخر تحديداً في ميامي بولاية فلوريدا .
هناك أكمل جيف دراسة المرحلة الثانوية بمدرسة Miami Palmetto والتحق بجامعة برينستون التي تقع في ولاية نيوجيرسي الأمريكي تخصص جيف في دراسة الكمبيوتر، و في عام 1986 ميلادياً حصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية و علوم الكمبيوتر، والجدير بالذكر أن جيف اعتاد على استغلال وقته بشكل جيد ففي أجازته الصيفية كان يبحث عن وظيفة ليعمل و يكتسب خبرة ، ومهارة جديدة فقد عمل مبرمجاً في النرويج في عام 1984 ميلادياً، فضلاً عن مشاركته المتميزه في التدريب العملي للطلاب الذي تقوم به جامعة فلوريدا .

 

الحياة العملية

بعد أن تخرج جيف بيزوس من الجامعة عمل بأكثر من وظيفة في كبرى المؤسسات، وتمكن من الحصول على خبرات رائعة ، وحقق جيف نجاح باهر في عمله ، وتمكن من الحصول على مناصب مميزة حيث أنه في عام 1990 ميلادياً أصبح نائب رئيس في شركة بانكرز ترست، و لكن هذا المنصب لم يشغله عن التفكير في أحلامه، وطموحاته .

 

تأسيس موقع امازون

كان جيف مولعاً بالتكنولوجيا، ومؤمناً أنه يمكن تحقيق انجازات رائعة بأستغلال شبكة الإنترنت ،وأن هذه الشبكة تمتلك امكانيات عظيمة وهذا ما دفعه للبحث عن فرص استثمارية عبر شبكة الإنترنت، ففكر في تأسيس موقع امازون دوت كوم لبيع الكتب عبر الإنترنت ، وبالرغم من أن هناك عدد كبير من الأشخاص بمجال التسويق والمبيعات وغيرهم كان يتوقعون فشل هذه الفكر إلا إن جيف صمم على تنفيذها .
حاول جيف أن يقنع بعض المستثمرين للمساهمة في مشروعه إلا إن الأمر لم يكن سهلاً , فقد كان يريد جمع مبلغ مليون دولار أمريكي حتى يتمكن من تأسيس شركته ،و واجه جيف بيزوس في سبيل ذلك الكثير من الصعوبات من أجل جمع هذا مبلع فلم يكن هناك مستثمرين يريدون المساهمة في تمويل فكرة بهذا المبلغ الضخم ، و كان جيف قد تمكن من الحصول على مائة ألف دولار من والديه ، ولم يكن معه سوى هذا المبلغ .

 

العمل في وول ستريت :

فكر جيف في الإستفادة من علاقاته التي أسسها مع بعض الأشخاص حينما كان يعمل في وول ستريت ، وقام بعقد مقابلات عديدة مع نخبة من المستثمرين بلغ عددهم حوالي 60 مستثمر ، وكان يريد إقناع كل واحد منهم أن يقوم باستثمار مبلغ من المال في تأسيس موقع امازون ، إلا إن تعليقات معظم المستثمرين كانت سلبية للغاية ، وفي الوقت نفسه كان قد جمع مجموعة من المبرمجين للبدء في تصميم الموقع .

 

ولإقناع المستثمرين حاول حيف أن يستغل أحد الأبحاث الخاصة بالشبكة العنكبوتية ، وهذا البحث قد قام بأجرائه جون كوارترمان ، والذي أوضح في بحثه أن هذه الشبكة في نمو مستمر وقد يصل نموها سنوياً إلى حوالي 2300% وبدأ جيف يشرح للمستثمرين خطته التجارية ،و أسس موقعه وبالفعل حقق الموقع نجاحاً عظيماً في عام 1997 ميلادياً ، وفي السنة التالية قرر جيف أن يستفيد من الموقع في عرض بضائع آخرى وبدأ المستثمرين يذهبون إلى مكتب جيف بيزوس من أجل اقناعه بأستثمار أموالهم في شركته .

 

شهرة موقع أمازون :

أصبح موقع أمازون أحد أشهر مواقع التجار الإلكترونية في العالم وتوالت نجاحاته وانجازاته فقد قام بعقد اتفاقية مع Wylie التي تركت للموقع فرصة النشر لعدد من المؤلفين وفي البداية كان يشعر بعض المؤلفين بالخوف على أعمالهم إلا إنهم بمرور الوقت وجدوا أن الكتب الإلكترونية لاقت انتشار ورواج رائع مقارنةً بالكتب الورقية ، وكانت هذه الفكرة قد ساهمت في زيادة الأرباح بشكل كبير .
ومازال نجاحه مستمراً وقد رأى جيف أن أفضل الطرق للفوز بأكبر عدد من الزبائن هو كسب ثقتهم ، ومحاولة تلبية رغبات واحتياحاتهم وإسعادهم ، كما أنه حرص على الإهتمام بآراء الزبائن ، لأن العميل كلما زاد شعوره بالرضى عن المنتج سوف ينقل تجربته لعميل آخر ، وهذا بالطبع سيكون له تأثير أقوى من الإعلانات لكسب زبائن جدد، والجدير بالذكر أن جيف بيزوس يعتبر من أغنى رجال العالم .

اترك رد