أقوى وأشهر إعتذار في التاريخ .

0
219
اقوى واشهر اعتذار في التاريخ .

ﺃﻗﻮﻯ وأشهر إﻋﺘﺬﺍﺭ ذكره التاريخ هو حين قال ﺃﺑﻮ ﺫﺭ الغفاري لسيدنا بلال بن رباح ” ﺣﺘﻰ ﺃﻧﺖ ﻳﺎ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ ﺗﺨﻄﺌﻨﻲ؟! ” ﻓﻘﺎﻡ ﺑﻼﻝ مندهشاً غاضباً ﺃﺳﻔﺎً .. ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻷرفعنك ﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ صلى الله عليه وسلم.

ﻓﺘﻐﻴﺮ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ صلى ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ ﺳﻠﻢ ثم قال : ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﺫﺭ، ﺃﻋﻴﺮﺗﻪ ﺑﺄﻣﻪ؟! ﺇﻧﻚ ﺍﻣﺮﺅ ﻓﻴك ﺟﺎﻫﻠﻴﺔ !! ﻓﺒﻜﻰ ﺃﺑﻮ ﺫﺭ وقال :ﻳﺎﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ، ﺍﺳﺘﻐﻔﺮ ﻟﻲ. ﺛﻢ ﺧﺮﺝ ﺑﺎﻛﻴﺎً ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ..وأتى ابو ذَر ﻭﻭﺿﻊ ﺧﺪﻩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺮﺍﺏ ..وقال ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻳﺎ ﺑﻼﻝ ﻻ ﺍﺭﻓﻊ ﺧﺪﻱ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﺮﺍﺏ ﺣﺘﻰ ﺗﻄﺄﻩ ﺑﺮﺟﻠﻚ ﺃﻧﺖ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻭﺃﻧﺎ ﺍﻟﻤﻬﺎﻥ !! ﻓﺄﺧﺬ ﺑﻼﻝ ﻳﺒﻜﻲ . ﻭﺃﻗﺘﺮﺏ ﻭﻗﺒﻞ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺨﺪ . ﻭﻗﺎﻝ: ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻻ ﺍﻃﺄ ﻭﺟﻬﺎ ﺳﺠﺪ ﻟﻠﻪ ﺳﺠﺪة ﻭﺍﺣﺪة، ﺛﻢ ﻗﺎﻣﺎ ﻭﺗﻌﺎﻧﻘﺎ ﻭﺗﺒﺎﻛﻴﺎ !!

 

ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺑﻌﻀﻨﺎ ﻳﺴﻲﺀ ﻟﻠﺒﻌﺾ ﻋﺸﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺮﺍﺕ  , ﻓﻼ ﻳﻘﻮﻝ : ﻋﻔﻮﺍ ﺃﺧﻲ عفوآ اختي. ﺇﻥ ﺑﻌﻀﻨﺎ ﻳﺠﺮﺡ ﺑﻌﻀﺎ ﺟﺮﺣﺎ ﻋﻈﻴﻤﺎ ﻓﻲ ﻋﻘﻴﺪﺗﻪ ﻭﻣﺒﺎﺩﺋﻪ ﻭﺃﻏﻠﻰ ﺷﻲﺀ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪ، ﻓﻼ ﻳﻘﻮﻝ ﺳﺎﻣﺤﻨﻲ ﻭﻳﺨﺠﻞ ﻣﻦ ﻛﻠﻤﺔ ” ﺁﺳﻒ ” . ﺍﻹﻋﺘﺬﺍﺭ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺭﺍﻗﻴﺔ و خلق عظيم ، ﻳﻌﺘﻘﺪ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﺃﻧﻬﺎ ﺇﻫﺎﻧﺔ ﻟﻠﻨﻔﺲ . كلنا راحلون، والزاد قليل..نسأل الله العفو والعافية والمعافاة في الدنيا والآخرة . شجاعة الاعتذار لا يتقنها إلَّا الكِبار، ولا يحافظ عليها إلا الأخيار، ولا يغذِّيها وينمِّيها إلَّا الأبرار. فالاعتذار صِفة نابعة من قَلبٍ أبيضَ، لا يَحمل غشًّا، ولا يضمر شرًّا، ولا يتقن حقدًا. إنَّه طريق ممهد للتوبة، وسبيل ميسر للأَوبة، ((كلُّ ابنِ آدم خطَّاء، وخير الخطَّائين التوَّابون)).

 

فمَن عرَف خطأَه واعتذر عنه، فهو كبير في نَظر الكثير، والتماس الخير وسيلة، والرُّجوعُ إلى الحقِّ فضيلة؛ لذلك ما أجمَلَ أن تكون مسارعًا إلى الخير، رجَّاعًا إلى الحق! “لا تظن بكلمة خرجَت من أخيك المؤمن شرًّا،وأنت تجد لها في الخير مَحملًا”، حتى قال الإمام الشافعي: “التمس لأخيك سبعين عذرًا”. فكم من أُسر تفكَّكَت! وكم من أواصِر تقطَّعَت! وكم من زيجات طُلِّقَت! وكم من أطفال شرِّدت! بسب عدَم القدرة على الاعتذار، بل يَنقلب الحال إلى خصومة شَديدة، وشحناء مديدة، قبل أن تؤثِّر في الآخرين تَقتل صاحبها كمدًا وعنادًا!

 

إنَّ القوة كل القوة في الاعتراف بالخطأ والاعتذارِ عنه، بل إنَّ الاعتذار هو الخطوة الأولى على طَريق العودة إلى الحقِّ، حتى بين الإنسان وخالقِه، ومن شروط التوبة النَّصوح الإقرارُ بالذَّنب، ثم النَّدم عليه، والعزم على عدَم العودة لمثله أبدًا، ثمَّ الاستغفار عنه.أمَّا مَن يأبى الاعتذارَ، فهو إنسان ضعيف، لا يستطيع أن يروِّض أهواءَ النَّفس، أو يلجم آفات الكبر، أو يحطِّم نزغات الشيطان؛ فتتمكَّن منه، وقد تنزلق به إلى العِناد في الباطل، الذي يورث الكفرَ والعياذ بالله.

اترك رد