أيهما أفضل العدسات اللاصقة أم النظارات ؟

0
291
أيهما أفضل العدسات اللاصقة أم النظارات ؟

متى لا ينصح بإرتداء العدسات ؟

الواقع أن العدسات اللاصقة في تحسن مستمر، إلا أنها غير ملائمة للجميع . لا ينصح بإرتداء العدسات في حالة :-

– الإصابة ببعض أمراض العين : كجفاف أو قروح قرنية سابقة ، أو فقدان القرنية للإحساس .
– إن وضع العدسات ونزعها وتنظيفها ليس عمليآ بالنسبة للمصابين بإلتهاب مفاصل اليدين . أو بالإرتعاش الناجم عن مرض باكنسون، أو بحالات عجز فيزيائية ناتجة عن إضطرابات أخرى . غير أنه في بعض الحالات يفضل إستعمال العدسات اللاصقة على النظارات فعلى سبيل المثال توفّر العدسات رؤية أفضل بكثير لدى الذي يعانون بالولادة من تشوه في القرنية . كما أنه لها حسنات أكبر إن لم يتم إستبدال عدسة العين بعدسة صناعية أثناء إزالة الماء الأزرق .

 

العناية الذاتية لمن يضعون عدسات لاصقة :

– حافظ على نظافة عدساتك .
– إغسل يديك قبل إمساكها .
– لا تستعمل سوى محاليل التنظيف التجارية .
– إبتع (إشتري) زوجآ إحتياطيآ من النظارات في حال طرأت مشكلة منعتك من إرتداء العدسات اللاصقة لفترة من الزمن .

 

عدسات الإستعمال المتواصل والعدسات المعدّة للطرح :

إن كنت تستعمل عدسات الإستعمال المتواصل إنزعها وعقمها في الليل . أما إن كنت تضع عدسات معدّة للطرح بعد الإستعمال فإحذر من إرتدائها لوقت يتعدى الفترة التي حددها الطبيب . فإرتداء العدسات لفترة طويلة من دون نزعها يقطع الأكسجين عن القرنية ، ومن شأن إنقطاع الاكسجين أن يسبب ضبابية في الرؤية وألمآ وإنهمارآ للدموع وإحمرارآ وحساسية إتجاه الضوء . وبالتالي إنزع العدسات على الفور إن عانيت من أي من هذه الأعراض وإخضع لفحوص بصرية بإنتظام لتجنب المشاكل التي قد تنشأ عن الإستعمال المتواصل للعدسات اللاصقة .

 

مشاكل العين الناجمة عن النظارات والعدسات اللاصقة :

يبدأ كثير من الأشخاص بملاحظة تغير بصرهم بعد سن الأربعين تقريبآ، فتبدو الاشياء القريبة والتي كانت تسهل رؤيتها في الماضي ضبابية، كما يرون حروف الجرائد والكتب أصغر مما هي عليه . فيقومون تلقائيآ بإبعاد ما يقرأونه عن أعينهم، وتسمى هذه الحالة طبيآ بطول النظر الشيخوخي ( prsbyopia) وهو عبارة عن صعوبة الإبصار عن قرب.مع إزدياد سماكة عدستي العين وقساوتهما ، ومن أعراضها الأخرى إجهاد العين الذي يشتمل على تعب العين والصداع .

 

فإن كنت تعاني مسبقآ من طول النظر فقد تلاحظ التغيرات أبكر من غيرك ، مما يضطرك إلى إستعمال عدسات أقوى لتصحيح النظر ، وحتى لو كنت قصير النظر فستعاني من أعراض طول النظر الشيخوخي فتخلع نظرتك أحيانآ لقراءة الحروف الصغيرة . وبالتالي قلل إستعمال نظارات غير موصوفة، راجع طبيبآ مختصآ لمعالجة مشاكلك الأخرى . إن عانيت من صداع متكرر ، راجع طبيب العين الذي سيفحص عينيك ويصف لك العدسات المناسبة عند الضرورة . إستجب إلى الأعراض التحذيرية كضبابية الرؤية وإصفرار الألوان وتزايد الحساسية تجاه الضوء وفقدان الرؤية الجانبية التي قد تشير إلى السادّ أو الماء الأسود .

اترك رد