إتحاد الكره المصري ضحى بالجميع , وأولهم محمد صلاح !

0
1129
إتحاد الكره المصري ضحى بالجميع , وأولهم محمدصلاح .

   إتحاد الكره المصرى الذى ضحى بالجميع…واولهم محمد صلاح !

 

 

اللي فهمته من أزمة محمد صلاح إن اتحاد الكرة ضحي بيه مقابل مليون و٨٠٠ ألف دولار، يعني قتل نموذج مصري يحتذي به العالم كله علشان شوية فلوس، لا حول ولا قوة إلا بالله..!!!

في فبراير اللي فات أعلن اتحاد الكرة عن اختيار العاصمة الشيشانية جروزني علشان تكون مقر إقامة المنتخب طوال فترة مشاركته في كأس العالم في روسيا.
مكانش مفهوم وقتها اشمعنى الشيشان تحديدا، هل هي قريبة من الاستادات اللي هيلعب عليها المنتخب؟ بالعكس منتخب مصر هو أكتر منتخب بين الـ32 دولة المشاركة في المونديال قطعا للأميال بين مقر إقامته والاستادات اللي هيلعب عليها. طيب هل البنية التحتية الرياضية في الشيشان أفضل من باقي المدن الروسية؟ أكيد لأ. هل فيه خبرات شيشانية في كرة القدم يعني ممكن وجودنا بينهم يفيدنا؟ قطعا لأ برضه.
أومال إيه؟ محدش يعرف، ولا حد من اتحاد الكرة وضح إيه أسباب القرار ده في سياق سياسة غالبة في كل المجالات إن مش من حق حد يعرف أي حاجة واحنا نقرر وانتوا تسمعوا وتدعموا وتباركوا وخلاص .


بمجرد إعلان مصر عن اختيار الشيشان الدنيا اتقلبت، ليه؟ لأن الشيشان عموما بقت مسرح مشهور للعب بين أمريكا والغرب كله من ناحية وروسيا من ناحية تانية، الغرب بيعتبر رمضان صبي لبوتين وبيقوم بعمليات ملاحقة لكل المناهضين ليه في الشيشان ده غير سجله الأسود كديكتاتور بيحكم بالحديد والنار بالوكالة لصالح موسكو، لدرجة إنه له تصريحات مشهورة قال فيها إنه مستعد للموت من أجل بوتين وتصريحات تانية بيطالب فيها بفتح مدد الرئاسة للرئيس الروسي مدى الحياة، في المقابل أمريكا فرضت عقوبات على رمضان قديروف وأربعة آخرين من روسيا والشيشان بسبب اتهامه بالضلوع في عمليات اختطاف وإعدام خارج نطاق القضاء وممارسة التعذيب وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان .
صحيفة “فيرجيليو” الإيطالية انتقدت الصحيفة اختيار المصريين للمدينة وقالت إن فيه تحذيرات بسبب خلفية المدينة هناك والظروف التى تطرأ بشكل مفاجئ كل فترة من انقلابات وحروب أهلية.
الكاتب الصحفي ياسر أيوب كتب مقال بيحذر فيه من الإصرار على جروزني قال فيه: “بدأ اسم مصر يتردد فى أكثر من مكان باعتبارها الوحيدة من بين الدول المشاركة فى المونديال التى اختارت جروزنى بالتحديد مقرا لإقامة منتخبها.. وكلما ازدادت مساحة هذه الحرب وتعددت أسلحتها.. سيكثر ترديد اسم مصر، وستتوالى محاولات الزج بها وسط هذه الحرب.. وإذا كانت تاتيانا لوكشينا.. مديرة منظمة حقوق الإنسان فى روسيا.. قد تساءلت، منذ أيام، عن سبب اختيار مصر لمدينة جروزنى التى لم تكن فى الأصل مطروحة ضمن المدن التى لها أى دور فى فعاليات هذا المونديال.. فمن المؤكد أن الأيام المقبلة ستشهد كثيرين يكررون نفس هذا السؤال”.
كمان منظمات حقوقية دولية وروسية كمان أرسلت خطابات رسمية لمصر وللفيفا للمطالبة بالتراجع عن الخطوة دي، واتكلمت رويترز مع إيهاب لهيطة مدير المنتخب فقال المنظمات دي تخاطب الفيفا ملهاش دعوة بينا والفيفا هي اللي تكلمنا، وقال إنه تفقد أكتر من مدينة فعلا وجاهز بخطط بديلة في حالة رفض الفيفا.

 


طيب رئيس الفيفا جيانى إنفانتينو، أرسل خطاب فعلا لاتحاد الكرة في 10 مارس طلب فيه رسميا تغيير مقر إقامة المنتخب بسبب انتهاكات حقوق الإنسان اللي بيقوم بيها الرئيس الشيشان وباعتبار إبعاد المنتخبات المشاركة عن الإقامة في جروزني نوع من العقوبات التي يجب أن توقع عليها. 
رغم كل ده اتحاد الكرة أصر وصمم وتمسك بجروزني بشكل فعلا غير مفهوم، غير مفهوم ليه تورط المنتخب في معركة سياسية من النوع ده كل الشواهد والمؤشرات كانت بتقول إنها هتحصل، وأجبر المنتخب مش بس على الإقامة، لأ على إظهار الحميمية مع رئيس الشيشان وقبول دعواته المتكررة وكأنها رسالة للي عايز يعمل لنا مشكلة يتفضل، وفوق كل ده نخلي المنتخب رايح جاي آلاف الأميال علشان يلعب كل مرة.
مشكلة صلاح ناتج لكل العك ده، ولو مش الدولة هي اللي طالبة الشيشان بالاسم علشان المنتخب يقعد فيها لتوصيل الرسالة السياسية دي أصلا – وده في حد ذاته كارثة – فالواجب بقى يتفتح تحقيق طويل في الموضوع لأن الأكيد إن الموضوع هيكون له تأثير سلبى على مصر.

* اتحاد الكورة أستلم من الفيفا مليون و 800 ألف دولار بدلات للمعسكر و الإقامة كأي منتخب مشارك.

* تحاد الكورة جاله عرض للمعسكر و الإقامة للمنتخب ( هدية و ببلاش ) من الرئيس الشيشاني ( رمضان قديروف ) و هيوفروا ال مليون و ٨٠٠ ألف دولار.

* بالفعل وافقوا على العرض المقدم من ( رمضان قديروف ) و اللي مكانش بدون اي مقابل في ( الورق الرسمي بس ).

* اتحاد الكورة قرر أنه يعمل المعسكر في الشيشان مدينة ( جرونزي ) مراعاش بعد المسافه و ارهاق اللاعبين تماما.

*المعسكر ده كان مقابله وتمنه بالأتفاق المسبق هو استغلال شعبية و شخص ( محمد صلاح ) كشخصية رياضية ذات شعبية جارفة في ( بعد سياسي بحت ) بداية استقباله بمراسم رئاسيه لحد منحه الجنسية وتكريمه والشويتين دول كمحاولة من ( رمضان قديروف ) لتحسين صورته قدام المجتمع الدولي لأنه بيصنف أنه قائد ميليشيا مسلحه وعنده عدد من قضايا انتهاكات حقوق الأنسان و سبق محاولة أغتياله مرتين من قريب.

* طبعا اتحاد الكورة على علم بكل ده و وافق عشان السبوبة والتوفير ومش مهم صلاح ولا المنتخب ولا الجماهير المهم ال ١.٨٠٠.٠٠٠٠ دولار ميتجرحوش.

* اللي حصل بعد دعوة العشاء اول امبارح في قصر الرئاسة معظم الصحف السياسية الانجليزية هاجمت شخص ( محمد صلاح ) و أتهمته أنه بيدعم ديكتاتور ( رمضان قديروف ) وخلطت بين موقفه السياسي و انتمائه الكروي.

* صلاح مكانش يعرف الحقيقه تماما وكان بيتعامل بطبيعته ومع اهتمام ( رمضان قديروف ) وتقديره المبالغ فيه بأمتنان وشكر وبس.

* الرؤية اتضحت لصلاح بعد ما وكيله رامي عباس نقل ليه الصورة كاملة من الصحف والرأي العام الأنجليزي اليومين اللي فاتوا وده كان صدمة كبيرة ليه خلته يفكر في الاعتزال الدولي وعدم اللعب مع المنتخب المصري اللي للمره التانيه يضحي بيه عشان الماديات في فترة قصير . ( منقول ) .

اترك رد