إنتشار زواج القاصرات في أرقى دول العالم .

0
578
إنتشار زواج القاصرات في أرقى دول العالم .

   أظهرت أرقام رسميه أميركية انتشار زواج القاصرات في أمريكا , وهذا الأمر يرجع إلى القوانين التي تجيز تزويج الأطفال هناك ، إذ أن أكثر من 27 ولاية في أمريكا , لا تضع حدا أدنى لسن من يرغبون في الزواج ، وهذا أدى إلى وجود 60 ألف حالة زواج بين أطفال خلال العام الماضي وحده .

 

تقرير لنيويورك تايمز :

   ذكر تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية ذلك , وألقى الضوء على زواج القاصرات المنتشر في الولايات المتحده الأميركيه ، وشبهتها الصحيفه بأنها في هذا الموضوع أصبحت مثل دول العالم الثالث . أوردت الصحيفة في تقريرها قصة حدثت في ولاية فلوريدا الأمريكيه عن طفلة أميركية تعرضت للاغتصاب وأجبرت على الزواج من مُغتصبها . وتقول شيري جونز إنها تزوجت وحملت عندما كانت في الحادية عشر من عمرها . 

 

الزواج يبطل الأحكام :

   ولجأ أهل زويجها ” مغتصبها ” لإجبار إبنهم على الزواج منها لتفادي العقوبات المترتبة على جريمة الاغتصاب ، وقالت لها أمها ” هل تريدين الزواج؟ . وردت عليها: أنا لا أعرف معنى الزواج، ولا أعرف كيف تتصرف الزوجة ” .ورفضت سلطات مدينة تامبا بفلوريدا – حيث تسكن جونز – تزويجها برجل يبلغ من العمر 20 عاما ، إلا أن مسؤلي مدينة بينيلاس –  المجاورة – وافقوا على إتمام عقد الزواج.

 

   وتقوم شيري جونز حاليا بحملة ضخمه من أجل رفع السن القانونية للزواج في ولاية فلوريدا ، في إطار حمله يشارك فيها كثيرون على مستوى البلاد لوضع نهايه لزواج القاصرات . ويتيح قانون ولاية فلوريدا الأمريكيه تزويج الأطفال دون سن 16 عاما ، وتحدثت حالات زواج قاصرات في الولاية شبه يوميا، حسب ماذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكيه .

 

دراسات أخرى :

   وتشير دراسة حديثة في هذا الشأن إن أكثر من نصف زواج الفتيات القاصرات لا يدوم في الولايات المتحدة , وينتهي بالطلاق . واعتمدت الصحيفة على بيانات رسميه لتوثق حالات زواج القاصرات في كثير من الولايات الأميركية في العشر أعوام الأخيره . وكانت ولاية أيداهوا التي تقع شمال غربي البلاد قد سجلت أعلى نسبة لتزويج الأطفال مقارنة بعدد السكان بها ، إذ سجلت 4083 من أصل 1.2 مليون شخص هم كل سكان الولاية.

ظهور مجموعة ” متحرر ” :

   وتهدف المجموعة التي نشرت هذه الأرقام إلى وقف زواج الأطفال القصر في الولايات المتحدة ورفع الحد الأدنى للزواج إلى 18 عاما. ومن جانب آخر تؤكد مجموعة “متحرر” أن هناك 180 ألف حالة زواج للقاصرات ( تحت سن 17 عاما في 38 ولاية أمريكيه), كما ووثقت زيجات كانت أعمار القاصرات  فيها 12 عاما كما حدث في ولاية ألاسكا خلال نفس الفتره ، فيما قدر إجمالي عدد زواج القصر بنحو ربع مليون في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكيه .

 

النسبه العامه :

   ويقول المسؤلين بمكتب تعداد السكان في الولايات المتحدة إن نحو 59 ألفا شخص تزوجوا خلال العام 2014 كانت أعمارهم كانت مابين 15 الي 17 عاما . وذلك بسبب أن 27 ولاية أميركية لا تضع حدا أدنى لسن الزواج ، وقد قررت ولاية نيوجرسي وضع 18 عاما حد أدنى للزواج هذا الشهر ، لتكون أول ولاية تضع هذا الرقم إلا أن حاكم الولاية لم يوافق على هذا القانون . وتوضح صحيفة “نيويورك تايمز” أن غالبية الحالات التي حدثت هي بين بنات قاصرات ورجال بالغيين ، وهذا يعني عمليا خرق بعض القوانين المعتقلة بالاغتصاب ، لكن إذا وافق الطرفان على الزواج يكون الزواج قانونيا . 

اترك رد