إيقاف صلاة الجماعة والجمعة في مصر .

0
294
إيقاف صلاة الجماعة والجمعة في مصر .

إيقاف صلاة الجماعة والجمعة :

قرر الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ، إيقاف صلاة الجماعة والجمعة مؤقتا في كل المساجد على مستوى الجمهورية . وأكد الوزير، في بيان منه ، أن القرار يأتي حرصًا على سلامة المصلين ولمدة أسبوعين لحين وقف انتشار الوباء ، وانطلاقا من القاعدة الشرعية صحة الأبدان مقدمة على صحة العبادات .

 

وفي الجامع الأزهر :

كما قرر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر ، إيقاف صلاة الجماعة والجمعة مؤقتا في الجامع الأزهر ابتداء من اليوم السبت ، حرصًا على سلامة المصلين ، ولحين القضاء على وباء كورونا ، مع إقامة الأذان بالجامع للصلوات الخمس وينادي المؤذن مع كل أذان «صلوا في بيوتكم» . حرصا على سلامة المصلين لمدة أسبوعين ، وانطلاقا من القاعدة الشرعية صحة الأبدان مقدمة على صحة العبادات .

 

وقال فضيلة الإمام الأكبر إن هذه الإجراءات تأتي دعمًا للخطوات الجادة والفاعلة التي تتخذها مصر لمنع انتشار وباء كورونا ، وحفظ النفس البشرية التي هي من أعظم مقاصد الشريعة الإسلامية، ويجب حمايتها ووقايتها من كل الأخطار والأضرار . وكانت هيئة كبار العلماء قد أصدرت بيانا الأحد الماضي أجازت فيه شرعًا إيقاف الجُمَعِ والجماعات في البلاد بشكل مؤقت ؛ خوفًا من تفشِّي الفيروس وانتشاره والفتك بالبلاد والعباد ، في ظل سرعة انتشار (فيروس كورونا- كوفيد 19) وتحوُّله إلى وباء عالمي ، ومع تواتر المعلومات الطبية من أن الخطر الحقيقي للفيروس هو في سهولة وسرعة انتشاره .

 

الإجتفال بذكرى الإسراء والمعراج :

أكدت دار الإفتاء المصرية أن للقدس الشريف والمسجد الأقصى منزلة عظيمة في شريعة الإسلام؛ فهو أولى القبلتين ، وثالث الحرمين ، ومسرى النبي الكريم ، والأرض المقدسة التي بارك الله فيها للعالمين . وأضافت الدار في فيديو “موشن جرافيك” أنتجته وحدة الرسوم المتحركة بمناسبة الإسراء والمعراج ، أن الإسراء بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم كان من مكة إلى بيت المقدس ، ثم العروجُ به إلى السموات العلى ، ومشاهدة ملكوت الله عز وجل ، تكريمًا إلهيًّا للصادق الأمين، واصطفاءً له ولأمته على العالمين .

 

قال تعالى: ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾ . وأشارت الدار إلى مكانة المسجد الأقصى لدى المسلمين وأهميته ، واستدلت بحديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم الذي رواه أبو ذَرٍّ رضي الله عنه قَالَ : قُلْتُ يَا رَسُولَ الله: أَيُّ مَسْجِدٍ وُضِعَ فِي الأَرْضِ أَوَّلَ؟ قَالَ: «المَسْجِدُ الحَرَامُ»، قُلْتُ : ثُمَّ أَيٌّ؟ قَالَ «المَسْجِدُ الأَقْصَى»، قُلْتُ : كَمْ كَانَ بَيْنَهُمَا؟ قَالَ: «أَرْبَعُونَ سَنَةً» .

اترك رد