اكتئاب الاطفال مرض جسدي عضوي وليس مرض نفسي .

0
78
اكتئاب الأطفال مرض جسمي عضوي وليس مرض نفسي .

الاكتئاب ليس مرضا نفسيا ولكنه مرض جسدي عضوي ولا علاقة له بضعف شخصية ابنك . يوجد 7 أعراض إذا ظهر عليه 5 منهم تتأكد الإصابة به.

عزيزتي الأم  : نحن معك لتوضيح وتصحيح بعض المفاهيم , تشكين من ابنك مصاب باكتئاب لانه حساس جدا، أو لأنه ضعيف الشخصية، فهذا التفسير غير صحيح و خاطئ تماما . علماء النفس يلفتون النظر الي أن الإصابة بالاكتئاب لا علاقة له إطلاقا بضعف الشخصية أو الحساسية الزائدة، بل هو مرض جسدي عضوي ناتج من خلل في إفرازات هرمونات معينة في الدماغ وعندما تنقص معدلاتها بنسبة معينة تحصل حالة الاكتئاب و أيضًا من الممكن أن تنخفض معدل هذا الهرمون فجأة في الدماغ وبدون سبب مما يؤدي الي ظهور الحالة.

 

عزيزتي لابد أن تبحثي أيضًا في تاريخ العائلة المرضي حيث أن العلماء يؤكدون لك ان هناك صلة مباشرة بين ارتفاع حدوث الاكتئاب بين افراد اسرتك اذا كانت هناك وجود حالة اكتئاب في العائلة في الاب او الام وهو مايسمي بالاكتئاب الوراثي ويصبح بذلك الفرد اكثر عرضة للاصابة اكثر من اي فرد اخر.

 

وحتي تعرفي وتتأكدي اصابة ابنك بالمرض أم لا لابد من ملاحظة تصرفاته حركاته فمثلا إذا زادت حدة العصبية ومزاجه اصبح سيئا او افتعل المشاكل بدون سبب مقنع فلابد من التحرك لعلاج الحالة في وقتها. أما بالنسبة اولادك الراشدين تكون نفس الاعراض ولكن بشكل حزين اكثر . وينصح الاطباء بأن ممارسة الرياضة تجيئ في المرتبة الأولي لتجنب حدوث الإصابة و تساعد ابنك للخروج من هذه الحالة، كما يطمئنك الأطباء أنه ليست الاصابة بالاكتئاب أي تأثير علي شخصية طفلك إذا عولج بالشكل الصحيح.

 

اما عن العلاج الطبي فيؤكدوا الاطباء ان العلاج يكون مضمون وذلك برفع معدل الهرمونات التي تسبب انخفاضها الاكتئاب مؤكدين علي العلاج النفس وسرعة فعاليته، ولكن اذا كانت الحالة متقدمة ينصح بتناول الادوية ..كما انه يوجد حالات تستدعي العلاجين لتسريع العلاج .

 

و أخيرًا لابد أن تعلمي أن هناك 7 أعراض فإذا تأكدتي من وجود 5 منها علي ابنك فهذا معناه تأكيد حدوث الإصابة، وهم الاحساس المستمر بالحزن والاكتئاب،عدم التمكن من إيجاد سبب للفرح بحيث يشعر الفرد أن كل شئ في الحياة يسبب له “القرف”، خلل في الشهية ونقصًا في الوزن ، كسل مستمر وقلة نشاط جسدي ، قلة التركيز خلال تأدية النشاطات اليومية ، وجود أفكار انتحارية وتمني الموت ، وجود احساس دائم بالذنب وتحمل المسئولية ، العصبية الزائدة , التوتر وعدم القدرة علي الجلوس لفترة وكأن الشخص لايعرف مايريده , أو بالعكس الجلوس لساعات طويلة دون حراك و خمول ، اضطراب في نظام النوم فإما أن يتجة إلي النوم بشكل مفرط أو بالعكس فيجد صعوبة في النوم ويعاني من الأرق .

 

ويجب استمرار ملاحظة أولادك فإذا استمرت هذه الأعراض لمدة أسبوعين بشكل يومي يمكن التأكد من وجوده.

اترك رد