التحاليل الطبية المطلوبة للتأكد من القدرة على الإنجاب .

0
70
التحاليل الطبية المطلوبة للتأكد من القدرة على الإنجاب .
التحاليل المطلوبه حتى تتأكد من القدره على الإنجاب كثيرة ومتنوعة , ويمكن أن يختار الشخص الطريقة التي تناسبة في حالة عدم إستشارة الطبيب المختص :

 

-الفحص بالموجات الفوق صوتية :
من خلال الفحص بالموجات فوق الصوتية يتعرف الطبيب أولا على صورة عامة عن الأعضاء التناسلية الداخلية كالرحم والمبيض ، ومن خلال الفحص يمكن أن يكتشف وجود كيس على المبيض وحجمة ونوعيتة ، وكذلك المبيض المتكيس ، كما يمكن التعرف على حجم الرحم وهل هو مصاب بأورام ليفية تؤثر على عملية الإنجاب أو لاتمثل خطورة ولاداعى لاستئصالها.
كما تلعب الموجات فوق الصوتية دوراً مهما واساسيا فى متابعة التبويض لان كل مبيض يفرز مع كل دورة مجموعة من البويضات ، تبدأ فى النمو التدريجى ويزداد حجم إحدى هذة البويضات حتى يصل من 20 مم إلى 24 مم ثم تخرج بعد ذلك من المبيض إلى قناة فالوب ويطلق على هذا اليوم ” يوم التبويض ” وهذة هى الفترة التى يحدث فيها الحمل عند حواء إذا رغبت فى ذلك .

 

– الاختبارات المعملية :
اكتشاف سلامة المبيض أو التبويض عن طريق الاختبارات المعملية بالرغم من دقتة إلا انة أكثر تعقيدا ، ويحتاج إلى قياس عدد كبير من الهرمونات التى لها علاقة بالتبويض , وأهمها الهرمونان اللذان تفرزهما الغدة النخامية لتحفيز المبيض . ويفضل إجراء هذه التحاليل مرتين إحداهما فى بداية الدورة والثانية فى منتصفها حسب اليوم الذى يحددة الطبيب الاخصائى ، لإيجاد العلاقة بين النتيجتين ، والعلاقة بين نسبة الهرمونين .
كما يتم قياس نسبة هرمون الاستروجين فى الدم ، وهو يكشف كفاءة عملية التبويض ، وخصوصا عندما يستخدم الطبيب المعالج بعض الادوية لتحفيز التبويض ، ومن خلال قياس هذا الهرمون يتم اكتشاف وجود أعراض زيادة التحفيز التبويضى .. ويجب قياس هذا الهرمون فى يوم معين فى منتصف الدورة لان الهرمونات المصاحبة للتبويض تكون لها قراءة معينة فى كل يوم من أيام الدورة الشهرية . كما أن هرمون البروجسترون ” هرمون النصف الثانى من الدورة الشهرية ” يعتبر من الهرمونات المهمة التى يجب قياسها بعد اليوم الحادى والعشرين  .

 

– عينة من جدار الرحم :
يعطى جدار الرحم صورة كاملة عن تاريخ المبيض والهرمونات التى يفرزها ومدى نجاح هذه الهرمونات فى عملية التبويض ، وهل هناك نقص فى هرمون النصف الثانى للدورة ، ويتم ذلك بفحص عينة من جدار الرحم وتوخذ تحت مخدر عام ، ويتم فحصها بواسطة اخصائى علم الانسجة والباثولجى ولذلك يجب أن تؤخذ هذه العينة قبل نزول الدم بيوم أو يومين أو بعد اليوم الحادى والعشرين .

 

– الأشعه بالصبغه :
وتعتبر الأشعه بالصبغةاحد الفحوصات المهمة التى تجريها السيدة المتزوجة عند تأخر الإنجاب، أو تجربها السيدة التى سبق لها الإنجاب وترغب فى طفل آخر ” عقم ثانوى ” وخصوصاً إذا كان لها تاريخ مرضى لحدوث التهابات شديدة بأعضاء الحوض التناسلية . ومن خلال هذه الأشعة نكتشف سلامة الأنابيب من الانسداد ، أو وجود تضخم بها أو أتساع فى أى مكان بها . بالإضافة إلى التعرف على محتويات الرحم من الداخل ، وهل لة القدرة على استضافة البويضة الملقحة والاحتفاظ بها داخلة لاستكمال الحمل أم لا .

اترك رد