الرقية الشرعيه : تعريفها ومشروعيتها .

0
1130
الرقيه الشرعيه : معناها ومشروعيتها .

تعريفها :

الرقية- بسكون القاف- ويقال: “رقى”- بالفتح في الماضي، “ويرقي” بالكسر في المستقبل، و”رقيت” فلاناً- بكسر القاف، “أرقيه” ويقال: “استرقى”، أي طلب الرقية. والرقية تجمع على رُقى. وتقول: استرقيته، فرقاني رقية، فهو راق . وقيل أنها كانت موجوده بصيغ كثيره قبل الإسلام , فعن عمرة بنت عبد الرحمن: “أن أبا بكر الصديق دخل على عائشة وهي تشتكي، ويهودية ترقيها فقال أبو بكر ارقيها بكتاب الله” .

مشروعيتها

أ- رقى رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه:

   عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة، جمع كفيه ثم نفث فيهما وقرأ: قل هو الله أحد، وقل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس، ثم يمسح ما استطاع من جسده، يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاث مرات . وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعوذ من الجان وعين الإنسان حتى نزلت المعوذات فأخذ بها وترك ما سواها .

 

ب- رقى رسول الله صلى الله عليه وسلم غيره:

   عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله عليه وسلم كان يعوذ بعض أهله، يمسـح بيده اليمنى ويقول: “اللهم رب الناس أذهب الباس، واشف إنك الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقما” . وعن ابن عباس قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين، ويقول: “إن أباكما كان يعوذ بها إسماعيل وإسحاق، أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة” .

جـ- رسول الله صلى عليه وسلم يرقيه غيره:

   عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان إذا اشتكى رسول الله صلى الله عليه وسلم رقاه جبريل عليه السلام، قال: “بسم الله يبريك، ومن كل داء يشفيك، ومن شر حاسد إذا حسد، وشر كل ذي عين” . وعن أبي سعيد أن جبريل عليه السلام أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: “يا محمد اشتكيت؟ قال: نعم، قال: “بسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك، بسم الله أرقيك”.

 

د-الرسول صلى الله عليه وسلم يأمر ويندب غيره، ويرخص في الرقية:

   عن أم سلمة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى في بيتها جارية في وجهها سفعة. فقال: “استرقوا لها فإن بها النظرة” . وعن عثمان بن أبي العاص الثقفي أنه شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: “ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل بسم الله- ثلاثا- وقل- سبع مرات: أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر” . وعن خــولة بنت حكيم رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من نزل منزلا ثم قال: “أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق، لم يضره شيء حتى يرتحل من منزله ذلك .

هـ- الرسول صلى الله عليه وسلم يقر غيره على الرقية:

   عن جابر رضي الله عنه أن آل عمرو بن حزم قالوا: يا رسول الله انه كانت عندنا رقى نرقي بها من العقرب، وإنك نهيت عن الرقى. قال: فعرضوا عليه، فقال: “ما أرى بها بأساً، من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل” .

اترك رد