الفجل ومنقوع الزنجبيل أفضل علاج للنقرس .

0
106
الفجل ومنقوع الزنجبيل أفضل علاج للنقرس .

أثبت بحث حديث أن نبات الفجل و منقوع الزنجبيل يساعدان على علاج مرض النقرس والتخلص من آلامه . وأشار بهذا الباحثون بقسم بحوث الغذاء بكلية طب أسيوط , أثبت الباحثون أنه تم استخلاص عدد من الأغذية التي أثبتت فاعليتها في علاج النقرس، منها عصير الليمون الذي يعمل على إذابة الأملاحالمترسبة في المفاصل على أن يعطى بشكل يومي، ويمكن خلطه بعصير الأناناس لمن يعاني مشكلات في المعدة .

 

كما يعمل الكركديه المنقوع على معادلة دم وبول المريض وإذابة الأملاح ، ومثله عصير العنب والتفاح والخيار، والكرات وعصير الكرفس . كما أن الانتظام في تناول الفجل مع الوجبة الغذائية – بنوعيه الأبيض والأحمر – يعمل على تسكين أوجاع النقرس وكذلك آلام المفاصل ، وقد ثبت أن استخدام منقوع الزنجبيل قبل الأكل يعتبر دواء قوي المفعول في علاج النقرس .

 

يذكر أن داء النقرس قد يبدأ عند المريض ويستمر أسابيع أو شهوراً بدون أن يشعر به ، وهو من الأمراض التي تأتي فجأة وبصفة دورية وتصيب عدداً من المفاصل ، كذلك فإن نسبة قليلة من مرضى النقرس يصابون بحصوات الكلى والحالب . ومن المعروف أن النقرس ينتج من التهاب المفاصل النقرسي المؤلم , وهو عبارة عن ترسيبات بلورات حمض اليوريك فى الأنسجه المفصلية , والنقرس هو مرض مزمن تصاعدى وغالبا ما يتوارث الأبناء قابلية زيادة مرض النقرس وارتفاع مستوى حمض اليوريك في الدم (فرط حمض البول بالدم).

 

يتفاقم مرض النقرس بسهولة وسرعة من السمنة وزيادة الوزن , ومن تناول الكحوليات , وارتفاع ضغط الدم وتناول المشروبات الغازيه واختلال وظائف الكلى ومن تناول بعض الأدوية  . ومما يعجل من هجمات التهاب المفاصل النقرسى الجفاف والجروح والحمى وكثرة تناول الطعام , وكثرة تناول الكحول , وكذلك الصدمات النفسية .

 

يعتبر الاختبار الأكثر فاعليه لتشخيص النقرس هو تحديد البلورات في المفاصل ، وسوائل الجسم والأنسجة . يختلف علاج التهاب المفاصل النقرسي عن علاج فرط حمض البول بالدم . هناك نوعان من المفاهيم الأساسية الضرورية لعلاج النقرس. أولا، من المهم جدا وقف التهاب المفاصل الحاد الناتج من التهاب المفاصل النقرسي . ثانيا، من المهم إدارة معالجة طويلة الأجل لمرض النقرس لمنع الهجمات المستقبلية وتقليص ترسيبات بلورات الحصوات النقرسية .

 

يمكن تخفيض مخاطر النوبات المتكررة لالتهاب المفاصل النقرسي من خلال تعديل النظام الغذائي والحفاظ على وزن الجسم السليم وكمية الماء الكافية . أيضا ينبغي تجنب الأدوية التي يمكن أن ترفع من حمض اليوريك في الدم وتسبب فرط حمض البول بالدم ، مثل مدرات البول الثيازيدية، السيكلوسبورين ، وحمض النيكوتينيك ، ليفودوب ا، وجرعة منخفضة من الأسبرين عندما يكون ذلك ممكنا. وتجدر الإشارة إلى أن كثير من الناس المصابون بالنقرس يكون تأثير النظام الغذائي الأمثل لديهم  ليس كافيا . ولحسن الحظ يمكن استخدام الأدوية التي تخفض بسرعة مستوى حمض اليوريك في الدم لمنع التهاب المفاصل النقرسى .

اترك رد