تأثير الغذاء على الدواء .

0
225
تأثير الغذاء على الدواء .

        هل يوجد علاقة بين الدواء والغذاء وما تأثير الدواء على العناصر الغذائيه ؟

   هناك علاقة وثيقة بين الدواء والغذاء وقد يؤدي الغذاء إلى امتصاص الدواء أو التقليل من امتصاصه، وكذلك الدواء له تأثير على امتصاص بعض المواد الفعالة في الغذاء، فالعلاقة إذن هنا ذات وجهين:
(أ)ـ تأثير الغذاء على الدواء .                  (ب) ـ تأثير الدواء على الحالة الغذائية للمريض .

 

    (أولا ) تأثير الغذاء على الدواء ويتضح بأكثر من طريقة هي:
أ ـ التأثير على معدلات امتصاص الدواء : تتغير معدلات امتصاص الدواء في الجهاز الهضمي تبعا لعدة عوامل أهمها درجة الحموضة في المعدة وحرارة المعدة والأمعاء والإفرازات الموجودة في الجهاز الهضمي وأمثلة على ذلك وجود الغذاء في المعدة يزيد من إفرازات حمض الهيدروكلوريك الذي يعمل على هدم المضادات الحيوية التي تؤخذ عن طريق الفم لذلك ينصح بإعطاء البنسلينات الفمية قبل الأكل بساعة أو بعد الأكل بثلاث ساعات .
ب ـ التأثير على معدلات نقل الدواء: في حالات سوء التغذية الناجمة عن نقص الطاقة والبروتين يقل مستوى بروتين البلازما المسؤول عن ارتباط الدواء «الالبيومين» مما يزيد من سمية الدواء غير المرتبط ببروتين البلازما.
ج ـ التأثير على معدلات إخراج الدواء: إن الدواء الذي يميل للحمضية إذا اخذ مع غذاء يعطي عند تمثيله بولا يميل للقلوية فان معدل التخلص من الدواء يزيد بينما لو اخذ هذا النوع من الأدوية مع أغذية تعطي عند تمثيله بولا يميل للحمضية فان معدلات التخلص من الدواء ستقل .

 

  ( ثانيا ) تأثير الدواء على العناصر الغذائيه :
أ ـ التأثير على شهية المريض: تؤثر بعض الأدوية سلبا على شهية المريض وحاسة التذوق عنده مثل بعض الأدوية المستخدمة في علاج السرطان والأدوية المستخدمة لعلاج التشنجات العضلية .
ب ـ التأثير على معدلات امتصاص العناصر الغذائية: تسبب الأدوية المسهلة سرعة مرور الطعام وفضلاته نحو الخارج وتحول دون امتصاصه وتسبب بعض الأدوية المستخدمة لخفض الجلوكوز في الدم بعض أنواع الأنيميا نتيجة سوء امتصاص فيتامين 21.
ج ـ التأثير على تمثيل العناصر الغذائية: تماثل بعض الأدوية في تركيبها الكيميائي بعض العناصر الغذائية مما يجعلها تحل محلها في إحدى مراحل تمثيلها .
د ـ التأثير على إخراج العناصر الغذائية: بعض الأدوية المدرة للبول مثل الفيوراسيمايد لها تأثير قوي على وظائف الكلية لأنها تمنع من إعادة امتصاص الكالسيوم ما يجعل الكمية المفرزة مع البول أكثر من المستويان العادية بينما أدوية الثيازيد تساعد على زيادة إعادة امتصاص الكالسيوم وزيادة معدل الكالسيوم في الدم عن النسبة المطلوبة.
هـ ـ التأثير العكسي للأدوية:  المرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي يعتبر ارتفاع نسبة البوتاسيوم في الدم مهددا لحياة المريض واستخدام الأدوية مثل الامبسلين التي تحتوي على قدر من الصوديوم يؤثر سلبا على المرضى الذين يحتاجون إلى تحديد كمية الصوديوم مثل أمراض ضغط الدم وتليف الكبد .

اترك رد