تأملات في معنى قول ” ” سبحان الله وبحمده ” .

0
529
تأملات في معنى قول

” سبحان الله ” :

كلمة التسبيح ” سبحان الله ” تتضمن أصلا عظيما من أصول التوحيد ، وركنا أساسيا من أركان الإيمان بالله عز وجل ، وهو تنزيهه سبحانه وتعالى عن العيب ، والنقص ، والأوهام الفاسدة ، والظنون الكاذبة . وأصلها اللغوي يدل على هذا المعنى ، فهي مأخوذة من ” السَّبْح ” : وهو البُعد : يقول العلامة ابن فارس : ” العرب تقول : سبحان مِن كذا ، أي ما أبعدَه . قال الأعشى : سُبحانَ مِنْ علقمةَ الفاخِر أقولُ لمّا جاءني فخرُهُ .

 

 وقال قوم : تأويلُهُ عجباً له إِذَا يَفْخَر . وهذا قريبٌ من ذاك ؛ لأنَّه تبعيدٌ له من الفَخْر ” انتهى . “معجم مقاييس اللغة” (3/96)
فتسبيح الله عز وجل إبعاد القلوب والأفكار عن أن تظن به نقصا ، أو تنسب إليه شرا ، وتنزيهه عن كل عيب نسبه إليه المشركون والملحدون . وبهذا المعنى جاء السياق القرآني : قال تعالى : ( مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ ) المؤمنون/91 .

 

وصف قراءة النبي صلى الله عليه وسلم :

( وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ . سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ ) الصافات/158-159 ( هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ ) الحشر/23 ومنه أيضا ما رواه الإمام أحمد في “المسند” (5/384) عن حذيفة رضي الله عنه – في وصف قراءة النبي صلى الله عليه وسلم في صلاة الليل – قال : ( وَإِذَا مَرَّ بِآيَةٍ فِيهَا تَنْزِيهٌ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ سَبَّحَ ) صححه الألباني في صحيح الجامع (4782) ومحققو المسند .

 

من كتاب ” الدعاء ” للطبراني :

وقد روى الإمام الطبراني في كتابه “الدعاء” مجموعة من الآثار في تفسير هذه الكلمة ، جمعها في باب : ” تفسير التسبيح ” (ص/498-500) ، ومما جاء فيه : عن ابن عباس رضي الله عنهما : ” سبحان الله ” : تنزيه الله عز وجل عن كل سوء . وعن يزيد بن الأصم قال : جاء رجل إلى ابن عباس رضي الله عنهما فقال : ” لا إله إلا الله ” نعرفها : لا إله غيره ، و ” الحمد لله ” نعرفها : أن النعم كلها منه ، وهو المحمود عليها ، و ” الله أكبر ” نعرفها : لا شي أكبر منه ، فما ” سبحان الله ” ؟ قال : كلمة رضيها الله عز وجل لنفسه ، وأمر بها ملائكته ، وفزع لها الأخيار من خلقه .

 

تعظيم جلال الله :

وعن عبد الله بن بريدة يحدث أن رجلا سأل عليا رضي الله عنه عن ” سبحان الله ” ، فقال : تعظيم جلال الله . وعن مجاهد قال :
التسبيح : انكفاف الله من كل سوء . وعن ميمون بن مهران قال : ” سبحان الله ” : تعظيم الله اسم يعظم الله به . وعن الحسن قال :
” سبحان الله ” : اسم ممنوع لم يستطع أحد من الخلق أن ينتحله .

 

وعن أبي عبيدة معمر بن المثنى : ” سبحان الله ” : تنزيه الله وتبرئته . قال الطبراني : حدثنا الفضل بن الحباب قال : سمعت ابن عائشة يقول : العرب إذا أنكرت الشيء وأعظمته قالت : ” سبحان ” ، فكأنه تنزيه الله عز وجل عن كل سوء لا ينبغي أن يوصف بغير صفته ، ونصبته على معنى تسبيحا لله . يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : ” والأمر بتسبيحه يقتضي أيضا تنزيهه عن كل عيب وسوء ، وإثبات صفات الكمال له ، فإن التسبيح يقتضي التنزيه ، والتعظيم ، والتعظيم يستلزم إثبات المحامد التي يحمد عليها ، فيقتضي ذلك تنزيهه ، وتحميده ، وتكبيره ، وتوحيده ” انتهى . “مجموع الفتاوى” (16/125)

 

” وبحمده ” :

أما معنى ( وبحمده ) فهي – باختصار – تعني الجمع بين التسبيح والحمد ، إما على وجه الحال ، أو على وجه العطف ، والتقدير : أسبح الله تعالى حال كوني حامدا له ، أو أسبح الله تعالى وأحمده .يقول الحافظ ابن حجر رحمه الله :” قوله : ( وبحمده ) قيل : الواو للحال ، والتقدير : أسبح الله متلبسا بحمدي له [أي : محافظا ومستمسكا] من أجل توفيقه . وقيل : عاطفة ، والتقدير : أسبح الله وأتلبس بحمده …
ويحتمل أن تكون الباء متعلقة بمحذوف متقدم ، والتقدير : وأثني عليه بحمده ،

 

سبحانك اللهم ربنا وبحمدك :

فيكون سبحان الله جملة مستقلة ، وبحمده جملة أخرى . وقال الخطابي في حديث : ( سبحانك اللهم ربنا وبحمدك ) أي : بقوتك التي هي نعمة توجب علي حمدك ، سبحتك ، لا بحولي وبقوتي ، كأنه يريد أن ذلك مما أقيم فيه السبب مقام المسبب ” انتهى. “فتح الباري” (13/541) ، وانظر ” النهاية في غريب الحديث ” لابن الأثير (1/457) .

اترك رد