تدخين الزوج قد يصيب الزوجه بالعقم .

0
128
تدخين الزوج قد يصيب الزوجه بالعقم .
اثبتت الأبحاث أن التدخين – الموجب والسلبي – يؤثر على خصوبة حواء ، فقد تتعرض لتأخر الأنجاب , وأحيانا تصاب بالعقم ، ويرجع ذلك لعدة أسباب أبرزها :
1- تأثر الجهاز العصبى بمادة النيكوتين السامة التى تستنشقها حواء ، فتتسرب هذه الماده إلى دمها فتؤثر على أفرازات الغدة النخامية المسؤلة عن إفراز هرمونين مهمين لإعطاء الأمر للمبيضببدء عملية التبويض ، وبالتالى ضعف التبويض عند حواء .

 

2- تنبعث من السيجارة مئات المواد الهيدروكربونية التى تؤثر على خلايا المبيض ، وبالتالى تضعف قدرتة على إفراز هرمون الاستروجين اللازم لنمو البويضات ، وتم التأكد من هذه الحقيقة بقياس نسبة هذا الهرمون فى دم وبول السيدات اللاتى يتعرضن لدخان السجائر ، فتبين إنخفاض ملحوظ فى نسبة هذا الهرمون . ومن ناحية أخرى تم حقن نسبة ضعيفة من هذة المواد لحيونات التجارب فأصيبت بفشل فى وظيفة المبيض وعجز عن تكوين بويضات , كما تعرضت بعض الحالات لتليف كامل بالمبيض وبالتالى فقد وظيفتة تماما .

 

3- الاكثر من ذلك أن قناة فالوب لم تنج من الأثار السيئة للتدخين ، فنحن نعلم أنها تلعب دورا حيويا فى عملية الإخصاب بحركتها المتميزة بالقبض على البويضة ودفعها فى إتجاة الرحم . أثبتت البحوث العلمية أن التدخين يؤدى إلى شلل فى قناة فلوب بسبب المواد السامة التى تجرى فى دم المدخنات ، أو اللائى يتعرضن للتدخين.
4- عملية الانقسام فى البويضة الملقحة تتأثر بالتدخين وتقل قدرة البويضة الملقحة فى التعلق بجدار الرحم من أجل إستمرار الحمل . وبالتالى ترتفع نسبة الإجهاض وحالات الحمل خارج الرحم بين السيدات اللاتى يتعرضن للتدخين .

 

5- تؤدى المواد المتصاعدة من دخان السجائر إلى ضعف مناعة حواء . وبالتالى تكون أكثر تعرضا للإصابة بالالتهابات المختلفة ومتاعب بتجويف الحوض والغشاء البريتونى ، مما يؤدى إلى إنسداد الأبواق والتصاقات وهى من أخطر الأسباب التى تؤدى إلى العقم .
6- من المواد السامة المنبعثة من السيجارة المشتعلة ماده ” الثيوسيانيد ” السامة ، وقد تم عزل هذة المادة من الافرازات والسوائل الموجوده بعنق الرحم من السيدات اللاتى يتعرضن للتدخين . وثبت أن هذة المادة سامه جداً بالنسبة للحيوانات المنوية فتؤدى إلى شللها .

 

7- أثبتت نتائج تحليل السائل الموجود بالمبيض والبويضات وجود مادة النيكوتين به ، بالإضافة إلى مواد أخرى سامة , وهذه المواد تؤثر على البويضة وتجعلها غير قادرة على الإخصاب , رغم أن شكلها الظاهرى يكون سليمًا .

اترك رد