تفسير الأحلام : رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم بالمنام .

0
1159
تفسير الأحلام : رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم بالمنام .

   أخبرنا أبو القاسم عمر بن محمد البصري بتنيس ( بلدة قرب دمياط ) أن أبا هريرة قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ” من رآني في المنام فكأنما رآني في اليقظة فإن الشيطان لا يتمثل بي ” قال أبو سلمة ، قال قتادة، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :” من رآني فقد رأى الحق ” .

   وأخبرنا أبو الحسن عبد الوهاب بن الحسن الكلابي في دمشق، قال حدثني أبو أيوب سليمان بن محمد الخزاعي، عن مسعود بن المصفى الحمصي، عن يحيى بن سعيد القطان، عن سعيد بن مسلم، عن أنس بن مالك، أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: ” من رآني في المنام فلن يدخل النار ” و حدثنا أبو بكر محمد بن احمد محمد الأصفهاني بمكة حرسها الله تعالى في المسجد الحرام، قال حدثنا أبو الحسن محمد بن سهل، عن محمد بن المصفى عن بكر بن سعيد، عن سعيد بن قيس، عن أبيه، قال : قال رسول الله عليه و سلم ” لن يدخل النار من رآني في المنام “.

 

قال الأستاذ أبو سعيد رضي الله عنه:

   قد بعث الله محمدا صلى الله عليه و سلم رحمة للعالمين فطوبى لمن رآه في حياته فاتبعه، و طوبى لمن يراه في منامه، فإنه إن رآه مديون قضى الله دينه، و عن رآه مريض شفاه الله، و إن رآه محارب نصره الله، و إن رآه صرور حج البيت، و رؤى في أرض جدبة أخضبت ، أو في موضع قد فشا فيه الظلم بدل الظلم عدلا، أو في موضع مخوف أمن أهله، هذا إذا رآه على هيئته.
   ومن رأى أنه قد زار قبره أصابه مالا عظيما، و إن رأى كأنه ابن النبي و ليس من نسله، دلت رؤياه على خلوص إيمانه، و إن رأى كأنه أبو النبي عليه السلام دل وهن دينه و ضعف إيمانه و يقينه و رؤية الرجل الواحد الرسول صلى الله عليه و سلم في منامه لا تخص به بل تعم جماعة المسلمين. روى أن أم الفضل قالت لرسول الله صلى الله عليه و سلم : رأيت في المنام كأن بضعة من جسدك قطعت فوضعت في حجري، فقال :” خيرا رأيت تلد فاطمة إنشاء الله غلاما فيوضع على حجرك ” فولدت فاطمة الحسن و الحسين عليهما السلام فوضعا في حجرها .

 

   وروى أن امرأة قالت: يا رسول الله أريت في المنام كأن بعض جسدك في بيتي، قال :” تلد فاطمة غلاما فترضعيه ” فولدت الحسين فأرضعته، فإن رأى النبي صلى الله عليه و سلم قد أعطاه شيئا مستحب من متاع الدنيا أو طعام أو شراب، فإنه خير يناله بقدر ما أعطاه، و إن كان ما أعطاه رديء الجوهر مثل البطيخ و غيره، فإنه ينجو من أمر عظيم، إلا أنه يقع به أذى أو تعب، فإن رأى عضو من أعضائه عليه السلام عند صاحب الرؤيا، قد أحرزه، فإنه على بدعة في شرائعه قد استمسك بها دون سائر الشرائع من الإسلام وترك سواها دون سائر المسلمين .

قال ابن أبي طيب الفقير :

   سمعت أبا الحسن على شرائع علي بن البغدادي بمشهد علي بن أبى طالب رضي الله عنه يقول : قال ابن أبي طيب الفقير: كان بي طرش عشر سنين، فأتيت المدينة و بت بين القبر و المنبر، فرأيت نبي الله صلى الله عليه و سلم في المنام فقلت:يا رسول الله، أنت قلت:” من سأل لي الوسيلة وجبت له شفاعتي ” قال عافك الله ما هكذا قلت : لكني قلت : من سأل لي الوسيلة من عند الله وجبت له شفاعتي، قال فذهب عني الطرش ببركة قوله عافك الله .

   حكى عبد الله بن الجلاء ، قال دخلت مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم، و بي فاقة فتقدمت إلى قبر رسول الله صلى الله عليه و سلم فسلمت عليه و على صاحبيه رضوان الله عليهما ثم قلت : يا رسول الله بي فاقة و أنا ضيفك، ثم تنحيت ونمت دون القبر، فرأيت النبي صلى الله عليه و سلم فقمت فدفع إليّ رغيفا، فأكلت بعضه، وانتبهت وفي يدي بعض الرغيف  .

قال أبي الوفاء القاري الهروى :

   قال رأيت المصطفى صلى الله عليه وسلم , في المنام بفرغانة سنة ستين و ثلثمائة، و كنت أقرأ عند السلطان، و كانوا لا يسمعون و يتحدثون فانصرفت إلى المنزل مغتما، فنمت فرأيت النبي صلى الله عليه و سلم كأنه تغير لونه، فقال لي عليه السلام: أتقرأ القرآن كلام الله عز وجل بين يدي قوم يتحدثون و لا يسمعون قراءتك؟ لا تقرأ بعد هذا إلا ما شاء الله. فانتبهت و أنا ممسك اللسان أربعة أشهر، فإذا كانت لي حاجة أكتبها على الرقاع، فحضرني أصحاب الحديث و أصحاب الرأي فأفتوا بأني آخر الأمر أتكلم، فإنه قال : إلا ما شاء الله، و هو استثناء . 

   فنمت بعد أربعة أشهر في الموضع الذي كنت نمت فيه أولا، فرأت النبي صلى الله عليه و سلم، في المنام يتهلل وجهه، فقال لي : قد تبت؟ قلت : نعم يا رسول اله. قال : من تاب تاب الله عليه، أخرج لسانك. فمسح على لساني بسبابته وقال : إذا كنت بين يدي قوم و تقرأ كتاب الله، فأقطع قراءتك حتى يسمعوا كلام الله. فانتبهت وقد انفتح لساني بحمد الله ومنه . 

اترك رد