ثلاث خصال تكرهها جميع النساء في الرجال .

0
687
ثلاث خصال تكرهها جميع النساء في الرجال .

الزوجة دائما تقدم شرائح حية من واقعنا للزوج الذي يسيء لها من قريب أو بعيد بهدف الإصلاح , وهو لا يكترث بمعرفة نظرة زوجته إليه نتيجة للرواسب الجاهلية التي تفرض على المراة أن تهتم بنظرة الرجل إليها فقط  , متناسيا أن لها من الحقوق مثل ماله , وانه يحتاج أيضا للسعادة والسكن مع زوجته . ينبغي على الرجال تجنب ثلاث خصال لا تحبها الزوجة فيه .

 

الخصله الأولى ” الزوج الاتكالي ” :

إن مسؤولية الزوج في الأسرة لا تقل عن مسؤولية زوجته . فكل منهما قد هيأه الله نفسيا وجسميا وعاطفيا ليتواءم مع مهمته . وكأننا نجد الزوج اليوم يتملص من مهمته معتذرا بكثرة أعبائه وأشغاله وأسفاره , تاركا  قيادة الأسرة لزوجته . فعليها بجانب العناية بالأطفال والتربية أن تحمل طفلها المريض إلى الطبيب  وتتابع طفلها في المدرسة  وتصحب الأولاد في نهاية الأسبوع إلى أماكن الترفيه وتقوم بتوفير احتياجات المنزل…الخ
وهنا أقول لكل زوج , إن كان عذرك كثرة الأعباء والأشغال والأسفار فان النبي صلى الله عليه وسلم قد حمل أعباء الدعوة  للأمم جميعا , ومع ذلك لم يقصر في أي جانب من جوانب حياته الأخرى . فقد سئلت السيده عائشة رضي الله عما كان يصنع رسول الله في أهله ؟ فقالت: كان يكون في مهنة أهله ( أي في خدمتهم ) رواه البخاري .

 

الخصله الثانية ” الزوج الطعان اللعان ” :

هذه مأساة تعيشها أغلب الزوجات في كثير من البلاد , فهي تتعرض لسلسة من الضرب والشتائم التي تنصب لأتفه الأسباب . ولقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعظ ويطبق مايقول . روي عنه صلى الله عليه وسلم انه كان يقول: (خيركم أحسنكم أخلاقا ) رواه البخاري.
وضرب المراة في الإسلام لم يسمح به إلا في الضرورة القصوى , بعد أن يستنفذ الزوج الحكيم كل الوسائل . وقد وضع له الإسلام شروطا منها إلا يكون مبرحا , وألا يكون في الوجه لان الضرب في الوجه فيه إهانة المراة , وإنما قصد تذكيرها بطريق الحق والصواب . فعليك أيها الزوج أن تعيد النظر في طريقة فهمك للإسلام , وان تنتقل من الميدان النظري للإسلام إلى الميدان التطبيقي الصحيح . وعليك أن تقضي على الخلاف بالحكمة والأناة والصبر . وفي هذا الموقف حق لك أن تتذكر قوله صلى الله عليه وسلم (استوصوا بالنساء خيرا) .

 

الخصله الثالثه ” الزوج مع اصدقائه ” :

الزوجة تتساءل , لماذا يترك الزوج جنته الوارفة الظلال التي تعبت في غرس رياحينها ؟ وهو مشغول عنها بأصدقائه ويسيء معاملتها , بينما تراه مع أصدقائه على أرفع خلق وأسمى معاملة يمازحهم ويضاحكهم , أما معها هي فيعتبرها قطعة أثاث كمالية في المنزل , متحججا في ذلك بوصف الرسول صلى الله عليه وسلم للنساء (ناقصات عقل ودين) رواة البخاري .
إن الرسول صلى الله عليه وسلم حين ذكر ذلك لم يقصد إهانة المراة , بل أراد تنبيه الرجل إلى بعض خصائص الأنوثة ليلتمس لها الاعتذار  إن هي أخطأت يوما . لقد غفل الزوج عن أن الزوجة كائن حي أكثر ما تحركه المشاعر والأحاسيس , فتراه عابس الوجه مقطب الجبين كأنه يريد أن يثبت لها انه الأسد في عرينه لكي يدخل الرعب في قلبها.

اترك رد