جريمة اليوم : السجن المشدد 10 سنوات، لقاتل زوجته ببنها .

0
332
جريمة اليوم : السجن المشدد 10 سنوات، لقاتل زوجته ببنها .

حكم محكمة جنايات بنها :

قضت محكمة جنايات بنها اليوم ، بمعاقبة عامل بالسجن المشدد 10 سنوات ، وذلك لقيامه بقتل زوجته لوجود خلافات شخصية بينهما ورغبتها في فرض شخصيتها القوية عليه وعنادها معه .
كان العميد أنور حشيش ، مأمور مركز كفر شكر – قليوبية ، تلقى بلاغًا بمقتل ربة منزل تدعى «س.م.ب»، 49 سنة ، إثر إصابتها بعدة طعنات متفرقة بالجسد ، وتبين أن وراء ارتكاب الواقعة زوجها «ع. م. ع»، البالغ من العمر 50 عاما ، بسبب خلافات عائلية بينهما ، حيث قام المتهم على إثرها بطعنها عدة طعنات ب «سكين» , ثم لفظت أنفاسها الأخيرة .

 

ضبط المتهم :

وجاء بأمر الإحالة أن المتهم قتل عمدًا بدون سبق إصرار وترصد المجني عليها ، بأن تعدى عليها بسلاح أبيض سكين ، وانهال عليها طعنًا في أنحاء جسدها قاصدًا إزهاق روحها . تمكن المقدم إسماعيل خطاب ، رئيس مباحث مركز كفر شكر ، من ضبط المتهم ، وبمواجهته اعترف بارتكابه للواقعة .
وكشفت تحقيقات النيابة العامة برئاسة المستشار أحمد الكاشف ، رئيس نيابة كفر شكر ، العديد من المفاجآت في تلك القضية ، حيث قرر الزوج أنه قتل زوجته لوجود خلافات كثيرة بينهما ، ومنها أنها كانت دائمًا تريد تنفيذ أوامرها فقط، وأضاف قائلا: « كانت عايشة دور سي السيد، وعنيدة جدًا وكلامها صعب وكانت مسيطرة على الأولاد جدًا » .

 

تبريرة لإرتكاب الجريمة :

وأوضح أنه رغم كل ذلك كانت تسير الحياة من أجل الأبناء ، ولا أحد يتدخل في مشاكلهم ، ولأضاف قائلا : « وصل الأمر أنني رفضت عريسًا لابنتي ، ولكنها صممت على الخطبة رغمًا عني فنشبت بيننا مشاجرة كبيرة تركت على إثرها منزل الزوجية لمدة ثلاثة أشهر » .

 

وكشغ في أقوالة : « بالرغم من غضبي منها إلا أنني تحملت ذلك وذهبت لمنزل أسرتها وصالحتها من أجل البيت والأولاد وبعد أن عادت لمنزل الزوجية كنا نجلس سويًا داخل غرفة النوم ، وأخذنا نتسامر بكلام الحب والغزل ، وفتحت معي موضوع خطبة ابنتي رغم رفضي له ، واحتدت معي في الكلام ، وأنها لم تتراجع وستخطب ابنتى لذلك الشاب رغم رفضي له فنشبت مشادة كلامية بيننا تطورت لمشاجرة وتبادلنا كلام جارح مما أثار غضبي ، وبدأ الحديث يشتد بيننا لدرجة أنها تعدت علي بالضرب ، وتسببت في كسر ذراعي ، فلم أشعر بنفسي إلا وأنا أطعنها بسكين المطبخ فى رقبتها ورأسها عدة طعنات فسقطت على الأرض غارقة فى دمائها ، وتوجهت إلى قسم الشرطة لتسليم نفسي، واعترفت بجريمتي » .

اترك رد