حادثة القطاميه : قهوجي يلقي زوجته من الطابق الخامس .

0
1681
حادثة القطتميه : قهوجي يلقي زوجته من الطابق الخامس .

   شهدت منطقة «القطامية»، جريمة قتل بشعة، بإقدام صاحب مقهى على إلقاء زوجته من الطابق الخامس؛ بسبب خلافات عائلية متكررة، لتلقى مصرعها في الحال . تلقى المقدم محمد كمال، رئيس مباحث قسم شرطة القطامية، بلاغًا من الأهالي مفاده مصرع ربة منزل عقب سقوطها من الطابق الخامس.

   على الفور انتقل الرائد مصطفى عامر، معاون مباحث قسم شرطة القطامية، لمحل البلاغ وتبين مصرع هناء كحلاوي 24 سنة، ربة منزل، عقب سقوطها من الطابق الخامس، وباستدعاء الزوج ويدعى حمدي توفيق كامل، 33 سنة، صاحب مقهى، ومقيم بمنطقة الهناجر الجديدة دائرة القسم، ومناقشته ظهرت عليه علامات الريبة والقلق وبالضغط عليه اعترف بنشوب مشاجرة بينهما بسبب خلافات سابقة، قام على إثرها بإلقائها من شرفة المنزل، وتم القبض عليه واقتياده لديوان القسم، كما تم نقل الجثة إلى مشرحة المستشفى العام.

 

   وكشفت التحريات الأولية، أن الزوج صاحب «قهوة»، ودائم الشجار مع زوجته؛ بسبب أنها لا تنجب له أولادًا.وأشارت التحريات، إلى أن الزوج والزوجة لديهم 4 بنات، وكان يتمنى أن تنجب زوجته له ولدًا، فحدثت بينهما مشاجرة في البلكونة بالشقة، فتعدى عليها بالضرب، فسقطت من البلكونة بالطابق الخامس، على الأرض، وفارقت الحياة . حُرر عن ذلك المحضر اللازم، وأخطرت النيابة العامة؛ لتتولى التحقيق.

جيران القتيله :

   قالت أم رودينا، إحدى جارات الضحية: «حاولت الصعود والدخول لإنقاذ الزوجة، ولكن زوجها كان يسب كل من يحاول التدخل، وجاءت ابنته الصغيرة وقالت لها إن والدتها سقطت من الدور الخامس، بعد أن تركها مُعلقة فى الحبال، وخرج يسب من يطرقون الباب، فذهب الزوج ووجد زوجته غارقة فى دمائها فى الشارع».

 

    قالت «أم محمد»، شاهدة على الواقعة: «كنا فى البلكونات بنصرخ وبنترجاه يبطل يضربها، وكنا سامعين الضحية بتصرخ وتتوسل إليه يسيبها، وهو بيقول لها: (مش هأرحمك)، وشاهدناه يلقيها من البلكونة، وأنا صرخت وقلت: (رماها خلاص.. رماها وموتها)، من زمان وهو بيضربها وبيقل أدبه على أى حد من الجيران يحاول ينقذها».

   أما الجارة شيماء، فقالت: «أنا ساكنة فى العمارة اللى فى وشهم، وفضل يضرب فيها ٣ ساعات، وأنا صرخت ولميت عليهم الشارع، بس هو ما كانش بيفتح لحد»، وتابعت: «أنا بلغت الشرطة، وهو كان لسه بيضربها، وقبل ما الحكومة توصل رماها من الخامس، والضحية فضلت متشعلقة فى الحبال وهو سابها».

اترك رد