خطورة إستخدام المسكنات الأفيونية لعلاج آلام المعدة .

0
1030
خطورة إستخدام المسكنات الأفيونية لعلاج آلام المعدة .

حذرت دراسة حديثة من زيادة معدلات استهلاك دواء opioid لعلاج آلام المعدة لتتضاعف خلال العامان الأخيران في الولايات المتحدة بصورة مخيفة .

المسكّنات الأفيونية ( analgesic Opioids) مادة كيميائية تشبه مورفين أو أي واحد من الأفيونيات في مفعوله الدوائي . أشباه الأفيونيات ترتبط بمستقبلات الأفيونيات , وتوجد في الجهاز العصبي المركزي والجهاز العصبي المحيطي والقناة الهضمية ؛ وتنتج آثار شبيهة بتأثير مورفين .

 

هذه المستقبلات تحفز تأثيرات إيجابية بسبب أشباه الأفيونيات بالإضافة لتأثيرات عقلية وآثار جانبية أخرى . تُستخدَم طبيًّا لتخفيف الألم ، بما يشمل التخدير . تشمل الإستخدامات الطبية الأخرى : إيقاف الإسهال ، والعلاج التعويضى لاضطراب تعاطي المواد الأفيونية ، وعكس تأثير الجرعة المفرطة للافيون ، وإيقاف السعال والكحة ، منع الإمساك الذي يسببه الافيون . الافيونات الفعالة مثل :كارفينتانيل ، تمت الموافقة عليها فقط للإستخدامات البيطريّة .  وكذلك تُستخدم الأفيونات في المجالات غير الطبية بسبب آثارها المسببة للابتهاج أو منع الأعراض الانسحابيّة .

 

وصرح كاتب الدراسة د. سبنسر دورن أستاذ الطب المساعد بجامعة نورث كارولينا “هذه الزيادة الكبيرة في وصف هذا المسكن في العيادات الخارجية تثير القلق لأسباب مختلفة ، وهناك أدلة ضعيفة جداً تؤيد استخدام دواء opioid لعلاج الآلام الحادة غير الناتجة عن أمراض السرطان” . وأشار دورن إلى أنه غالباً ما يساء استخدام هذا العقار وأحياناً بشكل خطير ، فالاستخدام الموسع لهذا العقار يمكن أن يثير أعراضا أخرى بالأمعاء مثل الشعور بالغثيان والقيء والإمساك وأحياناً ما تزيد من سوء الشعور بآلام المعدة” .

 

وآلام البطن الحادة هي مشكلة شائعة , وغالباً ما تكون مزمنة مما يصعب الأمر على الأطباء في مساعدة مرضاهم للتخلص من هذه الآلام . وأضاف دورن: “إن وصف مسكن لأي مريض قد يكون الطريق لإضعاف المقاومة , إلا أن ذلك يرضي حاجة المريض لتخفيف الألم كما يعمل على تخفيف شعور الطبيب بالعجز عن مساعدة مريضه”. وهناك عدة عوامل تساهم في زيادة التعامل مع المسكنات لعلاج آلام البطن الحادة مثل الرغبة في تعميم التوصيات لاستخدام مسكن opioid في علاج الألم والتوسع في الدعاية للدواء .

 

اسماء مسكنات الالم الافيونية :

يوجد الكثير من أنواع الأدوية الأفيونية ولكن هناك عدد من الأدوية وتعد هي الأشهر والتي تستخدم بكثرة وهذه الأدوية هم :
المورفين : يعد المورفيون هو الاسم العلمي للأفيون والذي يتم اختياره من أجل علاج الحالات التي تعاني من ألم شديد وكذلك مع الحالات الموجودة في العناية المركزة .

 

البوبرينورفين : يعد هذا الدواء من الأدوية التي تحتوي على مضاد محفز للأفيون ، وقد يعجل هذا الدواء أعراض الانسحاب ، وهناك احتمالية كبيرة لا دمان هذا الدواء وقد يستمر عمله في الجسم لمدة طويلة وقد يسبب الإدمان لذلك يجب التحذير .
ديامورفين : هو عبارة عن مسكن أفيوني قوي وقد يسبب الغثيان الشديد وانخفاض في ضغط الدم وذلك في حال استخدامه إلى فترات طويلة، وكذلك يجب عدم تناوله أكثر من مرتين في اليوم وذلك من أجل تفادي خطر تراكم الجرعة في الجسم .
بابا فيرتيوم : نادراً ما يتم استخدام هذا الدواء حيث أن الآثار الجانبية المترتبة عليه تكون خطيرة، كما أن أي خطأ في الجرعة قد يسبب مشاكل كبيرة .

 

البنتازوسين : يعد هذا الدواء أقوى في المفعول من الكودايين أو ثنائي هيدروكودين ولكن قد يؤدي إلى كثير من الهلاوس واضطرابات في التفكير لذلك لا يتم وصفه كثيراً .
ترامادول : ينتح ترامادول مسكنات عن طريق آليتين هما تأثير الأفيون وتعزيز مسارات هرمون السيروتونين والأدرينالين ، كما أن هذا الدواء يعد له العديد من الآثار الجانية الخطيرة مثل الأفيون وشلل في الجهاز التنفسي وإمساك وقد يؤدي إلى الإدمان وله العديد من الآثار النفسية السيئة .
الكوديين : يستخدم من أجل التخفيف من الألم وكذلك قد يؤدي إلى الإمساك في حال تناوله إلى فترات طويلة ولكن يجب عدم استخدامه لمدة طويلة .

اترك رد