خواطر رمضانيه : 2- إحياء القلوب .

0
325
خواطر رمضانيه : نقاء القلوب .

بسم الله الرحمن الرحيم.. بعد سلام الله عليكم جميعا و رحمته و بركاته .. وبعد ان نسأل الله صياما مقبولا وطاعات مقبولة ودعاء مجابا ان شاء الله .. هذه دعوة لكم و لكل مسلم بشتى بقاع الارض لورشة عمل .. نعم انها من اعظم الورش التي قد يقوم بها الانسان .. ورشه موظفوها الجوارح ؛ عنوانها احياء الاموات وغسل الكدرات ..شروطها الصدق و الاخلاص ، و هدفها الاعلى اعادة احياء من مات فوق الارض .. ومديــــــــــــرها العــــــــــــام و رئيسها هـــــــو القـــــلـــــــب .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :” إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، و إذا فسدت فسد الجسد كله ألا و هي القلب ” ( متفق عليه) . و قالوا قديما : القلب ملك ، و الأعضاء جنوده ؛ فإذا صلح القلب ، صلحت الرعية ، و إذا فسد ، فسدت . وقال الشاعر وإذا حلت الهداية قلبا … نشطت للعبادة الأعضاء .

 

 

قل معي سبحان الله , سبحان من جعل هذ المضغة التي لا يتجاوز حجمها قبضة اليد تتحكم بالجسد ماديا ومعنويا . فمن ناحية التشريح الطبي هو المنبع الذي يمد الجسم كله بكريات الدم الحمراء اللازمة لتغذيته المحمله بالاوكسجين , والمنقي له من الدماء الملوثة بثاني اوكسيد الكربون ، ولا ننسى مقاومة الامراض عن طريق كريات الدم البيضاء .اما من الناحية المعنوية هو المحرك الرئيس ؛؛؛ ففيه نحمل الحب او الكره ، التسامح او الحقد ، القناعة او الحسد , الرضا او البغض ، الايمان او الكفر ، البساطة او الغرور ، التواضع او الكبر .. الخ.  فيه نحمل التوحيـــــــــــــــــــــد او الشـــــــرك ,  فيه نبيت النية التي يحاسبنا الله عليها فان كانت خيرا فخيرا وان كانت شرا فالجزاء بالمثل .

 

                      خطوات الورشه

اولا ، صفي قلبك ونقيه من كل نتوءات سوداء قد يحملها ، و اجعله كالصفحة البيضاء الناعمه .
ثانيا ، ارمي منه كل المشاحنات التي حملتها على فلان و فلان فانها تثقله وتجعله ثقيل الحركة للسير الى التوبة والتسامح و و … الخ
ثالثا ، اعفو عن كل من ظلمك و وكل امره الى الله ، فمن اراد ان يعفو الله عنه عفا عن الناس .
رابعا ، اغسل قلبك يوميا قبل ان تنام بان تشهد الله انك سامحت الخلق وتسأله ان يسامحك وان يرزقك مسامحة من كان له عندك مظلمة بعد ان تردها طبعا .
خامسا ، ما زال امامنا 24 يوما من رمضان ، نريد استغلال الفرصه فهذا شهر الكرم الالهي , فيه تفتح ابواب السماء للدعاء الخير ؛ و فيه تصفد الشياطين ؛ و فيه يقل وسوسة النفس . نريد ان نقوي انفسنا خلال هذا الشهر الكريم لنقدر على المواجهة بعده , فإن بعده سنشهد حربا ضروسا بل والله لهي حروبا بيننا وبين الانفس الامارة بالسوء من جهة ، و بين الشيطان من جهة اخرى ، اي سنكون بالمواجهه على اكثر من جبهه . فان اردنا ان نفوز بكل معاركنا و نخرج منها بالسلامة علينا ان نتزود من الان بالتقوى والايمان ..

 

 

الحل يبدأ وينتهي هنا ، من هذه المضغة ؛ هي اساس النجاة او الخساره . بالله عليكم كم من ميت فوق الارض يحيا وقد سجل اسمه في قائمة المسلمين . و قلبه معلق بالدنيا مشغول بالهوى لا يعرف عن الاسلام شيئا سوى اسمه هذا ان عرفه ! نريد ان نحيي هذه القلوب ؛ نريد لها الحياة الحقيقية في سعادة ابدية . نريد العوده الى الله ، نريد ان نقتدي بذلك الرجل البسيط الذي بشر بالجنة ولم يزد في صلاة ولا صيام فقــــــــــــــــط كان قلبه نظيفا ، لا يحمل سوى الخير وكان قبل ان ينام كل يوم يسامح كل الخلائق . فهل يا ترى نستطيع ان نكون مثله !!!
نسأل الله ان يطهرنا من درن المعاصي ؛ و ان ينقينا من نتن الخطايا ؛ وان ينظف قلوبنا من السواد .
وان يجعله كالمحجة البيضاء لا تحمل غير الخير ؛ و لا تنبض بغير الحق ؛ و لا تتصف بغير الصدق .

وان يجعلها سببا لدخولنا الجنة ؛ و مرافقة النبي الامي الامين الهادي الى النور المبين .

محمد وصحبه اجمعين ؛ وان يجمعنا مع كل الأحبه في جنان ونعيم .. امين امين امين والحمد لله رب العالمين ؛

اترك رد