دراسة بريطانية : كورونا أقل عدوى من الإنفلونزا العادية .

0
285
دراسة بريطانية : كورونا أقل عدوى من الإنفلونزا العادية .

وكالات الانباء : 

كشفت دراسة بريطانية، أن إجراءات العزل والحجر الصحي المتبعة في المملكة المتحدة لمحاربة فيروس كورونا ، جعلته أقل عدوى من الإنفلونزا الموسمية العادية ، حسبما ذكر موقع روسيا اليوم . وأفادت صحيفة “ذي تلجراف” البريطانية بأن العلماء كانوا يتوقعون مع بداية انتشار الفيروس في بريطانيا ، أن يعدي مصاب واحد 2.6 شخص .

 

انتشار الوباء سينخفض :

لكن دراسة جديدة ، أجرتها مدرسة حفظ الصحة والطب الاستوائي في لندن (London School of Hygiene and Tropical Medicine) ، أشارت إلى أنه بفضل الإجراءات التي اتخذتها الحكومة سيكون هذا المؤشر أدنى بكثير . وحسب الدراسة الجديدة ، فإن شخصا واحدا مصابا بفيروس كورونا يعدي 0.62 شخص بالمتوسط، فيما تتميز الإنفلونزا الموسمية بقوة معدية أكبر من ذلك بواقع (1.2 شخص) . ويشير الخبراء إلى أن الحفاظ على هذا المؤشر، سيعني أن انتشار الوباء سينخفض. يذكر أن عدد المصابين بفيروس كورونا في بريطانيا يقترب من 30 ألف شخص، فيما توفي به أكثر من 2300 شخص .

 

عدد قياسي اليوم في وفيات فيروس كورونا :

قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تعليقا على العدد القياسي اليوم في وفيات فيروس كورونا في بريطانيا ، إن هذا اليوم كان “حزينا جدا” ، وتوقع تراجع وتائر انتشار الفيروس ، حسبما ذكر موقع روسيا اليوم .  وجاء في مقطع فيديو نشره جونسون على “تويتر” اليوم : “لا شك في أن هذا كان يوما حزينا جدا”.

 

وأضاف : “ولكن… اذا تمكنا من مواصلة البرنامج الذي نتبعه الآن ، وإذا تمكنا من الالتزام بالإجراءات التي اتخذناها معا، فلا شك لدي بأننا سنتمكن من تخفيض تلك الأعداد” . ويأتي ذلك بعد أن سجلت السلطات البريطانية وفاة 563 شخصا بسبب فيروس كورونا خلال يوم واحد، ليصل إجمالي الوفيات إلى 2352 حالة .

 

بيان مدير منظمة الصحة العالمية :

ومن ناحية أخرى , أكدت منظمة الصحة العالمية ، مساء اليوم ، أن الانتشار السريع لفيروس كورونا المستجد ضاعف الوفيات خلال أسبوع . وأعرب تيدروس أدهانوم جبريسيس ، مدير منظمة الصحة العالمية في بيان له عن قلقه من وتيرة الانتشار السريع لفيروس كورونا ، وذلك وفق قناة “العربية” .

 

وحذرت منظمة الصحة العالمية أن العالم سيصل قريبا لمليون حالة إصابة مؤكدة بكورونا و50 ألف وفاة . وقال مدير الصحة العالمية، إن هناك أكثر من 200 متطوع ونحو 74 دولة شاركوا في اختبارات للتوصل إلى لقاح مضاد لفيروس كورونا ، مشددا على أن دول الشرق الأوسط تفعل كل ما بوسعها؛ للحد من انتشار فيروس كورونا وأن المنظمة تتعاون معها عن كثب .

اترك رد