دراسة حديثة : الزهايمر مرضا معديا .

0
44
دراسة حديثة : الزهايمر مرضا معديا .

توصلت دراسة أمريكية حديثة أجريت على الفئران ، الي أن مرض الزهايمر قد يكون في الواقع ناتجا عن عدوى ويمكن أن ينتقل من شخص لآخر , ويمكن أن يكون مرتبطاً بنقل الدم ، وهذا أمر خطير للغاية ويهدد حياة الملايين حول العالم . وقد نشرت نتائج الدراسة مؤخراً عبر موقع صحيفة الديلى ميل اللندنية , وذلك فى العاشر من شهر مارس الماضي .

 

وذكر موقع ( لايف ساينس ) الأمريكي أن الباحثين في جامعة (تكساس) , وجدوا أن الفئران التي حقنوها بنسيج دماغ بشري مأخوذ من مرضى مصابين بالزهايمر، , ظهر لديها تلف دماغي مشابه لذلك الذي يحدثه الزهايمر عند البشر ، وانتشر التلف مع الوقت في أدمغة الحيوانات . أما الفئران التي حقنت بأنسجة دماغية بشرية سليمة فلم تظهر لديها أي عوارض للمرض .

 

وقال الباحث المسئول عن الدراسة كلوديو سوتو ، إن “نتائجنا تشير إلى إمكانية حدوث بعض حالات الإصابة بالزهايمر نتيجة عدوى” ، في طريقة مشابهة لمرض جنون البقر الذي تتسبب به جزيئات بروتينية معدية تدعى (بريون) . وأضاف سوتو أن الآلية الكامنه وراء الزهايمر تشبه كثيراً الأمراض التي تتسبب بها جزيئات (البريون) . وذكر أن الآلية تتضمن تشوهاً في بروتين طبيعي ، يتمكن من الانتشار عن طريق تحويل بروتينات جيدة إلى سيئة تتجمع في الدماغ مشكلة صفائح يعتقد أنها تقتل الخلايا العصبية عند المصابين بالزهايمر .

 

وقال الباحثون أن فيروس الهربس يسبب تراكم لويحات اميلويد بيتا فى المخ والتى بدورها تسبب فقدان الذاكرة والزهايمر. وأن الفيروسات والجراثيم تلك هي التي تؤدي إلى الاصابه بمرض الزهايمر أثناء إجراء العمليات الجراحية في المُخ ، وفضلاً عن انتقالها المعروف عن طريق نقل الدم ، ولقد بحث الكثير من الأطباء بكلية لندن الجامعية في أرشيف عمليات مرضى الأعصاب من هم صغار السّن ، والذين قد أصيبوا فعلاً بمرض الزهايمر عقب فترة قليلة جدًا من جلوسهم في إحدى المستشفيات .

 

وقد وجد فريق البحث أربعة حالات مصابه بمرض الزهايمر ، منهم ثلاثة ذكور وفتاة واحده ، ولقد لاحظوا وجود عنصر مشترك بين تلك الإصابات أنهم قد تعرضوا لعمليات جراحية بالجهاز العصبي في المستشفى التي كانت مليئة بالمرضى المصابين بالزهايمر من كبار السًن ، والذين خضعوا لعمليات جراحية في المخ .

اترك رد