دراسة يونانية : زيت الزيتون يقوي العلاقة الحميمة الي 6 أضعاف .

0
62
دراسة يونانية : زيت الزيتون يقوي العلاقة الحميمة الي 6 أضعاف .

يعاني كثيرا من الرجال من الضعف الجنسي ، ولذلك يلجأون الي تعاطي المنشطات الجنسية على نطاق واسع ودائم رغبة في إشباع غريزتهم , والظهور بمظهر الرجل الطبيعي الذي لا يعاني من أي عجز يذكر .

وقد كشفت احدث الدراسات اليونانية عن حل بديل عن العقاقير الجنسية ووصفتة بأنة أقوى بـ 6 مرات من عقار الفياجرا . ووفقا لما ذكرة  الموقع الألمانى “بيلد دير فراو”، فإن زيت الزيتون يعتبر هو البديل الأقوى بلا منازع , بل أن قوتة تبلغ 6 مرات عن الفياجرا والعقاقير الجنسية الأخرى ، فبعد تحليل بيانات 660 من الرجال المتزوجين , يبلغ متوسط أعمارهم 67 عامًا ، تم تقسيمهم لقسمين، حيث تناول كل فرد في القسم الأول مقدار تسع ملاعق كبيرة من زيت الزيتون أسبوعياً , ولم يتناول رجال القسم الثانى زيت الزيتون .
وعند تحليل النتيجة , إتضح أن أن الرجال الذين تناولوا زيت الزيتون بإستمرار على مدار أيام الإسبوع , واجهوا مشاكل أقل كثيرا عن الفئة التى لم تتناول أيا من زيت الزيتون ، إضافة الى رفع نسبة هرمون التستوستيرون المحفز الأول للعلاقات الجنسية لديهم بمقدار ستة أضعاف عن رجال القسم الثاني . وكشفت الدراسة التى سردها الموقع الالمانى أيضا أن زيت الزيتون يعالج كثيرا من المشكلات الجنسية على المدى الطويل ، على عكس العقاقير الجنسية والفياجرا التى تعالج المشكلة الجنسية مؤقتا , أو لفترة وجيزة وتعتبر من المسكنات ولا يمكن إعتبارها ضمن العلاج الفعال .
وأكد الموقع الالماني أن إتباع الأنظمة الغذائية ، المحتوية على الفاكهه ، والخضراوات ، والأسماك، وجميع انواع البقوليات، والمكسرات، وزيت الزيتون ، مع قيام الرجل بممارسة الرياضة بانتظام، سوف يساهم في تقليل خطر الإصابة بضعف الانتصاب، بنسبة تتجاوز 45%. وأبرزت الدراسة اليونانية أيضاً نوعية الأنظمة الغذائية التقليدية السائدة في منطقة دول البحر المتوسط والتى تعتمد على تناول الأسماك والخضروات والفواكه , والتى تضيف في الغالب زيت الزيتون ضمن مكونات طعامها ، حيث قالت إنها من أفضل الأنظمة الغذائية في جميع أنحاء العالم .
وأبرزت الدراسة كثيرا من المميزات الخاصة بفائدة زيت الزيتون في هذا المجال , وأضافت أن له فوائد أخرى تتعلق بعضلة القلب وذلك من خلال إبطاء تشكيل الكولسترول داخل الكبد وحماية الشرايين من الترسبات الخطره , والتقليل من أخطار الإصابة بتجلط الدم . وختمت الدراسة بقولها أن تأثير زيت الزيتون طويل المدى على عكس الفياجرا، التى تحتوي على نسبة من المخدر ، سرعان ما يزول تأثيره بعد مرور فترة 6 ساعات ، وتخلف الفياجرا بعض الأثار الجانبية، مثل اضطراب نبضات القلب، وارتفاع ضغط الدم , وقد تؤدي الي الوفاة .
 

اترك رد