روبرت هنري لويس أول رائد فضاء إفريقي الأصل .

0
110
روبرت هنري لويس أول رائد فضاء من أصل لإفريقي .

العالم لا يعني فقط كل شيء على كوكب الأرض , وإنما يعني كل ما حولنا من كواكب ومجرات يجب علينا معرفتهم , حيث قال بعض العلماء أن هناك بعض الكواكب كان عليها حياة من ملايين السنوات ولكنها دمرت , ومن المتحمل أن يحدث نفس الأمر على كوكب الأرض الذي نعيش عليه .

إذن يجب علينا أن نجد البديل من الآن , ولذلك بدأ الإنسان يحاول أن يبحث . وكان أول رائد فضاء في العالم هو الروسي ” يوري جاجارين” ، ثم بدأ العالم يهتم بشكل كبير جداً بكل مايخص عالم الفضاء ، وفي اليوم التاسع والعشرين من شهر يوليو عام (1958) تم تأسيس وكالة ناسا التي تعمل بجدية على اكتشاف كل ماهو جديد  . و كما ذكرنا أن ” يوري جاجارين” هو أول رائد فضاء في العالم . ولكن هل تعلم من هو الضابط بالقوات الجوية الأمريكية أول رائد فضاء من أصل أفريقي ؟

 

أنه روبرت هنري لورنس هو أول رائد فضاء أمريكي من أصل إفريقي ، ونحن اليوم من خلال هذا المقال سوف نتناول الحديث عن هذا الرجل , وحيث انك تهتم بمعرفة هذا العالم المميز يجب عليك معرفة هذا الرجل جيداً لأنه من الأشخاص البارزين في تاريخ البشريه .
ولد هنري لورنس في اليوم الثاني من شهر أكتوبر لعام “1935” في شيكاغو بولاية إلينوي بالولايات المتحدة الأمريكية . حصل على درجة البكالوريوس في العلوم (تخصص كيمياء) من جامعة برادلي ، وحصل على درجة الدكتوراه في الكيمياء الفيزيائية من جامعة ولاية أوهايو . وأثناء خدمته في القوات الجوية تزوج من فتاة تدعى باربرا كريس من شيكاغو .

 

 عندما بلغ هنري عامة العشرون وأثناء درسته بالجامعة برز هنري كقائد متدرب في فريق تدريب ضباط الاحتياط التابع للقوات الجوية الأمريكية ، فمنح رتبة ملازم ثانٍ في برنامج الاحتياط بالقوات الجوية ، وبعد عام واحد فقط تم تعينه طيارًا حربيًا بالقوات الجوية الأمريكية وذلك بعد أن أتم تدريبه على الطيران في قاعدة مالدن الجوية . تميز هنري باجتهاده الشديد وإخلاصة في العمل لذلك تدرج المناصب في سن صغيرة حيث أنه عندما بلغ الخامسة والعشرون من العمر تم تعينه طيارًا معلمًا لدى القوات الجوية الألمانية على طائرة التدريب” تي-33.” .

 

 حقق لورنس أثناء عمله أكثر من 2500 ساعة طيران، كان منها 2000 ساعة على طائرات نفاثة، وأيضاً قام بعدة طلعات اختبارية على الطائرة لوكهيد إف-104 ستارفايتر لاختبار الطيران الانزلاقي لمختلف المركبات الفضائية دون طاقة أثناء العودة من المدار إلى الأرض ،  واعترفت وكالة ناسا للفضاء بجهوده هذه قائلة إن هذه الجهود “أسهمت إسهامًا عظيمًا في تطوير مكوك الفضاء” .

 

بداية عمله كرائد فضاء :

في عام (1967) كان هنري لورنس قادراً على اجتياز تدريبات مدرسة تدريب طياري الاختبار التابعة للقوات الجوية في قاعدة إدواردز الجوية بكاليفورنيا ، ثم بعد ذلك اختارته القوات الجوية الأمريكية في نفس الشهر رائد فضاء في برنامج مختبر الدوران المداري البشر ، هكذا أصبح روبرت هنري أول رائد فضاء من أصل أفريقي .

 

وفاته :

كما كان عمل هنري لورنس هو سبب نجاحه وشهرته كان هو أيضاً سبب موته ، في اليوم الثامن من شهر ديسمبر لعام ” 1967″ كان هنري لورنس يقوم بتدريب أحد الطيارين الجدد ، كان هنري يجلس في المقعد الخلفي حيث كان يعلمه تقنية الهبوط الانزلاقي شديد الانحدار ، ونجح الطيار في تنفيذ ذلك، ولكنه تأخر في العودة إلى الصعود، فارتطمت الطائرة بالأرض بقوة، وتحطم ناقل الحركة الرئيسي، ثم اشتعل وتدحرج. وعند ذلك اندفع المقعد الأمامي ـ حاملًا الطيار المتدرب ـ إلى أعلى، فنجا المتدرب رغم إصاباته الخطيرة، أما المقعد الخلفي، الذي يتأخر قليلًا عن الاندفاع تجنبًا للارتطام بالمقعد الأمامي، فقد اندفع بشكل جانبي، موديًا بحياة لورنس على الفور .

اترك رد