البحرينيه صابرين بورشيد نجمة مسلسلات رمضان هذا العام بالإجماع

0
633
صابرين بورشيد

   الممثله البحرينيه والإعلاميه البارزه الفنانه صابرين بورشيد التي تتمتع بقوام رائع وبوجه جذاب وفاتن  , أجمع غالبيه النقاد على كونها نجمة رمضان الحالي 2018 . فهي أكثر نجمات الخليج متابعه على مواقع التواصل الإجتماعي المختلفه , وذلك لحسن إختيارها لإطلالات متنوعه الألوان , وعدم تقيدها بلون محدد من ألوان الموضه الحاليه .

   تألقت الفنانه صابرين بورشيد بإطلالاتها الفخمه والرائعه في برنامجها اليومي  “سراي” على قناة atv التليفزيونيه ، حيث الجميع إنبهروا بحضورها الدائم ولباقتها المتميزه . كما أنها تتألق يوميا في مسلسل “المواجهة” الذي يتم عرضه في رمضان هذا العام 2018 ، وحققت  نجاحاً ضخما وبخاصة بين جمهور الخليج . 

 

صابرين بورشيد

   والمعروف أن الفنانه والإعلاميه البحرينيه صابرين بورشيد من مواليد 11 من شهر يونيه عام 1985 , بدأت مشوارها الإعلامي في تلفزيون دولة البحرين , وقدمت عام 2009 أول برنامج لها يحمل عنوان ” صيف البحرين ”  , وبعدها إتجهت إلى الإذاعه وكانت من أفضل وأبرز المذيعين بها . وفي رمضان 2010 وقامت بتقديم برنامج مسابقات خاص بها في موسم رمضان 2010 , وحقق البرنامج جماهيريه كبيرة ومتابعه من المشاهدين ليس فقط في البحرين ولكن في كل منطقة الخليج.
   وشاركت بورشيد في العديد من المسلسلات التليفزيونيه منها مسلسلات : كسر الخواطر ,أهل الدار , النور , حكايات:أحلام وردية , دموع الأفاعي , خيوط الحرير , أماني العمر , حياه ثانيه , المواجهة , وآخر مسلسل لها هو محطة إنتظار .

 

 

   وعن حياتها الشخصيه تقول بورشيد في حديثها الأخير لصحيفة ” أخبار الخليج ” التي تصدر في البحرين عن مواصفات وشروط قبولها للزوج الذي تتمناه , ” إن لكل بنت رجل أحلام تطمح أن تكتمل حياتها معه ويجب أن يتصف بشخصيه قويه , وحنون في ذات الوقت ، ويدللني مثل ابنته وزوجته في الوقت نفسه ، وأن يكون رومانسياً , ويحب كرة القدم، وشرطي الرئيسي أن يكون مشجعا للنادي الملكي (ريال مدريد) ” .

 

 

 وعن أحوال الزوج الماليه قالت صابرين ” أما بالنسبة لوضعه المادي أفضله أن يكون أعلى مني ماديا بكثير , ولكن هذا ليس هو الشرط الأهم لأن الإختيار سوف يعتمد على التدين والأخلاق وقوة الشخصيه وبعدها تاتي الحاله الماديه “. وعن أحوال المذيعين بالبحرين ترى بورشيد أن الخطأ يكمن في ” وجود قناه حكوميه واحده فقط  لا تكفي للجميع , وضرورة القنوات الخاصة حتمية لإنقاذ المواهب البحرينيه المهاجره لكي يستفاد منها على المستوى المحلي لإبراز الإعلام البحريني بالشكل الذي يليق بمملكتنا الحبيبة والمشاهد البحريني “.

   وترى صابرين ” أن الإنتاج الفني البحريني ضعيف للغايه مقارنة بالخارج , ولكن للأمانه هذا العام جيد مقارنة بالأعوام الأخيرة من ناحية الإنتاج , واتمنى أن يكون مستمر “، كما نوهت الي أن جمالها نعمة من الله وتشكره وتحمده عليها ، لكن جعل البعض منه نقمه عليها!” .

   وبخصوص الغيره الفنيه التي تواجهها والتي يعاني منها أيضا غالبية الفنانين والإعلاميين , أشارت بورشيد أنه مرض وشر لا بد منه خاصة إن كنت مميزا , فالمحاربة دليل على النجاح , وقالت أيضا أنها عانيت من الغيره و المحاربه الإعلاميه طيلة ثلاث سنوات في بلدها البحرين وتعتقد أن الغيره دليل كافٍ , وأضافت قائله ” لكن على الرغم من ذلك فتح الله لي أبواب وفرص أكبر أسعى حاليا للعمل فيها بإجتهاد محاولة الإستفادة بكل ما مررت به من تجارب “.

 

 

   أما عن طموحها الآن فقالت : ” طموحاتي لا حدود لها , رغم أنها ترهقني كثيرا إلا أنها تمدني بالحياة . الإنسان بلا طموح مثل من يعيش في الظلام ، وطموحاتي المستقبليه متجهه الى الخليجية والعربيه , بل والعالميه أيضا إن أراد الله ” .

   وأضافت صابرين أنها تستعد حاليا للبدء في تصوير عمل درامي خليجي ضخم الإنتاج ليعرض العام القادم , وسوف يتم تصويره في عدد من الدول العربيه الخليجيه , وبعض الدول الأوربيه مع مجموعه من كبار الفنانين ، وعلى الصعيد الاعلامي قالت أنها في نهاية هذا العام سوف تتوجه إلى دولةالكويت وذلك لعرض برنامج تلفزيوني جديد هناك .

اترك رد