صحيفة أسبانيه : الضرائب فقط هي سبب ترك رونالدو لريال مدريد .

0
835
صحيفة أسبانيه : الضرائب فقط هي سبب ترك رونالدو لريال مدريد .

كشفت صحيفة ” الموندو ” الأسبانية في عددها الصادر اليوم الأحد 30 سبتمبر 2018 ، عن تفاصيل جديدة حول رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو، من ريال مدريد إلى يوفنتوس. وقالت صحيفة “الموندو”، إنَّ النجم البرتغالي، اتَّخذ قرار الرحيل، منذ عدة أشهر قبل نهاية الموسم الماضي، لكن تنفيذه تم في هذا الصيف.

 

وأوضحت الصحيفة الأسبانيه أن “كريستيانو رونالدو ” دعى وكيل أعماله خورخي مينديز إلى اجتماع في منزل في مايو/آيار من عام 2017، وكان حاضرًا المحامي كارلوس أوسوريو، للبحث عن حل لأزمة الضرائب . وقال رونالدو في الاجتماع: “الأمر الوحيد الذي قمت به في حياتي هو لعب كرة القدم ، لكنني لست أحمق، لذلك عندما أستأجر محاميًا، وأدفع 30% أكثر مما يطلبه، فذلك لأنني لا أريد الدخول في أزمات”. وعند مثوله أمام القضاء؛ بسبب قضية الضرائب، انفجر رونالدو قائلاً: “لم أقل أبدًا إنني لن أدفع، لكنني أريد أن أعرف ماذا حدث. لا أفهم أي شيء. لماذا يتهمونني رغم أنَّ الرعاة يدفعون؟”.

 

غضب ضد ريال مدريد

وكان رونالدو يأمل أن يقوم الريال بتجديد عقده والحصول على دفعات مقدمة ليقوم بدفعها للضرائب، خاصة أن برشلونة فعل نفس الأمر مع الأرجنتيني ليونيل ميسي، لكن النادي الملكي ريال مدريد أراد أن يبقى خارج المشاكل المالية للاعب ، إلا أن الدون اعتبرها “خيانة”.وتابعت الصحيفة قائله ” ثمة قضية أخرى دفعت اللاعب للرحيل، وهي أن ريال مدريد يرى أنَّ كريستيانو، هو ثاني أفضل لاعب في تاريخ النادي بعد ألفريدو دي ستيفانو”.
وأشارت إلى أنَّ رونالدو، علَّق على ذلك، قائلًا: “إنهم يضعونني خلف دي ستيفانو. لا أعرف ما الذي يجب أن أفعله”. وأضاف اللاعب: “إنه عدم احترام لي. إنني أحصل على أقل من ميسي ونيمار، رغم أنني الفائز بالكرة الذهبية. إنها حالة عدم احترام”.

 

تدخل زيدان 

وأشارت الصحيفة إلى أنَّ الفرنسي زين الدين زيدان ، المدرب السابق لريال مدريد ، كان مضطربًا في الأشهر الأخيرة بسبب وضع رونالدو، ومشكلاته مع الضرائب , ونقل هذا الأمر إلى مجلس إدارة النادي الملكي , قائلًا: “يجب أن تحلوا أزمة كريستيانو. إنه لا يتحدث عن أي شيء آخر في غرف الملابس”.

 

ويقصد زيدان بحديثه للإدارة، أنَّ البرتغالي لا يتوقف عن الشكوى؛ بسبب الراتب الذي يتقاضاه من ريال مدريد رغم أنَّه الفائز بالكرة الذهبية.

اترك رد