عاجل : الترجي يرفض خوض مباراة الإعادة , ويتمسك بموقفة .

0
87
عاجل : الترجي يرفض خوض مباراة الإعادة , ويتمسك بموقفة .

تحدث السيد وليد العارم عضو مجلس إدارة نادي الترجي الرياضي التونسي عن موقف فريقه من خوض نهائي دوري أبطال إفريقيا أمام الوداد المغربي بعد قرار الإتحاد الإفريقي لكرة القدم ” كاف ” بإعادة المباراة . 

ومن المعروف أن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم قد أصدر قرارا بإعادة المباراة بعدما شهدت أزمة كبيرة لعدم احتساب الحكم باكاري جاساما هدفًا لصالح الوداد عن طريق اللاعب وليد الكارتي ليعترض لاعبو فريق الوداد البيضاوي المغربي مطالبين باللجوء إلى تقنية “الفار” وهو ما لم ينفذه الحكم بسبب تعطل التقنية في ذلك الوقت .

 

أضاف وليد العارم في تصريحات نشرتها صحيفة “الصباح” التونسية في عددها الصادر اليوم ، أن فريقه متمسك بموقفه بخصوص نهائي دوري الأبطال . ودعم العارم موقف فريق الترجي الرياضي بعد قرار اجتماع “كاف” في باريس بإعادة المباراة ، وصرح بأن فريقه سوف يلجأ إلى المحكمة الرياضية الدولية “طاس” .

 

عاجل : الترجي يرفض خوض مباراة الإعادة , ويتمسك بموقفة .

أصر العارم عل ذكر القرار النهائي لفريق الترجي وهو ” على كل حال لن نخوض النهائي المعاد .نحن مقتنعون بأن تتويجنا كسبناه عن جدارة، وكنا متقدمين في النتيجة بهدف لصفر، ولاعبونا تحلوا بالانضباط، ولم يغادروا الميدان حتى إعلان الحكم نهاية المباراة . عموما إدارة الترجي لم تصلها أي مراسلة في هذا الشأن ، وهي مستعدة للدفاع عن حقوق الفريق “.

 

وكان مجلس إدارة الترجي التونسي قد أصدر قرارا جاء فية :

1- وفقًا لأنظمة ولوائح الاتحاد الإفريقي لكرة القدم ، فإن هذا سيؤدي إلى عقوبات صارمة ضدهم! في هذه الحالة، يتجاهل أحمد أحمد كل هذه الحقائق من خلال التشكيك في تنظيم النهائي ، وبشكل خاص الجانب الأمني.. من خلال الإشارة إلى فشل السلامة ، فإن مسؤولية الفشل التي لوحظت أثناء العودة النهائية ستغير المسار .

 

عاجل : الترجي يرفض خوض مباراة الإعادة , ويتمسك بموقفة .

2- الاتحاد الأفريقي لكرة القدم هو المسئول الأول عن تقنية الفار من خلال حكم المباراة المعين من قبل كاف السيد باكاري جاساما حكم غياب نهائي البطولة، أما قرار الاتحاد الأفريقي الأخيرة يعني أن الدولية التونسية فشلت في تأمين اللقاء .

 

3- في مواجهة هذه الكوميديا المعلنة، ندعو الحكومة التونسية ورئاسة الجمهورية للرد على هذه المخططات.. من ناحية، للدفاع عن صورة بلدنا، والتي لم تفشل أبدا في تنظيم مثل هذه الأحداث… ومن ناحية أخرى للدفاع عن الترجي التونسي والرياضة التونسية هاجمت على جانب السلطات الرياضية والسياسية المغربية .

اترك رد