علميا : آلام الظهر وراثيه ! وطرق علاج الحموضه والذبحه الصدريه .

0
1164
علميا : آلام الظهر وراثيه ! وعلاج الحموضه والذبحه الصدريه .

   بالرغم من ان آلام الظهر تعزى لاسباب تتعلق بالبدانة وزيادة الوزن والتعرض لاجهاد مفاجئ او حمل شيء ثقيل اضافة الى امراض الروماتيزم ونقص الشحومات الملينة بين الفقرات وغير ذلك من الاسباب , فقد توصل باحثون استراليون الى ان الجينات هي ايضا من اسباب آلام الظهر.

 

   فقد تناولت دراسة الباحثين الاستراليين 400 حالة من اصابات حلقات العمود الفقري تمثلت بتوائم من سيدني ولندن. الدراسة التي جرت في مستشفى سو الملكي في سيدني ومستشفى سانت توماس في لندن وهي الاولى من نوعها اظهرت وجود علاقة واضحة بين سبب تمزق هذه الحلقات الفقرية للتوائم المذكورة، فقد ذكر القائمون على الدراسة انه تم التعرف على وجود عامل جيني للاصابة بالتهابات المفاصل في اليدين والركبتين كذلك اضافة الى ان 60% من اصابات الحلقات الفقرية بالالتهاب تعزى الى الجينات .

 

   جهاز لقياس معدل الحموضة فـي المعدة

   تمكن علماء انجليز من تصميم جهاز بحجم الراديو الصغير يمكن ارتداؤه في حزام البنطلون وتوصيله بانبوبة رفيعة جدا من البلاستيك الطري من انف المريض الى المرئ لقياس نسبة الحموضة في المعدة والمرئ على مدار يوم كامل وذلك للمرضى الذين يعانون من ارتداد احماض المعدة الى المرئ .

 

   وفي العادة فان احماض المعدة تتجه الى الاثني عشر لكن في حالات فتق الحجاب الحاجز فانها ترتد الى المرئ وتسبب آلاما في الصدر وعسر في الهضم، وقال الدكتور الباحث في امراض المعدة في مستشفى لندن الملكي ان هذا الجهاز سيساعد الاطباء المختصين على معرفة الضغظ داخل الجهاز الهضمي ونسبة افراز المعدة لحامض الهيدروكلويك على مدار 24 ساعة مما سيساعدهم في ايجاد السبل الناجعة لعلاج مثل هذه الحالات .

 

   تخليص المرضى من آلام الذبحة الصدرية :

   تمكن باحثون امريكيون والمان من التوصل الى ادوية تفيد في تخليص المرضى من آلام الذبحة الصدرية وتؤدي هذه الادوية ايضا الى نمو اوعية دموية قلبية جديدة لتزود المناطق العضلية القلبية المصابة بالقصور الدموي وللتعويض عن الاوعية المصابة نتيجة الذبحة الصدرية وتقوم هذه الطريقة المبتكرة اضافة الى الدواء بحقن الاوعية الدموية القلبية بجينات تفرز بروتينا يساعد على نمو جدر الاوعية الدموية الداخلية للقلب كما يحقن القلب ببروتين آخر يعمل على نمو الخلايا
   وقد قالت الدراسة ان النتائج تبشر بالخير وحتى الان لم تتوفر معطيات عن الاثار الجانبية لهذه الطريقة التي يقول الباحثون انها اصبحت في مراحلها الاخيرة للتطبيق الواسع مستقبلا.

اترك رد