علميا : أسباب إزدياد أعداد الشبان المصابين بـ”الجلطات” .

0
105
علميا : أسباب ازدياد الجلطات عند الشباب .

غالباً ما تكثر الإصابة بالجلطة بين كبار السن ، إلا أن دراسة أمريكية حديثة أشارت الى أن أسلوب الحياة يجعل الأصغر سناً أيضاً عرضة بشكل متزايد للإصابة بالجلطات. وتوصل باحثون في دراسة شملت ولايتين أمريكيتين إلى نتيجة تفيد بأن معدل الجلطات بين البالغين دون 55 عاماً تضاعف تقريباً بين أعوام 2015 : 2019 .

 

وذكرت الدراسة أن معدل الإصابة بالجلطة بين البالغين البيض الذين تتراوح أعمارهم بين 20 عاما و54 عاماً ارتفع من 26 جلطة لكل 100 الف شخص الى 77 جلطة لكل 100 ألف شخص. وارتفع المعدل بين البالغين السود من 83 الى 185 جلطة لكل 100 ألف شخص .

 

التفسيرات غير واضحة :

وأقر الباحثون بأنه لا يمكنهم سوى التكهن بالتفسيرات المحتملة لهذا الارتفاع ، شارحين أن رصد الأطباء المتزايد للجلطات عند الشبان قد يكون ناتجاً عن تحسّن تكنولوجيا تصوير الدماغ والتحلي بمزيد من اليقظة . إلا أن كبير الباحثين في الدراسة بريت كيسلا من كلية الطب جامعة سينسيناتي قال: “لكنني لا أعتقد حقاً أن هذا هو السبب الأساسي. نشهد حالياً زيادة في وجود عوامل الخطر المتصلة بالجلطات”، وهذه العوامل تشمل البدانة والسكري وارتفاع ضغط الدم .

 

وشملت الدراسة قرابة 5700 شخص من البالغين في ولايتي أوهايو وكنتاكي أصيبوا بجلطات بين عامي 2015 : 2019 . وفي حين كانت نسبة المصابين الشباب (بين 20 و54 عاماً) تشكل 13% من اجمالي كل المصابين في 2015، ارتفعت هذه النسبة الى 31% في 2019 .

 

وذكر كيسلا أن ما توصلت اليه الدراسة يؤكد أهمية اتباع أسلوب حياة صحي، مضيفاً أن “البالغين الشبان يجب ألا يظنوا أنهم لا يقهرون. عليهم أن يذهبوا الى الأطباء اذا كانوا يعانون بالفعل من مشاكل صحية مثل ارتفاع ضغط الدم او نسبة الكولسترول”. وختم كيسلا قائلاً إن “نسبة الشبان الذين يصابون بالجلطات ضئيلة لكنها قد تحدث”.

 

جروح في الاوعية الدموية في الرقبة قد تسببها صدمات او حركات بسيطة للغاية في الرقبة. الامر الذي دفع جمعية القلب الامريكية لاطلاق تحذير رسمي طالبا انتباه الافراد الى حركات الرقبة اليومية على بساطتها، ومع انه لا توجد بعد دراسات مؤكدة تدعم الرابط بين الحركات الخاطئة للرقبة والجلطات او السكتات، الا ان الجمعية الامريكية للقلب اصدرت هذا التحذير ريثما تظهر احصائيات وارقام تؤكده او تنفيه .

 

بينما تشير الاحصائيات بشكل واضح الى ارتفاع الاصابة بالسكتات والجلطات بين من هم في فئة الثلاثينات او الاربعينات من العمر، تبقى اسباب حصولها عند من هم اصغر مثيرة للحيرة، ففي بعض الحالات لم يكن هناك اي عامل من عوامل الخطر ومسبباته المحتملة المذكورة سابقا، وكان السبب الوحيد الذي رجحه الاطباء هو صدمات صغيرة قد تصيب الرقبة مثلا مسببة نشاة ما يسمى بالدمعة الصغيرة (Tiny Tear)، التي تتطور فيما بعد لتسبب خثرة دموية او ارهاق احد الاوعية الدموية لينفجر في وقت لاحق مسببا نزيفا داخليا.

اترك رد