فوائد البكاء للرجال والنساء .

0
50
فوائد البكاء للرجال والنساء .

كشفت دراسة علمية حديثة أجراها فريق من الباحثين الأمريكيين من جامعة ماركويت بولاية ميتشيجان النقاب عن أن البكاء يساعد في إخراج السموم من الجسم ، بالإضافة إلى أنها تخفف من الضغط النفسي والعصبي التى يتعرض لها الأفراد .

اثبتت الدراسات الحديثة أن أن نوعية الدموع التي تذرف نتيجة لموقف عاطفي إنفعالي تكون مختلفة من حيث التركيبة أو الوظيفة . فالدموع عبارة عن تفاعلات كيميائية تأتي إستجابة لدواعي وحالات إنفعالية مشبوبة بالعاطفة , وبالتالي فهي أغنى بالبروتينات . ويرى العلماء أن الدموع الأصلية سواء كانت دموع فرح أم دموع حزن تساعد على إعادة التوازن لكيمياء الجسم كما أنها تساعد على العلاج النفسي . وتشير إحدى الدراسات إلى أن النساء يجهشن بالبكاء بصوت مسموع نحو 64 مرة في السنة .

 

يبكي الرجل حوالي 17 مرة فقط في السنه . يعتقد الدكتور بيل فري Bill Free الباحث في مركز أبحاث الدمع وجفاف العين في ولاية ميناسوتا الأمريكية , أن البكاء مفيد . فقد تبين أن 85% من النساء و73% من الرجال الذين شملتهم الدراسة شعروا بالارتياح بعد البكاء. يرى الدكتور بيل فري أن الدموع تخلص الجسم من المواد الكيماوية المتعلقة والتي تسبب الضغط النفسي , وأشار إلى أن التركيب الكيمائي للدمع العاطفي والدمع التحسسي الذي يثيره الغبار مثلاً.

 

فالدمع العاطفي يحتوي على كمية كبيرة من هرمونات البرولاكين , وآي سي تي أتش اللذان يتواجدا في الدم في حال التعرض للضغط . وعلى ذلك فإن البكاء يخلص الجسم من تلك المواد الضارة . وأوضح فري في هذا الاكتشاف سبب بكاء النساء بنسبة تفوق بكاء الرجال بخمسة أضعاف , حيث أن البرولاكين يتواجد لدى النساء بكميات أكبر مقارنة بما لدى الرجال , لأنه الهرمون المسئول عن إفراز الحليب .

 

وأوضح الباحث أن الحزن مسئول عن أكثر من نصف كمية الدمع التي يذرفها البشر , في حين أن الفرح مسئول عن 20% من الدمع , أما الغضب فيأتي في المرتبة الثالثة . أما عن أنواع الدموع التي تسيل من العين فهي كثيرة ومتعددة , منها الدموع المطرية التي تحافظ على رطوبة العين وصحتها والدموع التحسسية ودموع العواطف التي تنهمر كرد فعل على أحداث عاطفية . أشار الدكتور فري إلى أنه أثناء البكاء تزداد كمية الدمع المنهمر بمقدار يفوق المعدل الطبيعي من 50 : 100 ضعف في الدقيقة . ويبلغ متوسط ماتسكبه العين هو 5 ملليمترات من الدمع يومياً .

 

ومن الجدير بالذكر أن فتح وإغماض العين بشكل لاإرادي بمعدل 20 مرة في الدقيقة يحافظ على مرونة العينين . كما توصل الباحثون في مجال علم النفس إلى أن البكاء الشديد مفيد لإراحة الأعصاب المجهدة ، ويجعلنا نشعر بأننا أفضل ؛ لأن الدموع تحتوي على هرمونات معينة تزيد من الحالة المزاجية للشخص الحزين . بمعنى أنة  عندما تدخل الدموع تجويف الأنف , يحملها العصب الشمإلى للمخ الذي من شأنه بث الطمأنينة والراحة النفسية لدى الشخص المتألم . كما أن عملية البكاء بشدة تخرج معها تنهدات عملية تقلل من وطأة الحزن الداخلي للشخص الباكي ، حتى إن البعض يقول إن الدموع تغسل الأحزان .

 

والبعض يحاول كتم البكاء , وهذا خطأ كبير لأنه سوف يصاب بأزمات صحية ، وهذا مايفسر لنا لماذا النساء أقل عرضة من الرجال في الإصابة بالأزمات القلبية , نظراًَ لقدرتهن التلقائية على البكاء في أوقات أزمتهن النفسية أو عند مواجه أي حزن أو ألم . لذا ينصح خبراء الطب النفسي بعدم التردد في البكاء وذرف الدموع وخاصة في المواقف أو الأحداث المحزنة والمؤلمة ، ذلك أن الدموع تقوم بتنظيف وتطهير العيون من البكتيريا والجراثيم العالقة بها ، ويساعد البكاء في التنفيس عن الشخص وإراحته ، وتقليل التوتر الذي يشعر به وطرح السموم الناتجة عن التوترات العصبية والعاطفية والانفعالات النفسية الكثيرة ومشكلات الحياة اليومية .

 

يرى العلماء أن كبت المشاعر وحبس الدموع يسبب التسمم , بسبب إنحباس المواد والمركبات المؤذية داخل أنسجة الجسم , مشيرين إلى أن المرأة تعيش حياة أطول من الرجل بسبب تخلصها من سموم جسمها عن طريق دموعها , لأنها أكثر استعدادا للبكاء من الرجل .

اترك رد