في مجلس الأمن الدولي , أمريكا تتهم الصين بتصنيع كورونا .

0
226
ترامب يغلن الطوارىء , ويطلب المساعدة

وكالات الانباء :

أثار فيروس كورونا خلافًا عميقًا بين أمريكا والصين في مجلس الأمن الدولي، بسبب إصرار واشنطن على نسب هذا الفيروس للصين ، وتضمين مشروع قرار أممي نصًا واضحًا بهذا الشأن ، وفقًا لموقع روسيا اليوم . وكشفت شبكة “أن بي سي” التلفزيونية اليوم ، نقلًا عن 4 دبلوماسيين لم تسمهم ، عن إصرار الولايات المتحدة ، على تضمين نص قرار مجلس الأمن الذي يتم التشاور بشأنه حاليًا عبارة “الأصول الصينية لفيروس كورونا”.

 

محاولات مجلس الأمن الدولي :

وأثار هذا الإصرار الأمريكي هواجس بكين وسط محاولات مجلس الأمن الدولي تطوير استجابة مشتركة لوباء COVID-19.وبدأت المفاوضات في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن إعلان وقرار مشتركين حول الفيروس التاجي، إلا أنها تعثرت بسبب إصرار الولايات المتحدة على الإشارة مباشرة إلى أن الفيروس نشأ في ووهان بالصين، وأن (الوباء) بدأ من هناك .

جهود الصين الجبارة لاحتواء الفيروس  :

ووفقا للقناة التلفزيونية ، فإن الدبلوماسيين الصينيين غاضبون ، وفي الوقت ذاته ، يحاولون إدراج إشارة واضحة في نص القرار والإعلان عن “جهود الصين الجبارة لاحتواء الفيروس” . واتهم الدبلوماسيون الصينيون أمريكا بـ “نشاط غير مسؤول” . وقالوا “نحن مندهشون من قرار الولايات المتحدة اغتنام هذه الفرصة لتسييس تفشي (الوباء) وتوجيه الاتهامات ضد الصين، التي نعترض عليها بشدة” .

 

معلومات مخيفة :

وأضافوا: “تهدف هذه الادعاءات التي لا أساس لها والتلفيقات الخبيثة من الولايات المتحدة إلى التهرب من التزاماتها الخاصة، والقيام بتسميم خطير لجو التعاون العالمي” حسبما نقلت المحطة التلفزيونية عن مقتطف من رسالة وجهها الجانب الصيني إلى دبلوماسيين من دول أخرى . وذكرت شبكة “إن بي سي” أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتهم الصين سابقًا بوباء فيروس كورونا ، مدعيًا أن سلطات البلاد أخفت في البداية معلومات مخيفة حول هذا الفيروس .

 

واشنطن تستجدي العالم :

 ناشدت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دولًا عدة حول العالم، لمنحها أو بيعها مستلزمات طبية، مثل مطهر اليدين وأجهزة التنفس، لمكافحة جائحة فيروس كورونا المتسارعة. في قائمة حصلت عليها شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية، حددت وزارة الخارجية 25 مستلزمًا، وطلبت من الدبلوماسيين أن يطلبوا من دولهم المضيفة الحصول على هذه الإمدادات . وارتفع عدد الوفيات من جراء الفيروس في الولايات المتحدة
  ساعدوني “بأي شئ” :
إلى 1041 حتى الأربعاء، مع ما يقترب من 70 ألف مصاب.وذكرت الشبكة أن الولايات المتحدة طلبت من الدول التي ناشدتها “كل شيء”، بداية من المطهر اليدوي إلى أجهزة التنفس، للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا .

 

قانون الإنتاج الدفاعي :

وليس من الواضح عدد الدول التي ناشدتها الولايات المتحدة ، لكن هذه القائمة تأتي في الوقت الذي يشيد فيه ترامب باستجابته المحلية لمحاربة فيروس كورونا، وتفعيله قانون الإنتاج الدفاعي .وتشمل القائمة مجموعة من المعدات التي تسعى المستشفيات الأميركية المثقلة بالأعباء للحصول عليها ، ومنها أكياس النفايات الطبية ، وأقنعة N-95 ، والقفازات، والأثواب الطبية، وقبعات الجراحة ، وأغطية الأحذية ، والحاويات ، والنظارات الواقية، ومعقم اليدين، وسترات الحماية .

 

 كما تضم القائمة أجهزة الاستنشاق المخصصة لمرضى الربو ، وأجهزة التنفس الصناعي . قال ترامب إنه وضع قانون الإنتاج الدفاعي موضع التنفيذ ، بعد تصريح سابق له أكد فيه أنه سيلجأ إلى هذا الإجراء ، لكنه أرجأه لحين الحاجة إليه .

اترك رد