كيف يتكون حليب ( لبن ) ثدي الأم المرضعه .

0
869
كيف يتكون حليب ( لبن ) ثدي الأم المرضعه .

     ما هي التغييرات التي ستطرأ على الثدي أثناء الحمل ؟

   يبدأ ثديك بالتأهب لإرضاع طفلك حالما تصبحين حاملاً. وتأتي طراوة وانتفاخ الثديين بسبب ارتفاع الهرمونات في جسمك من أوائل مؤشرات الحمل. قد تلاحظين أيضاً ظهور انتفاخات بسيطة حول الهالة المحيطة بالحلمة. يعتبر تغير لون الهالة حول الحلمة إلى درجة داكنة طريقة طبيعية لتوفير إرشاد بصري يعين حديثي الولادة على النجاح في الرضاعة.
   تعمل الانتفاخات الصغيرة على إفراز مادة زيتية تنظف الحلمة وتجعلها ملساء ومنزلقة وبالتالي تحميها من الالتهابات أثناء عملية الرضاعة. عندما يولد الطفل ، يتضاعف حجم أنسجة الغدد وإفرازاتها في ثديك وترين النتيجة من خلال تضخمه. عندما ينتج ثديك الحليب بعد ولادة طفلك، ستشعرين بأنه أثقل وزناً وأكثر امتلاءً. قد تصل الزيادة في وزن كل من الثديين إلى 700 غرام!

 

   كيف ينتج الثدي الحليب؟
   يوجد في كل من الثديين غدد تعرف بغدد الثدي، وهي الأجزاء من الجسم التي تنتج حليب الأم. وفي داخل كل من هذه الغدد أجزاء مختلفة تلعب دوراً في إنتاج حليب الأم تسمى بالحويصلات الهوائيه : وهي الموضع الذي يتم فيه إنتاج حليب الأم. وهي عبارة عن كتلة من الأكياس توجد في الثدي وتشبه حبات العنب. هذه الحويصلات محاطة بعضلات صغيرة جداً تضغط عليها وتدفع الحليب خارجاً إلى القنوات الصغيرة التي توجد بين هذه الكتل.

 

1- القنوات الصغيرة. هي قنوات صغيرة تحمل الحليب من الحويصلات الهوائية إلى قنوات الحليب الرئيسية.
2- قنوات الحليب. هي شبكة معقدة من القنوات والأنابيب التي تنقل الحليب من القنوات الصغيرة والحويصلات إلى طفلك مباشرة. يمكنك أن تتخيلي قنوات الحليب كأنها مصاصات قش منفصلة تنتهي جميعها عند رأس الحلمة وتنقل الحليب إلى فم الطفل. تزداد هذه القنوات في الحجم والعدد خلال فترة الحمل. ربما يكون لديك منها تسع أو نحو ذلك في كل الثدي عندما تبدئين بالرضاعة الطبيعية.

 

   قد تجدين أن ثدييك يخرجان بضع قطرات من الحليب أثناء الحمل. في الواقع، يكتمل نمو نظام قنوات الحليب لديك في وقت ما من المرحلة الثانية للحمل بحيث يمكنك إرضاع طفلك حتى لو كان خديجاً (مولوداً قبل أوانه). بعد ولادة طفلك وحالما تتخلصين من المشيمة، ستبدأ معدلات الأستروجين والبروجيستيرون في جسمك بالانخفاض. ما يسمح للغدد النخامية في الدماغ بإرسال هرمون البرولاكتين (الهرمون الذي يدر الحليب) إلى الجسم . يحفز هرمون البرولاكتين جسمك على إنتاج الحليب بكمية غزيرة لكي تطعمي طفلك. كما يمكن أن يرفع البرولاكتين شعور الأمومة لديك، من هنا يطلق عليه بعض الخبراء اسم هرمون الأمومة.

 

   متى يمكنني البدء بإرضاع طفلي؟

   يمكنك البدء بالرضاعة الطبيعية مع طفلك في أقرب وقت بعد ولادته. ويعرف الحليب الأول الذي يحصل عليه طفلك باللبأ أو السرسوب , وهو مادة مكثفة تشبه الكريمة وغنية بالبروتين لكنها قليلة الدسم .يمتلئ هذا السائل الثمين وسهل الهضم بأجسام مضادة تكافح المرض تعرف باسم مناعة الغلوبيولين، والتي تعمل على تقوية جهاز المناعة لدى طفلك . يفرز ثديك الحليب بعد حوالي ثلاثة أيام من ولادة طفلك عندما تتعدل مستويات هرمون البرولاكتين بحيث يتمكن جسمك من إنتاج حليب الأم بدلاً من اللبأ .

 

   ماذا يحدث عندما يبدأ طفلي بالرضاعة؟
   لكي يحصل طفلك على حليب الثدي، يجب أن يتحرر من الحويصلات الهوائية، وتعرف هذه العملية بإدرار أو تدفق الحليب. إليك كيف تجري العمليه :
1- عندما يمص طفلك من الحلمة، يحفز الغدة النخامية على إفراز هرمون الأوكسيتوسين داخل مجرى الدم.
2- عندما يصل الأوكسيتوسين إلى ثديك، يقود العضلات شديدة الصغر حول الحويصلات المليئة بالحليب إلى التقلص والاعتصار، ومن ثم إفراز الحليب.

 

3- يتم إفراغ الحليب في القنوات التي تقع تماماً تحت الهالة المحيطة بالحلمة.
4- حين يرضع طفلك، فإنه يضغط الحليب ويسحبه من القنوات إلى فمه. وكلما ازداد تدفق الحليب، قد تشعرين بوخز ولسع وحرقة وقشعريرة في ثديك . ربما تجدين أن الحليب يسيل ويقطر حتى أنه قد يخرج كالرذاذ أثناء نزوله.

اترك رد