لجنة إغلاق شاطىء النخيل تعترف بصعوبة الموقف .

0
1187
لجنة إغلاق شاطىء النخيل تعترف بصعوبة الموقف .
أقرت اللجنة المشكلة من حي العجمي والسياحة والمصايف بالإسكندرية، والمدعومة بقوات أمن لتنفيذ قرار المحافظ بغلق شاطئ النخيل؛ بصعوبة إخلاء الشاطئ بسبب امتداده بطول 1800 متر. وعددت اللجنة في مذكرة أعدت للعرض على الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية؛ أسباب صعوبة الغلق، ومنها عدم التزام رواد الشاطئ والمصطافين بأي تعليمات في ظل وجود قوات الأمن وعشرات الموظفين .

 

وأشارت المذكرة إلى إخلاء الشاطئ أكثر من مرة، إلا أنه عند الوصول لنهايته تفاجئ القوات بنزول أعداد أخرى وبشكل أكبر، لتعاود الكرة مرة أخرى وإقناعهم بالخروج. وطلبت المذكرة من المحافظ الموافقة على إنشاء سور بطول الشاطئ، وبوابات على مداخله التي تقدر بأكثر من 12 مدخلًا، وتتولى جمعية 6 أكتوبر للإسكان التعاوني والمسئولة عن إدارة الشاطئ عمله وتأمينه. وطلبت جمعية 6 أكتوبر أن تتضمن المذكرة ضرورة موافقة المحافظ على تفعيل بوابات القرية الخارجية، لأن هذا الأمر هو الذي سيحد من دخول رحلات اليوم الواحد للقرية والتحكم في زائريها .

 

قرار السيد محافظ الإسكندرية :

أصدر الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية الأربعاء الماضي قرار بإغلاق شاطئ النخيل بحي العجمي، لما يمثله من خطورة بالغة على المواطنين، وكلف الإدارة المركزية للسياحة والمصايف وحي العجمي ورئيس جمعة النخيل باتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة لغلق الشاطئ، ومنع استخدامه من قبل المواطنين، ومنع السباحة فيه، واتخاذ كافة الإجراءات الممكنة لمنع المواطنين من دخول الشاطئ، وذلك حفاظا على أرواحهم وحمايتهم نظرا لكثرة حالات الغرق بهذا الشاطئ.

 

وأكد سلطان أنه تم التنسيق مع وزارة الري لإرسال لجنة عاجلة من الهيئة العامة لمعاينة لحماية الشواطئ لمعاينة الشاطئ والحواجز الخرسانية، واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المواطنين، ومنع تكرار حالات الغرق بالشاطئ.

آخر حوادث الغرق : 

شهد شاطئ النخيل بالإسكندرية غرق 6 أشخاص دفعة واحده في يوم الأثنين الماضي الموافق 16 يوليو الحالي 2018 , حيث تلقى اللواء محمد الشريف مساعد الوزير مدير أمن الإسكندرية إخطارا من مأمور قسم شرطة أول العامرية من إدارة شرطة النجدة بالواقعة.

 

وانتقل مأمور وضباط القسم وقوات من إدارة الحماية المدينة “وحدة الإنقاذ النهرى”، وبالفحص تبين أنه أثناء قيام “ا ال ع” 36 سنة بدون عمل مقيم منطقة فيصل – محافظة الجيزة، و”م س ل” 23 سنة عامل مقيم المرج – محافظة القاهرة، و”ا ن ع” 19 سنة طالب مقيم ميت غمر – محافظة الدقهلية، و”ك ي م” 17 سنة بدون عمل مقيم منطقة أم زغيو دائرة القسم، و”م ال ال” 17 سنة طالب مقيم بولاق الدكرور- محافظة الجيزة، و”ال ع ال” 22 سنة طالب مقيم قويسنا – محافظة المنوفية، بالاستحمام بمياه البحر بالشاطئ المشار إليه جرفهم التيار وغرقوا جميعاً، ولم تظهر جثامينهم حتى الآن عدا الأخير تم إنتشال جثته.

اترك رد