مسئول إيطالي: المصابون بكورونا 10 أضعاف الرقم المعلن .

0
224
مسئول إيطالي: المصابون بكورونا 10 أضعاف الرقم المعلن .

وفقا لموقع روسيا اليوم :

قال رئيس وكالة الحماية المدنية الإيطالية ، أنجيلو بوريلي اليوم ، إن عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في البلاد ، قد يكون أكبر بعشرة أضعاف عما هو معلن وفقا لموقع روسيا اليوم . وأضاف أنجيلو بوريلي ، في تصريحات لصحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية نقلتها وكالة “رويترز” أن أرقام الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا ربما تزيد حاليا 10 مرات عما هو معلن الآن نحو 64 ألف شخص .

 

آلاف الحالات لا يتم اكتشافها :

وأفاد بوريلي بأنه يعتقد أن ما يصل إلى 640 ألف شخص قد أصيبوا في البلاد، علما أن فحوص الكشف عن الإصابة تقتصر عادة على من يذهبون للمستشفيات طلبا للعلاج مما يعني أن آلاف الحالات لا يتم اكتشافها . وذكر أن أكبر مدن إيطاليا تواجه نقصا في الكمامات وأجهزة التنفس، مؤكدا أنها مشكلة تكبل النظام الصحي منذ ظهور الفيروس .

 

الدولة الأكثر تضررا في العالم :

في إقليم لومبارديا بشمال البلاد في 21 فبراير .وقال : “نتواصل مع السفارات لكنني أخشى عدم وصول المزيد من الكمامات من الخارج”. وتحاول إيطاليا استيراد ما ينقصها من الخارج ، لكن بوريلي قال إن دولا مثل الهند ورومانيا وروسيا وتركيا أوقفت هذا النوع من المبيعات . وأظهرت أحدث الأرقام في إيطاليا أن حوالي 6077 شخصا لقوا حفتهم ، بسبب الإصابة بالفيروس خلال شهر واحد فقط، ما يجعلها الدولة الأكثر تضررا في العالم ، مع ما يقرب من ضعف عدد الوفيات في الصين ، التي ظهر الفيروس فيها العام الماضي

 

السبب مباراة كرة قدم :

رجح أطباء أن يكون السبب وراء تفشي فيروس كورونا في إيطاليا بهذه السرعة وعلى نحو غير مسبوق، مباراة كرة قدم أقيمت في فبراير الماضي ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا . وكشفت صحيفة “كوريير ديلو سبوت” الإيطالية، الثلاثاء، أن مباراة فريق أتلانتا الإيطالي وضيفه فالنسيا الإسباني في ذهاب الدور الساس عشر ضمن دوري أبطال أوروبا، هي السبب وراء تفشي فيروس كورونا في إيطاليا .

 

ونقلت الصحيفة عن الطبيب فابيانو دي ماركو، مدير أمراض الرئة في مستشفى بابا جيوفاني في إيطاليا قوله ، إن “مباراة أتلانتا وفالنسيا في سان سيرو كانت قنبلة بيولوجية ، خصوصا أنها كانت بحضور أكثر من 40 ألف شخص من مدينة بيرجامو” .

 

إصابة ثلث لاعبي فالنسيا :

وأكد أن “تنقل هؤلاء المشجعين بالحافلات والسيارات والقطارات أدى إلى سرعة تفشي الوباء على النحو الذي تشهده البلاد اليوم”. وأقيمت المباراة على ملعب سان سيرو في ميلان في 19 من فبراير الماضي ، وذلك قبل أيام قليلة من اكتشاف إيطاليا “الكارثة” التي حلت بها بسبب انتشار فيروس كورونا . وذكرت إذاعة “كادينا سير” الإيطاليا أن هذه المباراة تسببت بوفاة حوالي 500 شخص بسبب إصابتهم بفيروس كورونا ، وتسببت كذلك في إصابة أكثر من ثلث لاعبي فالنسيا وعدد كبير من جماهيره .

اترك رد