وفاة متسوله لبنانيه تمتلك ملايين !

0
1144
وفاة متسوله لبنانيه تمتلك ملايين .

  من المعروف للجميع أنه ليس كل المتسوليين فقراء , ويستحقون العطف والإحسان لهم . فهناك من أتخذ من هذه المهنه حرفة له , وهو لا يجد بها أدنى مشقه غير أن يسأل الناس بكلمات تثير فيهم الشفقه , أو يرتدي ملابس توحي بأنه من الفقراء المعدمين . وتنشر لنا وسائل الإعلام بين الحين والآخر قصصا مثيره توضح لنا أن ليس كل المتسولين فقراء .

 

  ففي يوم الأربعاء الماضي , تصدرت أخبار وفاة متسوله لبنانيه صفحات مواقع التواصل الإجتماعي , حيث تصدر خبر وفاة متسوله معروفه لسكان أحد أحياء العاصمه اللبنانيه “بيروت ” إهتمامات العرب عامة واللبنانيين خاصة حيث تبين أن السيده المتوفاه وتبلغ من العمر ” 53 عام ا” وجد بحوزتها ثروة طائله . وذكر شهود العيان أنه قد عُثر بداخل مسكنها المتواضع – في أحد الأحياء الفقيره ببلده تسمى ” عين الذهب ” في محافظة ” عكار ” الواقعه بشمال لبنان – على مبلغ تجاوز 5 ملايين ليرة لبنانيه نقداً ، أي ما يوازي مبلغ  3300 دولار كانت قد خبأتها السيده المتوفاه  في أغراضها الشخصية ، وبتفتيش الأوراق الخاصه بها داخل شقتها وجد عددا من دفاتر الحسابات البنكيه ، أحد تلك الحسابات الخاصه بها تجاوز مبلغ مليون دولار أميركي، كما عثر معها داخل شقتها ثلاث فيزات خاصه ببنوك تجاريه لبنانيه .
  وتشير آخر وأحدث المعلومات المتوفره لدينا إلى أن السيده المتوفاه من ذوي الاحتياجات الخاصه ، وأنها قد إعتادت على النوم في سياره قديمه في منطقة تسمى ” البسطة ” في العاصمه اللبنانيه بيروت , وقد أتخذت هذه المتسوله تلك السياره القديمه كمنزل لها لعدة سنوات مضت .
  وأثار  خبر ثراؤها جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي ، وقال البعض إن عددا كبيرا من محترفي التسول يمارسون النصب والإحتيال لكي يضاعفوا ثرواتهم . بينما رأى البعض الآخر أن هذا الخبر مبالغ فيه أو ” مفبرك ” حيث أنه يستحيل أن تجمع امراه عاجزه  فقيره كل هذا الثروه ثم تظل تتسول في الشارع ! ووجه آخرون اللوم الي الحكومه اللبنانيه وذلك لعدم إهتمامها بالفقراء , وعدم ملاحقتها والقبض على عصابات المتسولين المنتشره في معظم أحياء بيروت. وانتشرت صورا للمتسولة “المليونيرة” المعروفه للكثيرون في أحياء بيروت ، حيث أعرب المغردون عن دهشتهم للثروه الضخمه والهائله التي جمعتها هذه السيده طيلة أعوام عديده .

اترك رد