17 من الكتب توفي مؤلفوها , فأكمل غيرهم كتابتها .

0
39
17 من الكتب توفي مؤلفوها , فأكمل غيرهم كتابتها .

١- المجموع شرح المهذب : ألفه الإمام النووي ، وانتهى عمله إلى أول المعاملات ، حتى وافته المنية . ثم أكمل الشرح تقي الدين السبكي ، فكتب ثلاثة أجزاء منه ، فوافته المنية . ثم أكمله الشيخ محمد نجيب المطيعي إلى آخره

٢- طرح التثريب في شرح التقريب : ألفه الإمام زين الدين أبو الفضل عبد الرحيم العراقي ، فوافته المنية قبل إكماله . ثم أكمله ابنه ولي الدين أبو زرعة العراقي .

 

٣- كتاب تفسير الجلالين لجلال الدين المحلي ابتدأ بتفسير الفاتحة ثم من سورة الكهف حتى نهاية سورة الناس . وأتمه السيوطي من أول البقرة حتى نهاية سورة الإسراء .
٤- أضواء البيان للعلامة محمد الأمين الشنقيطي ، وصل فيه إلى نهاية تفسير سورة المجادلة ثم توفي ، فأتمه تلميذه الشيخ عطية سالم من سورة الحشر إلى آخر سورة الناس
.
٥ – تفسير المنار للشيخ محمد رشيد رضا ، وصل فيه إلى تفسير قوله تعالى ( توفني مسلما وألحقني بالصالحين ) ثم توفي ، فأتم الشيخ بهجت البيطار تفسير سورة يوسف ثم توقف، ولم يتم حتى الآن
٦- تاريخ البرقي لأحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم بن سعيد بن أبي زرعة أبو بكر البرقي من أهل برقه كان ثقة ثبتًا قيل إن أخاه محمدًا كان قد صنف التاريخ ولم يتمه فأتمه هو وحدث به وكان إسنادهما واحدًا.

٧- مسودة آل تيمية في أصول الفقه تتابع على تأليفها جد شيخ الإسلام ثم والد شيخ الإسلام ثم شيخ الإسلام.

٨-(حاشية ابن عابدين)لم يتمه المؤلف توفي عندما بلغ ( باب دعوى الهبة ) . فأتمه ابنه بعده، وهو محمد علاء الدين بن محمد أمين ابن السيد عابدين .

 

٩- النفح الشذي شرح جامع الترمذي لابن سيد الناس ، وقف عند باب ( ما جاء أن الأرض كلها مسجد إلا المقبرة والحمام ) وأكمل الشرح ( ولم يتمه ) العراقي ، ثم أتمه ابن العراقي وهو أبوزرعة.
١٠- الباهر في أخبار شعراء مخضرمي الدولتين ، لأبي منصور يحيى بن علي المنجم نديم المكتفي المتوفى سنة ثلاثمائة، ابتدأ فيه بذكر بشار ووقف في مروان بن أبي حفصة، ثم أتمه ولده أحمد.
١١- الصحائف في التفسير لشمس الدين محمد السمرقندي، أتمه الشيخ أحمد بن محمود القرمانى الأصم المتوفى سنة إحدى وسبعين وتسعمائة .

 

١٢- نهاية السول في شرح منهاج الأصول للأسنوي : جمال الدين ، يقال : إن أخاه محمد شرع فيه و أكمله جمال الدين .
١٣- المحلى لابن حزم ، توفي قبل أن يكمله فأكمله ابنه من كتاب أبيه الآخر الإيصال .

١٤- فتح القدير لابن الهمام في الفقه الحنفي، لم يكمله فأكمله شمس الدين المعروف بقاضي زادة .

 

١٥- البحر الرائق شرح كنز الدقائق لابن نجيم الحنفي ( ت: ٩٧٠هـ ) . وهذا الكتاب العظيم لم يتمه ابن نجيم رحمه الل ؛ بل وصل فيه إلى الكلام على الإجارة الفاسدة ، ثم أتمَّه من بعده الطوري القادري ( ت بعد :١١٣٨هـ ) ، بدأ فيه من أول الإجارة إلى آخر الكتاب .
١٦- شرح الوسيط ، لابن أبي الدم المتوفى سنة ٦٤٢ ، لم يتمه . ثم أتمه أحمد بن محمد ابن الرفعة المتوفى سنة ٧١٠ ويقع مع تتميمه في ستة وعشرين جزءاً. وهذا الكتاب شرح لكتاب ( الوسيط ) للغزالي .
١٧- المنهل العذب المورود شرح سنن أبي داود للسبكي أكمله ابنه .

اترك رد